قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تقول الحركة الاسلامية الأردنيّة إنها لا تدعو لتغيير نظام الحكم في المملكة كما في مصر، بل إلى إصلاحات سياسية وحكومات منتخبة.


عمان: أكدت الحركة الإسلامية في الاردن الإثنين أنها لا تدعو لتغيير نظام الحكم في المملكة كما في مصر، بل إلى إصلاحات سياسية وحكومات منتخبة، مشيرة الى بدء quot;حوارquot; مع الدولة.

وقال زكي بني ارشيد، القيادي في حزب جبهة العمل الإسلامي الذراع السياسية للاخوان المسلمين في الاردن، لوكالة فرانس برس أن quot;وفدا من الحزب التقى رئيس الوزراء سمير الرفاعي امس (الأحد) وسلمه مذكرة مكتوبة بمطالبه المعلنة وهي خاصة إستقالة الحكومة وتعديل قانون الانتخاب، وانتخاب رئيس وزراء، وتشكيل حكومة انقاذ وطنيquot;.

من جانبه، قال حمزة منصور امين عام الحزب لوكالة فرانس برس أن quot;الرسالة وصلت (إلى الملك) حين يهب الأردنيون من مختلف المحافظات ومختلف البيئات الإجتماعية والقوى السياسية، أعتقد أن صاحب القرار وصلته الرسالة ويدرك الرسالة ونأمل أن يكون تحركه سريعاquot;.

ويلتقي العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني قريبا وفدا من الحركة الاسلامية للاستماع الى شكاواهم، على ما أفاد مصدر مسؤول لوكالة فرانس برس.

وأشار منصور الى ان quot;هناك فرق بين الاردن ومصر، نحن دعاة إصلاح ولسنا دعاة تغيير شامل كما في مصرquot;.

وأضاف quot;لا ندعو إلى تغيير النظام، نعترف بشرعية الهاشميين (العائلة المالكة)، ولكن ما نريد هو اصلاحات سياسية وحكومات منتخبةquot;.

وكانت الحركة الاسلامية في الاردن طالبت باجراء تعديل على الدستور يسمح بتخويل رئيس الاغلبية النيابية بتولي منصب رئيس الوزراء في البلاد، مما سيحد من صلاحيات الملك في تعيين رئيس الحكومة.

ويخول الدستور الحالي، المعمول به منذ عام 1952، الملك بتعيين رئيس الوزراء واقالته.

ودعا العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني الخميس الماضي اعضاء مجلس النواب الى تسريع انجاز برامج الاصلاح وتعزيز ثقة المواطنين في المؤسسات.

من جانبه، قال بني ارشيد quot;حتى هذه اللحظة الجميع يطالب بتغيير سياسات وحكومات ومجلس نواب وقوانين ولا أحد يطالب بتغيير النظامquot;.

ولكنه أضاف quot;المقبول اليوم قد لا يكون مقبولا غدا، استمرار الازمة والتأخر في إيجاد حلول لها ربما يفضي الى مآلات أخرىquot;.

ومنذ سقوط نظام الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، سارت في الاردن ثلاث تظاهرات ونظم اعتصام احتجاجا على غلاء المعيشة وللمطالبة بسقوط الحكومة رغم مجموعة من التدابير اتخذتها الاخيرة.

وقد اعلنت الحكومة مؤخرا تخصيص ما يقارب 500 مليون دولار لتحسين مستوى معيشة الاردنيين وخفض الاسعار.

واعتبرت الحركة الاسلامية والنقابات المهنية، التي تضم 200 الف نقابي، واحزاب المعارضة الاردنية ان الاجراءات الحكومية غير كافية مطالبين باصلاح شامل.