قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تونس: خرج احمد المستيري، السياسي التونسي الذي قام بتأسيس اول حزب معارض في تونس، الثلاثاء عن صمت استمر 22 عاما وندد بحكومة الوحدة الوطنية التي اعلن تشكيلها الاثنين.

وكتب المستيري الذي انسحب من الحياة السياسية منذ 1989 quot;من المستحيل علي ان اصمت ازاء هذه العملية المخزية التي تمثل على ما يبدو محاولة صريحة لانتهاك الحقوق الشرعية التي حققها الشهر الماضي شعبنا التونسي بفضل كفاح مناضليه وبدم شهدائهquot;.

وندد بquot;استيلاء اقرب مساعدي زين العابدين بن علي (الرئيس المخلوع) على الغالبية ومراكز القرار والمناصب السياديةquot; في حكومة الوحدة الوطنية التي اعلنت الاثنين.

ودعا المستيري في تصريح ورد الى وكالة فرانس برس quot;المواطنين الى التعبير عاليا عن رفضهم لهذا الفعل الشائن الذي يسعى الى اعادة نظام بن علي تحت +غطاء+ لا يمكن ان ينطلي على احدquot;.

وكان المستيري (86 عاما) احد المقربين من الحبيب بورقيبة، اول رئيس لتونس المستقلة (1956-1987)، وذلك قبل ان يندد بنظام الحزب الواحد ويؤسس في 1978 اول حركة معارضة تونسية، حركة الديموقراطيين الاشتراكيين.