قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: كشف مصدر مطلع على شؤون الفاتيكان ان البابا بندكتوس السادس عشر مصاب بمرض الفصال العظمي وهو مرض تنكسي يصيب المفاصل، يواجه الحبر الأعظم صعوبة متزايدة في المشي بسببه.ولعل هذا هو السبب في نقل البابا (84 عاما) عبر ممر كنيسة القديس بطرس مؤخرا على منصة متحركة.

وقال الصحفي اندريا تورنيللي في جريدة لاستامبا الايطالية الذي يعتبر من ابرز وأكثر المراقبين لشؤون الفاتيكان اطلاعاً ان مرض الفصال العظمي اصاب البابا في الركبتين والورك والكاحلين.ومن المتوقع ان يثير الكشف عن حالة البابا الصحية مخاوف في وقت يستعد للقيام بزيارة الى بنين في غرب افريقيا تستمر ثلاثة ايام، وهي زيارته الثانية لأفريقيا منذ توليه البابوية قبل ست سنوات.

واعلن الفاتيكان يوم الخميس ان البابا يفكر في زيارة كوبا والمكسيك العام المقبل.

وقلل الأب فريدريكو لومباردي الناطق باسم الفاتيكان من شأن التقارير عن اصابة البابا بالفصال العظمي قائلا انه عموما بصحة جيدة بالنسبة لرجل في عمره.وأكد الأب لومبادري في تصريح لصحيفة الديلي تلغراف ان البابا يدرس حاليا امكانية القيام بزيارة المكسيك وكوبا في الربيع القادم وان حالته الصحية جيدة وهو قادر على القيام بواجباته.

وكان البابا أعلن انه سيفكر في التنحي بوصفه الزعيم الروحي لنحو 1.1 مليار كاثوليكي في انحاء العالم إذا أصبح معوقا بما فيه الكفاية. وقال بندكتوس السادس عشر في سيرة حياة رسمية نُشرت العام الماضي انه إذا ادرك البابا في وقت مبكر انه لم يعد قادرا جسديا ونفسيا وروحيا على أداء واجباته فان من حقه، وفي ظروف معينة، من واجبه أن يتنحى عن البابوية.

واستندت السيرة الى 20 ساعة من المقابلات التي اجراها بيتر زيفولد وهو صحفي الماني اعتنق الديانة الكاثوليكية. وتمتع البابا بصحة جيدة عموما منذ تولى البابوية في عام 2005 وقام برحلات متعددة في انحاء العالم.