قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

اكدت وزيرة التربية ووزيرة التعليم العالي الدكتورة موضي الحمود حرصها الدائم على حضور ورعاية منارات التميز والجودة في مجال العلم على امتداد الوطن العربي مشيرة الى ان الجامعة اللبنانية واجهة من واجهات التميز والجودة.
وقالت الحمود في كلمة خلال حفل عشاء نظمته الجامعة اللبنانبة الامريكية الليلة الماضية لاطلاق حملة (الجامعة للريادة والتميز) الترويجية في الكويت ان التلاقي العلمي بين الحضارات مطلب أساسي وضروري لمسيرة التنمية في الوطن العربي.
وأضافت quot;اننا في الكويت نتطلع في هذه المرحلة جادين الى وضع خطة التنمية بشكل نحتاج فيه الى كل الموارد البشرية المؤهلة وفي كل المجالات المثمرة في هذا الجانب وخصوصا الجانب العلمي والمعرفي والفكريquot;.
من جانبة قال رئيس الجامعة الدكتور يوسف جبرا ان الجامعة اللبنانية الامريكية جاءت الى الكويت حاملة معها تراث 175 عاما من التعليم ورسالة التربية لتهذيب وتثقيف وتعليم الاناث في السلطنة العثمانية فكانت بداية المسيرة.
واضاف جبرا انه منذ ذلك الحين انطلقت رحلة التطوير حتى ارتفع عدد طلابها الى 8000 طالب وطالبة يغرفون من حرمي أقدم مدينتين في العالم بيروت وجبيل بيبلوس العلم quot;.
واوضح ان 20 في المئة من الطلبة ينتمون الى أكثر من 80 دولة موضحا انه في سنة 2008 أعلنت الحملة في بيروت وكانت نتيجة خطة استراتيجية خماسية.
واكد جبرا نجاح الجامعة في تأدية رسالتها النبيلة في حقل التعليم العالي والالتزام الراسخ بالتميز الأكاديمي وعدم التمييز بين الطلبة وخدمة للمجتمع بكل تواضع وتجدد والتضحية في سبيل تطويره.
وشدد على ان هناك تحديات كثيرة ولكن الجامعة على ثقة بأن لديها كل المعطيات والمؤهلات والعزم للتغلب عليها مؤكدا انها ستعمل على تحقيقها.
وشكر جبرا الكويت على التعاون والدعم الدائمين لازدهار لبنان ومد يد العون اليه متطلعا نحو مستقبل مليء بالانجازات القيمة ونحو تعاون مع وزارة التعليم العالي الكويتية وجامعة الكويت.