قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ما زال الوضع متوترا الاحد في البانيا حيث يستعد كل من السلطة والمعارضة للتظاهر بكثافة هذا الاسبوع.


تيرانا: ما زال الوضع متوترا الاحد في البانيا حيث يستعد كل من السلطة والمعارضة للتظاهر بكثافة هذا الاسبوع بعد دفن اثنين من ضحايا تظاهرة مناهضة للحكومة الجمعة في تيرانا.

وشيع المتظاهران اللذان قتلا بالرصاص في هدوء بجنوب البلاد في حضور زعيم المعارضة الاشتراكية عمدة تيرانا ايدي راما.

ودعا راما بالمناسبة انصاره الى التظاهر الجمعة المقبل في تيرانا في الساعة 14,00 (13,00 تغ) quot;لتكريم ذكرى الضحاياquot; مضيفا quot;لا بد من المشاركة لادانة العنف والجريمة التي اودت بحياة ثلاثة رجال ابرياءquot;.

كذلك دعا رئيس الوزراء الالباني صالح بيريشا السبت انصاره الى التظاهر الاربعاء في تيرانا quot;ضد العنفquot;.

واسفرت التظاهرة المناهضة للحكومة والتي نظمتها المعارضة الاشتراكية الجمعة عن سقوط ثلاثة قتلى بالرصاص.

ودفن احد القتلى السبت قرب تيرانا.

وقال المسؤول في المستشفى العسكري بتيرانا بدري ميها ان شخصا رابعا اصيب بجروح خطيرة بالرصاص وما زال بين الحياة والموت.

ويبدو ان كلا من السلطة والمعارضة متمسك بموقفه. ويطالب الاشتراكيون باستقالة بريشا الذي لم يعترفوا ابدا بفوزه في الانتخابات التشريعية التي جرت في حزيران/يونيو 2009 والذي يتهمونه بالتزوير.

ومن حينها تشهد البانيا ازمة سياسية تتمثل في مشاركة ضئيلة من المعارضة في نشاط البرلمان. وتعتبر هذه الازمة الاخطر والاطول في تاريخ البلاد منذ سقوط النظام الشيوعي مطلع التسعينيات.

واعرب العديد من الممثلين الدوليين عن قلقهم من تطور الاحداث منذ الجمعة ودعوا الى الهدوء.

وفي الاثناء تصاعد الجدل حول الظروف التي ادت الى مقتل المتظاهرين الثلاثة.

واصدرت النيابة ست مذكرات توقيف بحق عناصر من الحرس الجمهوري مكلفين بحماية الشخصيات الالبانية.

لكن بلاتور نيستوري الناطق باسم النيابة الالبانية اقر الاحد بان الشرطة لم تنفذ بعد هذه المذكرات.

وافادت مصادر قريبة من الشرطة انها تطلب من النيابة ان تقر بمسؤولية بعض قادة المعارضة في تلك الحوادث لانهم لم يتمكنوا من احتواء الحشود بل انهم على حد قولها، حرضوها على العنف.

من جهة اخرى اعلنت الشرطة انها اعتقلت ما لا يقل عن 113 شخصا تتهمهم بتدبير اضطرابات.

وباتت مشاهد التظاهرة منذ الجمعة موضع quot;حرب صورquot; حقيقية يعرض فيها كل من السلطة والمعارضة روايته.

وظهر في بعض تلك الصور العشرات من المتظاهرين يحاولون اقتحام مقر الحكومة وفجأة يسقط احدهم على الارض مصابا.

ونقلت قناة نيوز24 التي اشار اليها ايدي راما مشاهد ظهر فيها عسكريون يطلقون النار من داخل باحة مقر الحكومة.

وتبادلت السلطة والمعارضة الاتهامات بمسوؤلية مقتل اولائك الاشخاص.

واعلن بريشا ان المتظاهرين الثلاثة قتلوا عن قرب باسلحة خفيفة تستعملها الشرطة او قوات الامن.

وبثت الشرطة صورا شوهد فيها متظاهر وعلى وسطه مسدس.

ودعا سفراء اوروبيون وسفير الولايات المتحدة السبت الى تحقيق quot;شفاف وحياديquot; حول تلك الاحداث.

واعلنت بعثة الاتحاد الاوروبي في تيرانا انها دعت الاحد الى عقد اجتماع لسفراء اهم الدول المعتمدة في تيرانا لبحث تطورات الوضع.