قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قالت المفوضية العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة إنّ ملابسات مقتل معمر القذافي لا تزال غير واضحة، وأنّ اجراء تحقيق في الموضوع هو امر ضروري.


جنيف: طلبت المفوضية العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة الجمعة تشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات مقتل الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي في مسقط رأسه سرت الخميس.

وقال المتحدث باسم المفوضية روبرت كولفيل للصحافيين انه quot;في ما يتعلق بمقتل القذافي امس (الخميس) فان الملابسات لا تزال غير واضحة. نعتبر ان اجراء تحقيق هو امر ضروريquot;، وذلك في اشارة الى المشاهد التي ظهرت على وسائل الاعلام حول اعتقال القذافي حيا قبل اعلان وفاته.

واضاف quot;لا بد من اجراء تحقيق بالنظر الى ما شاهدناه اياهquot;.

واكد ان quot;شريطي الفيديوquot; اللذين تم بثهما ويصوران القذافي بعد القبض عليه quot;مقلقان للغايةquot;.

لكن المتحدث لم يوضح من هي الجهة التي يتعين عليها اجراء هذا التحقيق، مذكرا بالمقابل بان مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة كلف هذا العام لجنة خبراء التحقيق في اعمال العنف في ليبيا.

واعتبر كولفيل ان مقتل القذافي quot;يضع حدا لثمانية اشهر من العنف الشديد والمعاناة بالنسبة للشعب الليبيquot;.

واضاف ان quot;عهدا جديدا يبدأ في ليبيا، عهد يجب ان يلبي تطلعات الشعبquot; ولا سيما في مجال حقوق الانسان.

وقتل معمر القذافي، الذي كان متواريا عن الانظار منذ سقوط طرابلس في نهاية آب/اغسطس الخميس، في مسقط راسه قرب مدينة سرت (360 كلم شرق طرابلس) الخميس اثناء محاولته الفرار منها بعدما سقطت في ايدي مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي، وحتى الان لم يتضح تماما ما اذا كان قد اعدم او قضى خلال اشتباك، ذلك ان مقاتلي المجلس القوا القبض عليه حيا.

وبذلك اصبح القذافي (69 سنة)، الذي واجه انتفاضة شعبية لم يسبق لها مثيل ضد حكمه الاستبدادي طيلة 42 سنة، اول زعيم عربي يقتل منذ اندلاع شرارة الانتفاضات في العالم العربي في ما بات يعرف بquot;الربيع العربيquot;.