قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أطلقت المفوضة الأوروبية المكلفة شؤون المساعدات الإنسانية والوقاية من الأزمات كريستالينا جيورجيفا، نداء عاجلاً لإغاثة ضحايا الجفاف في القرن الأفريقي خاصة الصومال، معلنة عن زيادة المساعدات الأوروبية لهذه المنطقة

وكانت جيورجيفا تتحدث خلال مؤتمر صحفي عقدته اليوم في بروكسل عقب زيارتها لكل من الصومال وكينيا، حيث أعلنت أن المفوضية قررت تقديم مساعدة فورية بمقدار 27,8 مليون يورو، quot;تضاف هذه المبالغ إلى سبعين مليون يورو كان تم تخصيصها لإغاثة ضحايا الجفاف في القرن الأفريقي لهذا العامquot;، حسب قولها

وناشدت المفوضة الأوروبية المنظمات غير الحكومية التي تمتلك الخبرة، الذهاب إلى الصومال والتعاون مع السلطات والهيئات المحلية لضمان تسليم المساعدات إلى المحتاجين

وتعهدت المفوضة العمل على توفير مبلغ ستين مليون يورو إضافية من أجل مساعدة حوالي 11 مليون شخص تأثروا بالجفاف وندرة الموارد الغذائية في الصومال وبقية مناطق القرن الأفريقي، حيث quot;سنتمكن بواسطة هذه المبالغ من رفع معدل مساعداتنا إلى 158 مليون يوروquot;، حسب تعبيرها

وأقرت المفوضة بـquot;تعقيدquot; الوضع السياسي على الأرض، مؤكدة أن الأمر يعقد من عملية وصول المساعدات الإنسانية تصل بشكل متوازن إلى المحتاجين، quot;ولذلك لا بد من العمل مع كافة الأطراف والهيئات التي تتمتع بسلطات محلية ومناطقية لضمان وصول المساعدات، دون إهمال ضرورة البحث عن حل سياسيquot;، على حد تعبير المسؤولة الاوروبية

وأوضحت المفوضة الأوروبية أن المساعدات الأوروبية ستصرف عبر وكالات الإغاثة العاملة على الأرض، من أجل تأمين الأغذية وكذلك تأمين حماية صحية للمواشي التي يعتاش عليها معظم السكان في كل من كينيا وأثيوبيا والصومال وجيبوتي

وأشارت إلى أن مساعدة ضحايا الجفاف والمجاعة يتم عبر العمل الميداني وليس عبر المؤتمرات، في إشارة ضمنية للمؤتمر الذي عقد في روما مؤخراً حول القرن الأفريقي دون أن يؤدي إلى نتائج مرضية

ويذكر أن منطقة القرن الأفريقي تواجه مشكلة الجفاف والتصحر ونزوح السكان نحو مناطق أخرى، ما يزيد الضغط على دول الجوار التي تعاني أصلاً من نقص الموارد