قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ثاتا (باكستان): يفر مئات الآلاف من الاشخاص من قرى ومدن جنوب باكستان مع فيضان نهر السند الذي يكسر السدود، بعد شهر من بداية فيضانات مدمرة ادت الى تشريد الملايين.

وقال مدير عمليات الانقاذ في ولاية السند غلام علي باشا ان quot;سبعة ملايين شخص نزحوا في ولاية السند وحدهاquot; منذ بداية آب/اغسطس، بينهم quot;مليون شخص غادروا بيوتهم في اليومين الماضيينquot;.

من جهته، اكد مكتب الامم المتحدة للتنسيق للشؤون الانسانية انه بعد شهر على بدء الفيضانات quot;تغطي المياه مناطق جديدة ونقدر عدد الذين نزحوا في اليومين الماضيين بمليون شخصquot;.

وذكر صحافيون من وكالة فرانس برس ان مدينة ثاتا الواقعة على مصب نهر السند اخليت بشكل شبه كامل من سكانها بعدما ادى فيضان النهر الى فتح ثغرة قطرها عشرين مترا في السد الرئيسي الذي يحمي المدينة.

واكد غلام علي باشا quot;نبذل ما بوسعنا لانقاذ ثاتا والمدن المحيطة بهاquot;.

واضاف ان quot;حجم الكارثة كبير الى درجة ان الحكومة لا تستطيع مواجهتها بمفردهاquot;، مؤكدا quot;نحن بحاجة الى المساعدة الدوليةquot;.

وبدأت المياه تتراجع الى شمال البلاد ووسطها الاكثر تضررا منذ بداية الكارثة، لكن الامطار الموسمية ادت الى فيضان نهر السند عند مصبه.

ومنذ اسبوع اخليت آلاف القرى والبلدات وحتى المدن من سكانها في وادي السند، المنطقة الخصبة جدا والمكتظة بالسكان.

وقال بيان مكتب الامم المتحدة ان quot;نهر السند زاد بمقدار اربعين مرة عن حجمه الطبيعي وبلغ ذروة فيضانه في ثاتا حالياquot;، موضحة ان quot;السند هي الولاية الاكثر تضررا بالاستناد الى المساحة المتأثرةquot;.

وقال صحافيون من وكالة فرانس برس قرب ثاتا ان نهر السند الذي يبلغ عرضه في بعض المناطق مئات الامتار، ان النهر اصبح عرضه عشرة كيلومترات بين ضفتيه.

وقرب ثاتا طريق يكتظ بالسيارات والشاحنات وحتى العربات لنقل الماشية الى التلال الواقعة غربا.

وذكر مسؤولون محليون ان الفيضانات الاولى طالت احياء محيطة بثاتا صباح السبت.

وقال هادي بخش كالهورو الموظف في البلدية ان quot;ثغرتين اخريين فتحتا في السدود الواقعة حول المدينة ونحاول انقاذها من المياهquot;.

واكد باشا ان quot;اكثر من 2,3 مليون شخص اصبحوا بدون مأوىquot; في محيط ثاتا quot;ونحتاج الى خيام واغذيةquot;.

وبهذه الفيضانات تواجه باكستان في الاشهر المقبلة ان لم يكن لسنوات اخطر ازمة انسانية في تاريخها اذ اغرقت الفيضانات خمس اراضيها وبلغ عدد المنوكين حوالى 17 مليون نسمة، حسب الامم المتحدة.

وقال مدير مكتب تنسيق الامم المتحدة لباكستان مايتن مونغواجا quot;نعمل ليلا نهارا لانقاذ ملايين الرجال والنساء والاطفال لكن المياه تقوض جهودناquot;.

وذكرت الامم المتحدة الجمعة ان حوالى ثمانية ملايين شخص بينهم خمسة ملايين بلا مأوى، يحتاجون الى مساعدة عاجلة.

لكن النزوح من السند سيرفع بالتأكيد هذه الارقام.

كما سترتفع حصيلة القتلى التي بلغت 1600 شخص في الخامس من آب/اغسطس مع انتشال جثث في المناطق التي غطتها الفيضانات.