قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: أعلنت مختبرات فايزر الخميس أن الحكومة الأميركية طلبت 10 ملايين علاج من عقارها المضاد لكوفيد-19 بقيمة 5,29 مليارات دولار، شرط أن يلقى الدواء الضوء الأخضر من السلطات الصحية.

وتقدمت المجموعة التي تسوق لقاحا مضادا لفيروس كورونا بالتعاون مع بايونتيك الألمانية، الأسبوع الماضي إلى الوكالة الأميركية للأغذية والعقاقير بطلب ترخيص عاجل لهذا العلاج المرتقب جدا لأنه سهل الاستخدام في الأيام الأولى من ظهور الأعراض في حال الإصابة.

هذا العلاج المضاد للفيروسات، الذي سيُطرح في السوق تحت اسم "باكسلوفيد"، أثبت فعالية بنسبة 89% لخفض حالات الاستشفاء والوفيات أثناء التجارب السريرية، عندما يؤخذ في الأيام الثلاثة الأولى بعد ظهور الأعراض.

وأجرت الشركة التجارب على أشخاص معرّضين بدرجة عالية للإصابة بشكل خطير من كوفيد-19.

ومضادات الفيروسات هذه تعمل عن طريق الحد من قدرة الفيروس على التكاثر ومن ثم إبطاء المرض.

وتتضمن طلبية واشنطن تسليم 10 ملايين علاج هذا العام وفي 2022.

وقالت فايرز في بيان إن "السعر الذي دفعته الحكومة الأميركية يعكس الحجم الكبير للعلاجات التي تم شراؤها"، مشيرةً إلى أنها أجرت محادثات مع دول أخرى.

طوّر مختبر "ميرك" الأميركي أيضاً علاجًا مضادًا للفيروسات اسمه "مولنوبيرافير". وكانت بريطانيا أول دولة ترخّص استخدامه مطلع تشرين الثاني/نوفمبر.

ويُفترض أن تجتمع لجنة تابعة للوكالة الأميركية للأغذية والعقاقير في 30 تشرين الثاني/نوفمبر لاتخاذ قرار بشأن طلب ترخيص علاج ميرك في الولايات المتحدة. وسبق أن اشترت واشنطن 3,1 ملايين علاج من ميرك.