قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشفت ايران مواقع تابعة للاستخبارات الاميركية تعمل تحت غطاء أنشطة حقوق الانسان.

طهران: أعلن مركز إدارة سايبر المختص في مكافحة الجرائم المنظمة التابع للحرس الثوري الايراني أن خبراءه تمكنوا من كشف 29 موقعاً تابعاً لشبكة تجسس أميركية تعمل ضد الأمن الإيراني بالتزامن مع اكتشاف ايران لشبكة تجسس تعمل لصالح الاستخبارات الأميركية انطلاقا من مواقع الكترونية.

وذكر بيان صادر عن موقع غرداب الالكتروني التابع للادارة اليوم أن فرقها المتخصصة في مكافحة جرائم الانترنت تمكنت من كشف واختراق مواقع تابعة للاستخبارات الاميركية تعمل تحت غطاء أنشطة حقوق الانسان.

جاء هذا الاعلان بعد تمكن الأجهزة الأمنية الإيرانية من إلقاء القبض على 30 شخصاً يشنون حملات عبر شبكة الانترنت مدعومة أميركيا ضد إيران و تفكيك أفرادها الذين كانوا يعملون لصالح المخابرات المركزية الأميركية.

وقالت السلطة القضائية الايرانية ان الشبكة التجسسية المكتشفة كانت تخطط لجمع معلومات بشأن علماء الذرة الإيرانيين، وإرسالها إلى السي آي إيه والتحريض على أعمال الشغب داخل ايران ونشر معلومات كاذبة وجمع المعلومات واثارة الأزمات والحرب النفسية ضد إيران وتدشين مواقع اباحية ودعم إعلامي وخبري للمجموعات الارهابية والقيام بأعمال تخريبية منها اختراق المواقع الحكومية والتخطيط للاخلال بالنظام الإداري في المدن ومحطات الوقود والتحريض على تنظيم الاجتماعات غير القانونية واثارة الفوضي بعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة .

وكشفت السلطات القضائية الايرانية ان هذه الشبكة بدأت عملها في اطار ثلاثة تنظيمات خلال الاعوام الماضية وزادت من وتيرة أعمالها بعد مصادقة الكونغرس الأميركي على ميزانية 400 مليون دولار لدعم نشاطاتها المشبوهة في إيران بأمر من الرئيس الأميركي السابق جورج بوش.

وكان الحرس الثوري الإيراني انشأ في الآونة الأخيرة مركزاً جديداً خاصاً لكشف ومكافحة الجرائم المنظمة على شبكة الانترنت وخاصة المواقع التي تعمل ضد إيران مهمته مكافحة الجرائم المنظمة كالتجسس والفساد الاقتصادي والاجتماعي ، وغسيل الأموال، والهجوم الثقافي.