قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: قتل ضابط الماني برتبة نقيب في انفجار قنبلتين يدويتي الصنع الاربعاء لدى مرور دورية في شمال افغانستان، بحسب ما اعلنت وزارة الدفاع الالمانية.

واصيب جندي الماني اخر بجروح طفيفة كما اصيب مترجم افغاني بجروح بالغة، كما اوضح رئيس اركان الجيش فولكر ويكر خلال مؤتمر صحافي.

وندد وزير الدفاع توماس دو مايزيير بما وصفه بquot;هجوم جبان بالمتفجراتquot; يظهر كما قال ان quot;الخطر صفرquot; غير موجود بالنسبة للجنود.

وبحسب العناصر الاولية التي قدمها الجيش الالماني فان عبوتين ناسفتين يدويتي الصنع انفجرتا صباح الاربعاء لدى مرور ثلاث مركبات لدورية المانية، ما ادى الى تضرر ناقلة جند من طراز فوشس.

وارسلت تعزيزات الى المكان من قاعدة قندوز الواقعة على بعد 14 كلم جنوب شرق مكان الهجوم. واطلقت هذه التعزيزات عيارات تحذيرية على سيارة كانت تسير بسرعة قصوى باتجاهها، بحسب ما جاء في بيان لوزارة الدفاع الالمانية.

ونقل الجرحى بمروحية. والعسكري القتيل هو نقيب يبلغ من العمر 33 عاما وهو العسكري الالماني التاسع والاربعين الذي يقتل منذ كانون الثاني/يناير 2002 وبدء مشاركة الجيش الالماني في القوة الدولية في افغانستان (ايساف) بقيادة الحلف الاطلسي.

وفي شباط/فبراير، قتل ثلاثة جنود المان برصاص مهاجم كان يرتدي زي جندي افغاني في قاعدة للحلف الاطلسي في شمال افغانستان.

وينتشر حوالى خمسة الاف جندي الماني حاليا في افغانستان في اطار مهمة لا تحظى باية شعبية في المانيا.