قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران: تعتزم إيران، أكثر الدول تأثّرًا بجائحة كوفيد-19 في منطقة الشرق الأوسط شراء مليوني جرعة من لقاح فايزر/بايونتيك الأميركي-الألماني مصدرها بلجيكا، وفق ما أعلن مسؤول محلّي.

وقال رئيس منظّمة الغذاء والدواء محمد رضا شانه ساز "يجري العمل على إبرام عقد مع مجلس الصرف الأجنبي الإيراني لاستيراد مليوني جرعة من لقاح فايزر منتجة في بلجيكا"، وفق ما نقلت عنه وكالة "فارس" الثلاثاء.

وأشار إلى أنّ ستة لقاحات أجنبية تحظى حتى الآن بإجازة استخدام في الجمهورية الإسلامية، هي سبوتنيك-في الروسي وسينوفارم الصيني وبهارات الهندي، إضافة إلى أسترازينيكا/أكسفورد وفايزر المنتج في بلجيكا وجونسون أند جونسون المنتج في ألمانيا.

كذلك، منحت السلطات إجازة استخدام طارئ للقاحين يتم إنتاجهما محليًّا.

ووفق وسائل الإعلام الإيرانية، تلقّت الجمهورية الإسلامية نحو 60 مليون جرعة من اللّقاحات المضادة لكوفيد-19، غالبيّتها من سينوفارم.

وأحصت إيران رسميًّا وفاة أكثر من 118 ألف شخص من نحو 5,4 ملايين أصيبوا بكوفيد-19، علمًا بأنه سبق لمسؤولين التأكيد أنّ الأرقام الرسمية تبقى ما دون الفعلية.

وفي الآونة الأخيرة، سجّل تراجع نسبي في عدد الوفيات والإصابات اليومية، بعدما شهدت البلاد أكثر من حصيلة قياسية خلال تموز/يوليو وآب/أغسطس الماضيين، ضمن ما صنّفه المسؤولون "موجة خامسة" من التفشّي الوبائي، تعود بشكل أساسي إلى المتحوّرة دلتا.

حملة التلقيح الوطنية

وسرّعت السلطات في الآونة الأخيرة، من حملة التلقيح الوطنية التي بدأت في شباط/فبراير الماضي. ووفق وزارة الصحة، تلقّى أكثر من 30 مليون شخص جرعة واحدة من لقاح مضاد لكوفيد-19، بينما تلقّى نحو 14,1 مليونًا الجرعتين، من إجمالي عدد السكان الذي يناهز 83 مليون نسمة.

وشدّد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي في آب/أغسطس، على أنّ مكافحة كوفيد-19 هي أولوية "مستعجلة" للحكومة، داعيًا على تسريع توفير اللّقاحات المستوردة وتلك المنتجة محليًّا.

وكان خامنئي الذي تلقّى جرعتين من لقاح منتج محليًّا، حظر في كانون الثاني/يناير استيراد اللّقاحات المنتجة في الولايات المتحدة وبريطانيا، معتبرًا أنّ "لا ثقة بها".

واستوردت طهران في الأشهر الماضية، جرعات من لقاح أسترازينيكا لكنّها منتجة خارج المملكة المتحدة.

وسبق لمسؤولين إيرانيين أن شكوا من تأثير العقوبات الأميركية، على القدرة على تحويل الأموال اللّازمة لاستيراد اللقاحات من الخارج.