قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أكد رئيس الوزراء المصري الدكتور عصام شرف أن شعب مصر شعب حر أبى ولا يرضى عن أي محاولة للمساس بعروبة وأمن دول مجلس التعاون الخليجي، واصفا ذلك بأنه خط أحمر.

وقال الدكتور شرف في حديث لصحيفةquot;المستقبلquot; الكويتية تنشره في عددها الصادر غدا لن نرضى ونقبل بالمساس بأي دولة خليجية وعروبة الخليج خط أحمر لأن دول مجلس التعاون الخليجي دول عربية جزء من الأمة العربية التي تعتبر مصر مركزها وأمها الرؤوم التي تلتف حولها وتشعر بالأمان بها وعن طريقها ولذلك لن نرضى بالتعدي على عروبة دول الخليج العربي أو المساس بوحدته.

وأوضح رئيس الوزراء المصري أن بلاده ستشهد تطورا قادما في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ..نافيا وجود وساطة مصرية ما بين المملكة العربية السعودية وإيران. وقال الدكتور شرف إن إيران دولة مسلمة وجارة مثلها مثل تركيا تهمنا ونحترمها إلا أننا لا نرضى بتدخل إيران في شؤون الدول العربية ومنها الخليجية وعليها احترام الجيرة.

وعن ملامح المرحلة الجديدة وخطة الحكومة المصرية للتعامل محليا وخارجيا، قال الدكتور عصام شرف إننا ننتهج سياستنا الحكومية في مصر من الثورة الشعبية الكريمة والتي تمثل كل المواطنين المصريين دون تفرقة ومن خلال ثلاثة محاور نعمل عليها وهى الحرية والديمقراطية الحقيقية والعدالة الاجتماعية ..مشيرا إلى أن الحرية تشمل حرية الفكر وحرية التعبير السلمي وحرية الإعلام في التعبير والحوار والدفاع عن الحريات وما تشمله الحريات العامة.

ولفت إلى أن لكل مواطن مصري وعربي مقيم حرية تعبير ودفاع عن الحقوق وفق القوانين المنظمة والتي يشارك في وضعها الكوادر المتخصصة من أبناء الوطن وبرضا الشعب وأيضا حرية تكوين إشهار الأحزاب السياسية وتكوين الصحف والمجالات والقنوات الفضائية والمحطات الإذاعية ..موضحا أن إستراتيجية العمل تتركز نحو تحقيق الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.

وحول السياسة الخارجية المصرية قال الدكتور عصام شرف إن بلاده لن تتغير عن جلدتها وستظل مركز للأمة العربية وأما رؤوما مدافعا عن وحدة الدول العربية ومصالحها وكرامة شعوبها ومركزا إعلاميا ومهنيا يقدم كل إمكانياته وطاقات أبنائه من قوى عاملة ومتخصصة في جميع العلوم الطبية والهندسية والاقتصادية والقانونية وجميع التخصصات لأشقائنا الدول العربية.

وشدد على أن بلاده ستظل تتيح للدول العربية مجالا خصبا للاستثمار ومكانا آمنا لها تحت مظلة القوانين المصرية والمحمية بالقوانين الدولية.

وقال إن مصر الجديدة ستكون مثالا طيبا تحتذي به كل شعوب دول العالم وتنتج من أساليبها في حكم الشعب لدولته دون فتح مجال للديكتاتوريات والانتهازية الفردية وحكم الفرد.

وعن أهداف جولته الخليجية قال رئيس مجلس الوزراء المصري إن لمصر علاقات إستراتيجية متينة مع دول مجلس التعاون الخليجي وهذه العلاقات قديمة جدا ومترابطة بين شعب مصر وشعوب هذه الدول وهناك قوى عاملة مصرية تعمل في الخليج وعلاقات أسرية ونسب وتصاهر واستقرار اجتماعي إلى جانب العلاقات والمصالح الاقتصادية والتجارية المتبادلة.

وأضاف أن الجولة تأتى بعد انشغال مصر بثورة أبنائها والجولة هي الجولة الأولى التي تمثل الشعب المصري شعب الثورة والفكر العربي الحر إلى أشقائه دول الخليج لنلتقي معا صفا واحدا لمصلحة الأمة العربية ولجعل حركة وعجلة العمل تدور رحاها ولا تتوقف من أجل تطوير العمل المشترك.

