قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: اعلن وزير الخارجية المصري محمد عمرو الاثنين ان بلاده تعترف بنظام المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا.

وقال للصحافيين quot;يسعدني في هذه اللحظة التاريخية ان اعلن ان جمهورية مصر العربية تعترف بالنظام الجديد وقيادته الشرعية الممثلة في المجلس الوطني الانتقاليquot;.

وكان وزير الخارجية المصري يتحدث في مؤتمر صحافي مشترك مع عبد المنعم الهوني ممثل المجلس الوطني الانتقالي في مصر الذي كان مندوبا لبلاده في الجامعة العربية ثم انشق عن نظام القذافي بعيد اندلاع الانتفاضة الليبية في منتصف شباط/فبراير الماضي.

واكد الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي الاثنين quot;تضامنه الكامل مع الجهود الجارية بقيادة المجلس الوطني الانتقالي للحفاظ على مقدرات الشعب الليبي وسلمه الاهليquot;.

وقال العربي في بيان انه يأمل ان quot;يتحقق النجاح للمجلس في جهوده لقيادة المرحلة الجديدة والحفاظ على سلامة ليبيا الاقليمية وسيادتها واستقلالهاquot;.

واعلن العربي ان quot;الوضع في ليبيا سيكون محل بحث في اجتماع وزراء الخارجية العربquot; الاعضاء في لجنة مبادرة السلام العربية المقرر عقده الثلاثاء في الدوحة.

وكان مجلس الجامعة العربية قرر في 22 شباط/فبراير الماضي تعليق مشاركة ليبيا في اجتماعات الجامعة وجميع مؤسساتها احتجاجا على استخدام العنف ضد المتظاهرين الليبيين بعيد اندلاع الانتفاضة.

الا ان الجامعة العربية لم تعترف حتى الان رسميا بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي.

من جانبها، اعترفت الكويت اليوم الاثنين بالمجلس الانتقالي الليبي ممثلا quot;شرعيا ووحيداquot; للشعب الليبي وذلك عقب سيطرة الثوار الليبيين على العاصمة طرابلس.

ونقلت وكالة الانباء الكويتية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية quot;دعم دولة الكويت وتاييدها للمجلس الوطني الانتقالي الليبي باعتباره ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الليبيquot;.

وكانت العلاقات بين الكويت والثوار الليبيين جيدة، حيث منحت المجلس الانتقالي مبلغ 180 مليون دولار كمساعدات عاجلة خلال زيارة قام بها رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل للدولة الخليجية في نيسان/ابريل الماضي، الا انها لم تعترف بالمجلس.

واعرب المصدر المسؤول عن تمنياته quot;ان يعم الامن والاستقرار ربوع ليبيا الشقيق لتبدأ عملية البناء وصولا لما يصبو اليه الاشقاء في ليبياquot;.

وتاتي هذه الخطوة بعد سيطرة الثوار الليبيين على معظم انحاء العاصمة طرابلس.

وقامت مجموعة من الليبيين المقيمين في الكويت بازالة وحرق علم نظام الزعيم الليبي معمر القذافي عند السفارة الليبية ورفعوا عليها علم الثوار، حسب ما افاد السفير محمد المبارك الذي يعمل تحت قيادة المجلس الوطني الانتقالي.