: آخر تحديث

"تركي الثاني" في الرياض... وحفاوة من كبار "آل سعود"

عاد الأمير تركي بن عبد العزيز، نائب وزير الدفاع السابق في السعودية، إلى بلاده قبل أيام للإقامة الدائمة في عاصمة أبيه، التي غادرها شاباً قبل أكثر من ربع قرن لأسباب خاصة، وذلك على طائرة واحدة في معية أخويه الأميرين سلطان وسلمان اللذين كانا يقضيان فترة نقاهة في المملكة المغربية منذ أشهر عدة.


لندن: بعد قضائه زهاء أسبوع في أحد قصور الضيافة التابعة لأخيه الأمير سلطان، ولي العهد ووزير الدفاع الحالي، وهو قصر رخامي يعرفه سكان العاصمة، ويقع على واحد من أهم طرقها السريعة، شارع التخصصي، فإن مرافقي الأمير تركي يتأهبون للانتقال إلى مقره الدائم، الذي سيكون في حي النخيل، أحد الأحياء الفاخرة في شمال الرياض.

تأتي هذه العودة بعد نحو ثلاثة أشهر من زيارة خاصة قام بها وزير الداخلية الأمير نايف، الذي سيّر شؤون البلاد مرات عدة في ظل غياب أخويه الملك وولي العهد، إلى القاهرة، والتقى فيها الأمير تركي في جلسة مطوّلة، لم يعرف ما جرى فيها حتى الآن، وما إذا كانت زيارة عائلية محضة لتقديم العزاء في زوجته أو أنها كانت لإقناعه بالعودة إلى المملكة.

يشار إلى أن الأمير تركي الثاني بن عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود المولود في عام 1932 هو الابن الحادي والعشرون من أبناء الملك عبد العزيز الذكور، ووالدته هي الأميرة حصة بنت أحمد بن محمد السديري، وسمّي تركي الثاني، لأنه ولد بعد وفاة أخيه الأكبر تركي الأول، الذي توفى في سنة 1918.

وسبق له أن تولى منصب إمارة منطقة الرياض بالنيابة في العاشر من شهر أكتوبر/تشرين الأول عام 1957 بعد غياب الأمير سلمان، الذي كان مرافقاً للملك سعود أثناء زيارته إلى لبنان. عيّن نائبًا لوزير الدفاع والطيران والمفتش العام في عهد الملك فيصل، وتحديداً في العام 1969، وبقي عليها حتى العام 1983، الذي شهد تخليه عن منصبه وانتقاله للعيش في القاهرة، حيث أقام في فندق رمسيس برفقة زوجته الراحلة وأبنائه.

وبعد يوم من وصوله، شهد مقر إقامته الموقت توافد عدد من أمراء آل سعود للسلام عليه وتهنئته بالعودة، وكان على رأسهم أمير منطقة الرياض سلمان بن عبد العزيز وغالبية أفراد الأسرة المالكة، حيث شوهد زحام السيارات الزائرة بشكل لفت سكان العاصمة الهادئة إلا من أضواء السيارات وسحب الغبار المتواصلة.

وبعيداً عن بورصة الشائعات وسماسرتها الخليجيين والعرب فإن العالمين ببواطن الأمور يقولون إن عودة الأمير تركي بن عبد العزيز إلى الرياض هي شأن عائلي محض، لا علاقة لها بأي مشاريع مستقبلية، خصوصاً وأن الأمير أكد أكثر من مرة لزائريه أنه لا يملك هواجس سياسية هذه الأيام، وذلك على الرغم من كونه عضواً في هيئة البيعة المخوّل لها اختيار ملوك المستقبل في بلاده.


عدد التعليقات 30
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ارضه وبلده تحييه
JD - GMT الإثنين 29 نوفمبر 2010 14:17
الف الحمدلله على السلامة والله يجمع شملهم ولا يفرقهم ابد.
2. ارضه وبلده تحييه
JD - GMT الإثنين 29 نوفمبر 2010 14:17
الف الحمدلله على السلامة والله يجمع شملهم ولا يفرقهم ابد.
3. بلا عنوان
متسائل - GMT الإثنين 29 نوفمبر 2010 15:03
للاقامه في عاصمة ابيه!!!!! الغى شعبا تعداده 25 مليون واصبحت العاصمه ملكا لابيه!!!
4. هذي هي المهلكه
المهلكه - GMT الإثنين 29 نوفمبر 2010 16:45
الحمدلله اني نجيت بنفسي واهلي منهاوالان احمل جنسية خليجيه
5. هذي هي المهلكه
المهلكه - GMT الإثنين 29 نوفمبر 2010 16:45
الحمدلله اني نجيت بنفسي واهلي منهاوالان احمل جنسية خليجيه
6. مصيبته
ناصر - GMT الإثنين 29 نوفمبر 2010 17:49
هل بدأ صراع الأجنحة العائلية على وراثة العرش ؟؟
7. الحمد لله
تركي - GMT الإثنين 29 نوفمبر 2010 18:08
الحمد لله ان لنا دستور اسسه الملك عبدالعزيز ومشى عليه ابنائه من بعده.افضل من ان يكون الحكم عندنا بالأنقلاب على الحاكم من اقرب الناس منه.
8. الحمد لله
تركي - GMT الإثنين 29 نوفمبر 2010 18:08
الحمد لله ان لنا دستور اسسه الملك عبدالعزيز ومشى عليه ابنائه من بعده.افضل من ان يكون الحكم عندنا بالأنقلاب على الحاكم من اقرب الناس منه.
9. حلوه منك يا متسائل
pm3 - GMT الإثنين 29 نوفمبر 2010 19:07
وهم حاسين انه في شعب ههههههههههههه يبيعوه ويجيبو غيره
10. الديره ديرتنا
الدوسري - GMT الإثنين 29 نوفمبر 2010 19:58
البلد بلدنا كلنا شعب وقياده والعاصمه الرياض او ديره هي لاهلها من القديم والحديث وليست لشخص معين رحم الله كل شخص قدم لهذه الارض الحب والعطاء والوفاء وشكرا


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هل يكون الحل في لبنان في الدعوة الى طاولة حوار؟
  2. فيديو يظهر كارثة الحريق في كاليفورنيا
  3. لنودع الكيلوغرام!
  4. ترمب يستعد للأسوأ: إعصارٌ مدمرٌ قد يضرب الإبن والصهر
  5. صالح: نسعى لعراق يكون ملتقى للمصالح وليس للنزاعات
  6. اجتماع رباعي في الرياض لدعم اقتصاد اليمن
  7. إشادة بنتائج التحقيق السعودي في قضية خاشقجي
  8. كوريا الشمالية تختبر سلاحًا متطورًا
  9. زلزال ملكي جديد في الحقل الديني بالمغرب
  10. الشيوخ الأميركي يصوت ضد قرار وقف مبيعات أسلحة للبحرين
  11. واشنطن ترحب بنتائج التحقيق السعودي بشأن خاشقجي
  12. ماي المتحدية: أنا باقية!
  13. مؤتمر باليرمو يكشف الخلافات العميقة بين الليبيين
  14. مريدو الإستفتاء الثاني حول بريكست يستعيدون الأمل!
  15. حين كذب يونس قنديل وزيّف خطفه وتعذيبه!
  16. ستة جيوش عربية تشارك في مناورات
في أخبار