وبخصوص مغزى تأكيد الحكومة المصرية الجديدة على أمن وعروبة الخليج خط أحمر قال الدكتور عصام شرف إن مقولتنا واضحة وهى نابعة من قلب الشعب المصري وهى أننا لن نرضى ونقبل بالمساس بأي دولة خليجية وعروبة الخليج خط أحمر لأن دول مجلس التعاون الخليجي دول عربية جزء من الأمة العربية التي تعتبر مصر مركزها وأمها الرؤوم التي تلتف حولها وتشعر بالأمان بها وعن طريقها ولذلك لن نرضى بالتعدي على عروبة دول الخليج العربي أو المساس بوحدته.

وعما يتردد عن تقارب مصر إيراني في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات الخليجية الإيرانية توترا قال الدكتور شرف إن إيران وتركيا دول إسلامية متجاورة الحدود مع بعض الدول العربية وهناك روابط متنوعة وعلاقات متبادلة معها وهى دول إسلامية نحترمها ونحترم شعوبها ونعتبرهم أخوة لنا في الدين ..مؤكدا أن الزيارة لا علاقة لها بهذا الأمر.

وقال إن المملكة العربية السعودية لم تطلب منا التوسط مع إيران وأن المسئولون السعوديون لم يطلبوا هذا الأمر.معربا عن أمله بأن يحل أي خلاف بالحوار والمكاشفة ومن خلال الحوار السلمي الذي يهدف إلى احترام كل دولة لسيادة الأخرى وعدم التدخل في شئونها والبعد عن كل ما قد يؤدى إلى التنافر والخلاف لأن الأمة العربية والإسلامية تطالب باحترام بعضها البعض وعدم تدخل كل طرف في شئون الآخر ورغبة الشعوب يجب أن تحترم وليس رغبة الساسة وما حدث في مصر وبعض الدول العربية خير مثال على حرية الشعوب في التعبير عن رأيها ولرفضها فكر الديكتاتور الأوحد في القرارات السياسية والمصيرية منها.

وعن البعد الاقتصادي لجولته الخليجية خصوصا أن الزيارة سبقتها مبادرة كويتية بفتح صندوق استثماري لإنعاش الاقتصاد في مصر بمبلغ مليار دولار قال الدكتور عصام شرف بالتأكيد للزيارة بعدا اقتصاديا وهى أن لدول مجلس التعاون الخليجي استثمارات في مصر وهى استثمارات ناجحة ونحن نطمئن أشقاءنا في هذه الدول بأن استثماراتهم مؤمنة ومستمرة وحقوقهم محفوظة ولن تتوقف طالما هي تعمل وفق القوانين المصرية ذات المعايير الدولية وأن هناك مجالات أكثر للاستثمار المشترك والذي يحقق الرفاه الاقتصادي من خلال المشاريع الناجحة التي تسير وتنتهج الأساليب الصحيحة والسليمة من دون وساطات أو محسوبيات أو منافع شخصية.

وعما إذا كانت المرحلة المقبلة ستشهد تغيرا جديدا في الفكر المصري تجاه الخارج وهل سيكون هناك دور أكبر لمصر في مساندة الشعوب العربية للمشاركة في الحكم قال الدكتور عصام شرف إن أساس الحكم للشعوب كما هو أساس الحكم في مصر للشعب وإن الثورة الشعبية الجماهيرية أثبتت أن الشعب هو مصدر السلطات وأن مصالح الشعب فوق كل اعتبارات وأن الحكام يتم اختيارهم وهم يجب أن يكونوا لخدمة الشعب ومصالحه دون أي استغلال للمنصب أو تطبيق حكم الفرد.

وأضاف أنه يجب أن يتغير الحاكم بعد كل مرحلة زمنية يقرها الشعب وفق دستوره المتفق عليه وإن حاد الحاكم أو انحرف عن الطريق يجب أن يقال ويجب أن يحاكم إن أرتكب جرائم بحق شعبه أو المال العام وهذا ما كفله وأقره الدين وكل الأديان السماوية ونحن نؤمن بما ورد في المثل العربي quot;سيد القوم خادمهمquot;.

وعن طريقة التعامل مع الرئيس المصري السابق حسنى مبارك أوضح الدكتور شرف ليس للعاطفة محلا أمام قضية وطن وأمة.

وقال إن مصر وطن والشعب المصري أمة حرة أبية ولقد ثارت هذه الأمة ضد حاكم ارتضته لخدمتها وقد ألحق الأضرار بها مما أدى لغضب الشعب عليه وإزاحته عن الحكم.

