قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: انشق المسؤول الثاني في سفارة بورما بواشنطن وطلب اللجوء السياسي في الولايات المتحدة، على ما اعلنت الاحد اذاعة quot;آسيا الحرةquot;. وقال كواو وين مساعد رئيس البعثة الدبلوماسية البورمية للاذاعة ان حكومته فشلت في القيام بعملية انتقال ديمقراطي بعد انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر 2010 مضيفا quot;ان حياتي وحياة اسرتي في خطرquot;.

واضاف الدبلوماسي البالغ من العمر 59 عاما ان quot;القيادة العسكرية العليا تعزز قبضتها على السلطة وتسعى الى اسكات الاصوات الساعية الى الديمقراطيةquot;. واكد انه رغم الانتخابات quot;فان العسكريين يواصلون حكم البلاد بشكل مطلقquot;.

وكواو وين هو دبلوماسي خدم بلاده 31 عاما خصوصا في مدريد وجنيف ونيودلهي وبرازيليا، بحسب الاذاعة. من جهة اخرى قال الدبلوماسي ان تهديدات النظام لزعيمة المعارضة اونغ سان سو تشي quot;يجب ان تؤخذ على محمل الجدquot;.

وكانت المعارضة حائزة نوبل للسلام والتي افرج عنها في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، اعلنت نهاية ايار/مايو رغبتها في القيام بجولة في بلادها. لكن النظام طلب منها الاسبوع الماضي وقف انشطتها السياسية محذرا اياها من مغبة القيام بهذه الجولة.

ومن المقرر ان تسافر المعارضة الاثنين جوا الى باغان العاصمة الامبراطورية السابقة لبورما في زيارة وصفها مقربون منها بانها quot;خاصةquot;. وتعيش بورما تحت دكتاتورية عسكرية منذ 1962.