قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الدوحة: تمكن الفريق الإغاثي لجمعية قطر الخيرية من تقديم إغاثة عاجلة للمتضررين من فيضانات باكستان منذ الأيام الأولى لوقوعها، لتكون بذلك أول جمعية خيرية قطرية تصل إلى المناطق المنكوبة هناك.

وقال السيد عبد الله بن حسين النعمة نائب رئيس مجلس إدارة قطر الخيرية العضو المنتدب إن مما ساعد قطر الخيرية على التدخل السريع في هذه الكارثة الإنسانية وجود مكتب رئيس لها في إسلام أباد ومكتبين فرعيين في سوات وراجمبور، وخبرتها في مجال تقديم الإغاثة في عدد من المناطق بباكستان وعبر العالم. وأضاف إن الفريق الإغاثي للجمعية لا يزال يواصل تواجده في المناطق المتضررة من أجل القيام بالمسوحات الميدانية وتقييم الوضع عن كثب،والانتقال من مرحلة الإغاثة إلى مرحلة الإنعاش المبكر.

وأوضح النعمة أن قطر الخيرية قدمت خلال الأيام القليلة الماضية معونات غذائية عاجلة للمتضررين، منوها بأن الإغاثة ستشتمل خلال الأيام القادمة إضافة لما سبق على توفير حليب الأطفال وتوزيع مياه صالحة للشرب حماية للمتضررين من الكوليرا ، وتوفير مأوى للعائلات المشردة، وتوزيع أعلاف للماشية. وذكر أن قطر الخيرية خصصت نصف مليون ريال قطري كدفعة أولى لهذه المساعدات، على أن تخصص مبالغ أخرى بناء على مسوحاتها الميدانية للمتضررين من الفيضانات.

وحث النعمة المحسنين وأهل الخيرين للمبادرة في التبرع لصالح أخوانهم المنكوبين في باكستان بالنظر إلى الخسائر الكبيرة التي ألحقتها الفيضانات خصوصا في هذه الأيام التي يتم فيها الاستعداد لاستقبال الشهر الكريم.

واكد أن الإغاثة التي تقدمها الجمعيات الخيرية في الدولة هي احد الوجوه المشرقة لدولة قطر في مسارعتها لنجدة الملهوفين والمنكوبين عبر العالم. وكان الهلال الأحمر القطري قد اعلن قبل يومين عن توفير دعم اولى للمتضريين من فيضانات باكستان بقيمة مليون ونصف المليون ريال قطري بالتعاون مع البنك الاسلامي للتنمية. وتقدر منظمات دولية عدد المتضررين من الفيضانات التى تشهدها باكستان جراء الامطار الموسمية الغزيرة بثلاثة ملايين من السكان.

فيما بلغ عدد قتلى هذه الفيضانات نحو 1500 شخص.. الى جانب الاف المباني المدمرة والجسور والمنشآت وملايين الهتكارات من الاراضي الزراعية التى جرفتها الفيضانات.