قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يعيش سكان بلدة بيت اكسا قرب القدس داخل سجن بفعل البوابات والمعابر الإسرائيلية.

افراد من الشرطة الإسرائيلية داخل بيت اكسا
بكت ليلى حبابة وهي تروي كيف يرفض الجيش الاسرائيلي السماح لها بزيارة والدتها المريضة بالسرطان رغم انها تعيش معها في بيت اكسا قرب القدس وانما في جزء فصلته اسرائيل عن باقي البلدة وجعلته منطقة اسرائيلية.
وقالت ليلى حبابة (57 عاما) لوكالة فرانس برس quot;انا اعيش مع زوجي داخل قرية بيت اكسا، واحمل هوية فلسطينية مثل باقي سكان بيت اكسا، بينما تعيش والدتي واخوتي عند مدخل البلدة الذي صنفته اسرائيل بعد احتلالنا عام 1967 منطقة اسرائيلية، وقامت قبل عام ونصف بفصل مدخل البلد عنا فعليا، بوضع بوابتين حديديتينquot;.
وروت كيف ردها الجنود عندما حاولت التسلل عبر البوابة لعيادة امها المريضة، بقولها quot;وصلت الى البوابة وما ان اجتزت الشريط الحديدي الشائك، حتى وصلت دورية عسكرية اسرائيلية ارغمتني على العودة ادراجي. بكيت بلوعة وتوسلت بان يدعوني ازور امي لانها مسنة ومريضة بالسرطان وهي في ايامها الاخيرة. لكنهم رفضواquot;.
واضافت ليلى quot;حاولت الحصول على تصريح اسرائيلي لزيارة والدتي لكنهم رفضوا طلبي، وقالوا +لا يوجد تصاريح للامهات. عندما نمنح تصاريح سنعلن في الراديو+quot;.
ولكن التصريح لن يسهل المهمة على ليلى التي قالت quot;حتى لو حصلت على تصريح فلن اتمكن من عبور البوابة وبدل من اصل الى امي خلال خمس دقائق، سيتعين علي اجتياز اربع قرى وقطع مسافة 13 كيلومتراquot;.
كانت بلدة بيت اكسا تتبع مدينة القدس قبل الاحتلال الاسرائيلي عام 1967 الا ان اسرائيل قامت بعزل مدخل القرية ومنحت عشر عائلات تعيش عند المدخل الهوية الاسرائيلية واعلنت ان باقي بيت اكسا تابع للضفة الغربية. ويبلغ عدد السكان الذين تم فصلهم عن البلدة اليوم نحو مئة فلسطيني، اما الذين بقوا في الضفة الغربية فهم نحو 1700 فلسطيني.
وفي بيتها عند مدخل بيت اكسا كانت والدة ليلى ترقد في فراشها تحت وطاة المرض. وقال عارف حبابة اخو ليلى quot;نعيش هنا من قبل عام 1967 ونحمل هويات القدس الاسرائيلية. بعد وضع البوابتين لم نعد نستطيع الدخول الى بلدنا بيت اكساquot;.
وتابع عارف quot;علينا الذهاب الى معبر الجيب لزيارة اقربائنا داخل البلدة. ولكنهم لا يستطيعون الوصول الينا. لقد قطعوا (الاسرائيليون) التواصل الاجتماعي بين العائلة الواحدة وقطعوا اوصال البلدquot;.
واضاف quot;لم يكتف الاسرائيليون بكل ما فعلوا بنا، بل يطالبوننا الان بترك بيوتنا بحجة انها مصادرة مع الارض منذ عام 1970 ويجب علينا تركها او دفع اجرة خيالية للدولة. هم يريدون ارضا بلا سكانquot;.
وصادرت اسرائيل الاف الدونمات من اراضي بيت اكسا واقامت عليها مستوطنة راموت التي وصلت الى بيت عارف حبابة، وصار الجزء المقتطع من البلدة مثل حارة عربية داخل المستوطنة.
وتختلف البيوت العربية بمظهرها عن بيوت مستوطنة راموت الشبيهة بالفيلات ذات الاسطح القرميدية.
ومن جهته قال المحامي مهند جبارة الذي يتولى قضية بيت اكسا quot;ان العقارات الموجودة في مدخل بيت اكسا ومن بينها منازل عائلة حبابة، بنيت قبل عام 1967 وباعتراف من الدولةquot;.
وتابع مهند جبارة quot;لكنها تقول ان الارض المقامة عليها البيوت، والبيوت نفسها صادرتها عام 1970 في اكبر حملات مصادرة اراضي في منطقة القدس شملت بيت اكسا ولفتا وبيت حنينا وشعفاطquot;.
واضاف quot;تطالب الدولة عبر ممثلها دائرة اراضي اسرائيل السكان باخلاء البيوت او دفع اجرة باهضة، تحت ادعاء ان السكان اضافوا على هذه البيوت بعد عام 1967، بعد ان صودرت البيوت والارضquot;.
واكد المحامي منهد جبارة quot;من غير المعقول ان يدفع الفلسطيني اجرة بيته الذي بناه على ارضه ومن مالهquot;.
واوضح ان quot;الحديث يدور عن بيوت واراض مساحتها نحو 8 دونمات تعيش عليها العائلات الفلسطينية. لقد صادرتها الدولة قبل نحو 40 عاما ولم تنفذ المصادرة انذاك فهذه مشكلتهمquot;.
وتابع المحامي جبارة quot;الدولة تقول ان المصادرة معناها نزع الملكية، ونحن نرفض اخلاء السكان او جعلهم يدفعون الايجارquot;.
وذكر quot;ان قاضي محكمة الصلح طالبنا بتسوية القضية بيننا وبين دائرة اراضي اسرائيل وحتى الان لم نتوصل الى اي حلquot;.
وفي داخل بلدة بيت اكسا التي يحمل سكانها الهوية الفلسطينية قال رئيس مجلس بيت اكسا عمر عبد الله حمدان لوكالة فرانس برس quot;وزع الاسرائيليون علينا قبل اسبوعين مخطط مسار الجدار الفاصل عبر بلدنا، واذا نفذوا هذا المخطط سنصبح في سجن حقيقيquot;.
وتابع quot;سيتعذر على المزارعين الوصول الى اراضيهم خلف الجدار. نحن نعيش من زراعة الزيتون والتفاح والبرقوق، وسيكون الوضع العام كارثيا على سكان بيت اكساquot;.
واضاف عمر عبد الله حمدان quot;ان مساحة قريتنا كاملة هي 14500 دونم صودر منها الكثير لبناء مستوطنة راموت، وتوسعت بلدة متسفي صهيون وامتدت على اراضينا، واذا بني الجدار ستصبح مساحة القرية نحو 1400 دونم فقط، منها 650 دونم للبناءquot;.
وقال احمد مصطفى غيث (44 عاما) quot;لدى عائلتنا 52 دونم اردنا حرثها وزرعها. نزرع كل عام فيها السبانخ والخضار، ونضع دفيئات. منعتنا السلطات الاسرائيلية وقالوا لنا ان ارضنا ستكون خارج الجدار الفاصلquot;.
وبنت اسرائيل قبل عامين معبرا عسكريا فصل بلدة بيت اكسا عن باقي القرى الفلسطينية في الضفة الغربية، وببناء الجدار ستصبح بيت اكسا جزيرة معزولة.