قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

حكومة عبد الإله بنكيران وضعت محاربة الفساد على قائمة أولويّاتها

تتوالى المؤشرات في المغرب حول سعي حكومة عبد الإله بنكيران إلى مواجهة الفساد، رغم أنّ الحكومة تولّت عملها منذ أيام قليلة فحسب، يأتي ذلك فيما تدعو جهات حقوقية عدة إلى ضرورة محاسبة بعض الشخصيات البارزة، إلى جانب فتح التقارير السرية لكبار ناهبي المال العام في المملكة.


الرباط: يبدو أن أولى إشارت تحقيق مطلب محاربة الفساد، الذي وضعته الحكومة الحالية لعبد الإله بنكيران في قائمة الأوليات، بدأت تلوح في سماء المغرب، رغم أن الفريق الوزاري الجديد لم تمر سوى أيام على تعيينه.

فبعد فضيحة الطبيب في فاس، الذي قامت وزارة الصحة بتوقيفه على خلفية بثّ شريط على موقع quot;يوتوبquot; يظهر فيه وهو يتسلم رشوة، والمحافظ العقاري في الدار البيضاء، الذي أودع السجن، بعدما ضبطته عناصر الأمن متلبسًا بتسلم رشوة قيمتها 5 آلاف درهم (580 دولارًا) من شخص يعمل مقاولاً، بناء على شكوى قدمت من الشخص المذكور، جاء الدور على القاضي في طنجة، الذي أودع السجن بتهمة تسلم رشوة، إثر نصب الفرقة الوطنية للشرطة القضائية كمينًا له، بناء على شكوى تقدم بها مواطن تونسي يحمل الجنسية الإنجليزية، يفيد فيها بأن القاضي أكد له أنه سيتوسط له في ملف معروض في المحكمة، لانتزاع حكم يكون لمصلحته، مقابل 20 مليون سنتيم (23280 دولارًا).

وكان حزب العدلة والتنمية، الذي يقود الحكومة الحالية، رفع في حملته الانتخابية شعار محاربة الفساد والاستبداد.

وقال عبد العالي حامي الدين، عضو الأمانة العامة للعدالة والتنمية، إنه quot;لا يمكن إلا أن نكون منسجمين مع التزاماتنا مع المواطنين، والجميع يعرف أننا خضنا حملة انتخابية تحت شعار (صوتنا فرصتنا ضد الفساد والاستبداد). وبطبيعة الحال لا يمكن لهذه الحكومة إلا أن تعطي الإشارات الواضحة إلى أنها حكومة لمكافحة الفساد، بما يرمز إليه من معرقل للتنمية، وللنهوض الاقتصادي، والاجتماعي، وأيضًا لتحقيق التطور السياسي والمؤسساتيquot;.

وأضاف عبد العالي حامي الدين، في تصريح لـquot;إيلافquot;، quot;المواطن أمننا على المستقبل السياسي للبلد في مناخ مطبوع بالثورات العربية، وبالتالي لا يمكن المحافظة على هذه الثقة إلا بإشارت تطمئنه إلى أننا دخلنا في سكة الإصلاح والتغييرquot;، مشيرًا إلى أن quot;البرنامج الحكومي كان واضحًا، وسطر مجموعة من الإجراءات المتعلقة بمكافحة الفسادquot;.

من جهته، أكد محمد طارق السباعي، رئيس الهيئة الوطنية لحماية المال العام في المغرب، أن quot;الانتظارات من حكومة عبد الإله بنكيران لكسب ثقة الشعب المغربي تتمثل في تفعيل التصريحات، التي أدلت بها قبل الانتخابات، وكذلك ما ورد في البرنامج الحكومي، الذي تضمن العديد من الإجراءات، التي نتمنى أن تكون أولاها تحريككل الملفات المعروفة لدى القضاء، والمدوّنة في تقارير المجلس الأعلى للحسابات، وكذلك في تقارير المفتشية العامة لوزارة المالية، والمفتشية العامة لوزارة الداخليةquot;.

وأوضح محمد طارق السباعي، في تصريح لـquot;إيلافquot;، أن quot;هذه الحكومة يجب أن تقوم أيضا بتجميعكل المعلومات التي توجد لدى الأجهزة الأمنية عن العديد من الشخصيات البارزة، إلى جانب فتح التقاريرالسرية لكبار ناهبي المال العامquot;، مشيرًا إلى أنه quot;إذا أرادت محاربة اقتصاد الريع، أن تنشر لائحة المستفيدين من رخص مقالع الرمال، والمقالع المعدنية، وأن تكشف عن مخرّبي الثروة الغابوية، إلى جانب نشر لائحة المستفيدين من رخص الصيد البحري، ورخص النقلquot;.

