قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: منعت سلطات شمال السودان منظمات الامم المتحدة وغيرها من منظمات الاغاثة من الدخول الى ولاية النيل الازرق التي شرد فيها 50 الف شخص على الاقل بسبب القتال الذي اندلع الاسبوع الماضي، حسب ما اعلن مكتب تنسيق الشؤون الانسانية الدولي الاربعاء.

وصرح المكتب التابع للامم المتحدة ان القتال والغارات الجوية استمرت منذ الاحد في ثمانية مواقع من بينها محيط مدينة الدامازين عاصمة الولاية، رغم تاكيد الحكومة ان الهدوء يعم معظم انحاء الولاية منذ بدء الاشتباكات الجمعة.

وقال المكتب في تقريره ان quot;وكالات الامم المتحدة وشركاءها الدوليين في المجال الانساني .. طلبوا اذنا من الحكومة بالتوجه الى سنار (الولاية المجاورة) وتامين بعض مناطق ولاية النيل الازرق الشمالية لتقييم الوضع والمساعدة في تلبية الاحتياجات الانسانية .. ولكن طلبهم رفضquot;.

واضاف التقرير ان الحكومة اصرت على تقديم المساعدات من خلال شركاء محليين مثل الهلال الاحمر السوداني كما فعلت في ولاية جنوب كردفان المجاورة التي لا تزال تشهد نزاعا منذ ثلاثة أشهر.

واندلع القتال في الدمازين يوم الجمعة الماضي بين الجيش السوداني ومتمردين تابعين للحركة الشعبية شمال السودان الموالين لوالي ولاية النيل الازرق مالك عقار. والجمعة الماضي اعلن الرئيس السوداني عمر البشير عزل والي النيل الازرق وفرض فيها حالة الطوارئ وعين حاكما عسكريا عليها.

وتقول الامم المتحدة ان القتال في الولاية دفع نحو 50 الف مدني الى الفرار من منازلهم، وعبر نحو 20 الفا منهم الى اثيوبيا.

ووولاية النيل الازرق متاخمة لدولة جنوب السودان وكانت شهدت قسما من الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب من 1983 الى 2005. وقاتل سكان النيل الازرق من قبائل الفونج الافريقية مع الجنوب ضد الشمال على الرغم من انتمائهم جغرافيا لشمال السودان.

من جانبه، قال برنستون ليمان المبعوث الاميركي للسودان الاربعاء ان النزاع في الولايتين السودانيتين الحدوديتين، النيل الازرق وجنوب كردفان، يشكل عقبة في طريق تحسين العلاقات بين الخرطوم وواشنطن والذي كانت توقعته حكومة الشمال بعد سماحها بانفصال الجنوب عنها.

وصرح ليمان للصحافيين عقب لقائه وزير الخارجية السوداني علي احمد كرتي quot;نحن لا نزال نرغب في التحرك على طريق تطبيعquot; العلاقات بين الولايات المتحدة والسودان.

واضاف quot;لكن بالتاكيد فانه عندما يكون لديك وضع كما في جنوب كردفان والنيل الازرق، فان ذلك يضع عقبة في الطريقquot;، مضيفا ان النزاعات تثير عددا من quot;المشاكل الخطيرةquot; ومن بينها انتهاكات محتملة لحقوق الانسان وكذلك ازمة انسانية.