قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نجامينا: اكد المجلس الدستوري التشادي السبت خلال جلسة عامة نقلتها وسائل الاعلام المرئية والمسموعة اعادة انتخاب ادريس ديبي ايتنو في الدورة الاولى من الانتخابات في 25 نيسان/ابريل حاصدا 83,59% من الاصوات ومع نسبة مشاركة بلغت 55,63%.

وقال رئيس المجلس الدستوري دافيد هودينغار ان quot;المجلس يعلن انتخاب ادريس ديبي ايتنو من الدورة الاولى مع 83,59%quot; من الاصوات.

وبعد مراجعة كل المحاضر، اجرى المجلس الدستوري تعديلات طفيفة على الارقام التي اعلنتها في 9 ايار/مايو اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة.

ويسجل الرئيس ديبي تراجعا في عدد الاصوات التي حصدها (88,66% بحسب اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة)، لينتقل من مليونين و504 الاف و69 صوتا الى مليونين و72 الفا و481 صوتا، بحسب النتائج النهائية للمجلس الدستوري. ويحل في المرتبة الثانية البير باهيمي باداكي الذي نال 213 الفا و257 صوتا اي ما نسبته 8,66% (بعد ان اعلنت اللجنة الانتخابية سابقا حصوله على 6,03% من الاصوات) ويليه المعارض نادجي مادو الذي حصل في النهاية على 193 الفا و617 صوتا اي 7,81% (5,32% سابقا بحسب اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة).

وفي الارقام التي اعلنها المجلس الدستوري تراجع ايضا في نسبة المشاركة التي شكلت ابرز التحديات في هذه الانتخابات التي قاطعها المعارضون الثلاثة الرئيسيون (صلاح كبزابو ونغارليجي يورونغار ووادال عبد القادر كاموغي الذي توفي منذ ذلك الحين) بواقع تسع نقاط مقارنة مع النتائج الاولية. وقد بلغت هذه النسبة 55,63% بحسب المجلس الدستوري وليس 64,22% كما اعلنت سابقا اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة.

ونسبة المشاركة هذه اضعف بقليل من تلك المسجلة خلال الانتخابات التشريعية (56,6%) في 13 شباط/فبراير التي اعطت حزب الرئيس ديبي الغالبية المطلقة في الجمعية الوطنية.

واعلن هودينغار ان طعونا تقدم بها البير باهيمي باداكي ومعارضون داعون الى المقاطعة (خصوصا صالح كبزابو ونغارليجي يورونغار) اعتبرت quot;باطلةquot;.