وعما إذا كان هناك طلب سعودي بخصوص الرئيس المصري السابق حسنى مبارك قال الدكتور رئيس مجلس الوزراء المصري لم يكن هناك طلب سعودي بالتجاوز عن محاكمة الرئيس السابق محمد حسنى مبارك والقضية بيد القضاء المصري ولا نتدخل في شئون القضاء وأن النيابة هي تنوب عن الشعب المصري في المخالفات أو الجرائم التي ارتكبت.

وعن الثورة في ليبيا أوضح الدكتور عصام شرف أن الموقف المصري غير متحفظ إزاء هذه الثورة ونحن نفكر بمصلحة الشعب الليبي وما يقرره الشعب الليبي نحن معه فيه ..مشيرا إلى أننا مع حرية الشعوب في المطالبة بحرياتها واختيار حكامها ونحن مع استقرار الشعب الليبي وضد أي محاولة للإضرار بالشعب الليبي ولدينا أبناء مصريون يعملون في ليبيا من أجل لقمة العيش الحلال ونحتفظ بحقوقنا في المطالبة بحقوقهم وعدم الإضرار بهم والشعب المصري يساند الشعب الليبي في المطالبة في حقوقه السلمية.

وحول دور مصر في القضية الفلسطينية قال الدكتور عصام شرف لقد التقينا برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس من جهة وبقيادات حماس من جهة أخرى وجميع الأطراف المتنازعة ونعمل على لم الشمل وتحقيق الوئام لجميع الأطراف لكي يعملوا عملا واحدا هو خدمة مصلحة الشعب الفلسطيني وحقوقه وأمنه واستقراره وحقه في أرضه من خلال خدمة الشعب أولا وأخيرا لأن جميع الأطراف الفلسطينية ليست لهم سلطات إلا من خلال الشعب الفلسطيني ونحن مع الشعب الفلسطيني في جميع حقوقه وهم شعبنا وإخواننا ولن نتخلى عنهم وهذا عهد الشعب المصري.

وأكد الدكتور عصام شرف أن الحكم المدني آت في مصر مع الانتخابات القادمة للرئاسة مع اختيار الشعب المطلق لرئيس جمهورية مصر العربية وفق انتخابات حرة صحيحة ومن دون فرض لأي كائن من كان على حق شعب في اختيار حاكم مصر القادم في سبتمبر 2011 ويكون الرئيس رئيسا لمدة سنوات حددها الدستور المصري بأربع سنوات ولفترتين متتاليتين ليتجدد حالنا حال الدول المتقدمة الديمقراطية.

وعما حدث بالنسبة للأراضي المستثمرة بأسعار غير حقيقية للمستثمرين المصريين والعرب أشار الدكتور عصام شرف إلى أن الأراضي أملاك الدولة العامة هي ملك للشعب المصري والأراضي التي بيعت لمستثمرين أي كانت جنسياتهم من خلال التلاعب بقيمها الدفترية وأسعارها الحقيقية يتم التفاوض بشأنها مع المستفيدين منها دون وجه حق ومثل ما فعلنا مع الأمير الوليد بن طلال.

وعن خطة تحسين دخل الفرد في مصر قال الدكتور عصام شرف إن الإصلاحات وإعادة الأموال والأصول والثروات والمال العام المتطاول عليه وسرقة أموال الدولة إلى الخزينة العامة وتشغيل المصانع والمؤسسات بفكر الثورة الجديد يعطى مؤشرات وآمال جديدة ومستقبل باهر ومشرق لمصر تتحقق فيه تطلعات ومصالح الشعب وفق العدالة الاجتماعية والاقتصاد الحر النزيه وحاكم يعمل خادما للشعب وليس متسلطا عليه وأمن وأمان ومكافحة الفساد.

وخلص إلى القول أننا سنلحق بالأمم المتقدمة مع وقفة عربية لدعم مصر الجديدة واستثمارات قانونية نظيفة ومؤمنه لتشغيل العمالة الوطنية ..مشيرا إلى أن مستقبل مصر سيكون باهرا ومركزا تجاريا وصناعيا للشرق الأوسط لأن فيها كل المقومات العمالة الحرفية والعلمية والعقول والمفكرين والثروات الطبيعية والمياه والطاقة والأراضي الزراعية.