كما أكد الناشط الحقوقي أنه يجب عليها كذلك quot;الكشف عن الشخصيات التي استفادت من التوزيع غير العادل للأراضي المسترجعة، بمعنى أن هذه الحكومة عليها أن تلامس الشفافية، وتمكن المواطنين والمواطنات من كل المعلومات المتعلقة بالسطو على الأملاك العامة، وأن تكشف أيضًا عن حجم الأموال المصدرة إلى الخارج، وعن حسابات المسؤولين بالبنوك الأجنبية، وتحصي الثروات العقارية والمنقولات مثلما كشفت الثورة التونسية عن ثروات بن علي وأسرته، لأن حكومة بنكيران يمكن أن تصفها بأنها هي من قطفت ثمار حركة 20 فبرايرquot;.

من جانبه، قال عبد العزيز قراقي، أستاذ جامعي في العلوم السياسية في الرباط وناشط في مجال حقوق الإنسان، إن quot;محاربة الفساد في المغرب أضحت قضية بارزة طفت على سطح المطالب الاجتماعية، واقتحمت البرامج الحزبية خلال الانتخابات، كما إنها باتت شعارًا للمجتمع المدني، وبالتالي فمن الضروري أن تشكل مرتكزًا لعمل الحكومة، في إطار الدستور الجديدquot;.

غير أن الفساد، يوضح عبد العزيز قراقي، في تصريح لـquot;إيلافquot;، quot;لن تستطيع أي حكومة القضاء عليه وحدها، لأن المسألة ليست مرتبطة بالفاعل السياسي بقدر ما هي متشعبة وملتحمة بالنسق الاجتماعي برمته. ومن هنا يتضح أن محاربة الفساد إذا لم تنخرط فيه كل الفعاليات في المجتمع، فإن الصوت السياسي المتمثل في الحكومة، رغم أنه يمتلك الكثير من الأدوات والآليات، إلا أن عمله سيبقى محدودًا، ولن يستطيع أن يقضي على ذلك بشكل كلي، أو على الأقل أن يقلِّص من حجمهquot;.

وذكر الناشط الحقوقي أن quot;الانطلاقة في محاربة الفساد تتطلب الجرأة على طرح أسئلة عميقة مرتبطة بكينونة المجتمع في بعض الأحيان، وتعقد مهام السلطة السياسية التي تحولت عبر عقود إلى المرتكز الأساسي، الذي تحوم حوله كل القوى، بما في ذلك المجتمع، في حين أن المنطق يقتضي تحول المجتمع إلى مرتكز أساسي ليحوم حوله الجميع بما في ذلك السلطةquot;.

وأبرز المحلل السياسي أنه quot;من الضروري أن تنطلق محاربة الفساد منقلب المجتمع أولاً. فالقاضي عندما يمارس مهمته لا يخضع فقط لضغط المتقاضين ومحاولات الإرشاء من طرفهم، بل قد يتعرّض إلى ما هو أقوى من ذلك، من خلال النموذج الذي وضعه الناس للقاضي، كشخص يتصرف في المال بدون حدود، وحتى أسرته قد يكون لها دور في هذا الضغطquot;.

لهذا، يفسر عبد العزيز قراقي، أنه quot;لا يمكن استعمال الآلية القانونية وحدها للتقليل من آثار الفساد. فالمعالجة يجب أن تكون ذات طبيعة شمولية لأبعاد متعددة، يحضر فيها السياسي والاقتصادي والاجتماعي دونما أن ننسى الثقافي، إذ إن الثقافة هي المسؤولة على الأشياء التي لا نجد لها تفسيرًا، حسب تعبير أحد علماء الاجتماعquot;.

تأتي هذه الإجراءات في وقت خرج إلى حيز الوجود قانون حماية الضحايا والشهود والخبراء المبلغين عن جرائم الرشوة، والاختلاس، واستغلال النفوذ، وغيرها.

يشار إلى أن القانون الجديد اقترحته الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة، وينص على أنه quot;إذا كانت هناك أسباب جدية، تؤكد أن حضور الشاهد للإدلاء بشهادته أو مواجهته مع المتهم، من شأنها أن تعرّض حياته، أو سلامته الجسدية، أو مصالحه الأساسية، أو حياة أفراد أسرته، أو أقاربه، أو سلامتهم الجسدية للخطر أومصالحهم الأساسية، يجوز للمحكمة، بناء على ملتمس النيابة العامة، أن تأذن بتلقي شهادته بعد إخفاء هويته بشكل يحول دون التعرف إليه، كما يمكنها الإذن باستعمال الوسائل التقنية، التي تستعمل في تغيير الصوت، من أجل عدم التعرف إلى صوته، أو الاستماع إليه عن طريق تقنية الاتصال عن بعدquot;.