nbsp;
سلّطت الصحف المغربية الصادرة، اليوم الاثنين الضوء على الاجتماع الحكومي الاستثنائي لتمكين الوزراء من التفرغ لجولة العاهل المغربي في الخليجquot;، كما تطرقت الصحف إلى اعتذار سياسي معارض لمولاي هشام، وتناولت كذلك quot;الميثاق الملكي لأخلاقيات البرلمان الذي أثار تساؤلات عدد من النوابquot;.

nbsp;
تعجيل المصادقة على قانون المالية
أفادت صحيفة quot;الاتحاد الاشتراكيquot;، لسان حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية (المعارضة)، في موضوع تحت عنوان: quot;اجتماع حكومي استثنائي يمكن الوزراء من التفرغ للجولة الملكية في الخليجquot;، أن زيارة الملك محمد السادس لدول الخليج من المرجح أن تنطلق، غدًا الثلاثاء، ضمن جولة تشمل كلاً من المملكة العربية السعودية، والإمارات، والكويت، والبحرين، وقطر، وعمان.
وقالت مصادر إن زيارة الملك محمد السادس لدولة قطر ستكون، في 21 من الشهر الجاري، مضيفة أن هذه الزيارة الملكية تدخل في إطار جولة العاهل المغربي لدول منطقة الخليج العربي، وذلك nbsp;ضمن وفد كبير يضم حوالي 140 شخصية، بينهم عدد كبير من أعضاء الحكومة ورجال الأعمال.
nbsp;
وذكرت أنه لهذا السبب سيجري، اليوم الاثنين، التعجيل بالمصادقة على مشروع القانون المالي 2013، خلال اجتماع حكومي استثنائي، بما يسمح بعرض هذا المشروع على البرلمان، في العشرين nbsp;من الشهر الجاري، وحتى يتسنى للوزراء المرافقين للوفد الرسمي للملك، ترتيب أمورهم للتفرغ للجولة الملكية.
nbsp;
وأوضحت أن الملفات الاقتصادية ستحظى بالأولية ضمن الزيارة الملكية لأبرز دول الخليج، مبرزة أن المغرب سيسعى من خلال الجولة الملكية إلى استقطاب العديد من المستثمرين الخليجيين وتشجيعهم على الانخراط بتمويلاتهم في الاستثمارات الكبرى التي فتحها المغرب.

سياسي معارض يعتذر لأمير
nbsp;
كشفت quot;المساءquot;، في موضوع تحت عنوان: quot;خيرات يعتذر للأمير ويعترف: معلوماتي كانت خاطئةquot;، أن عبد الهادي خيرات، القيادي في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية (المعارضة)، اعتذر للأمير مولاي هشام عن التصريحات التي قال فيها إن الأمير استفاد من أموال عمومية خارج nbsp;القانون.
nbsp;
وقال خيرات، في بيان nbsp;بعث nbsp;به إلى الأمير، يرجح أن ينشر في جريدة quot;الاتحاد الاشتراكيquot;، quot;أعترف بأن المعلومات التي كانت لدي خاطئةquot;.
وأكد مصدر مقرب من مولاي هشام أن هذا الأخير قرر التنازل عن nbsp;الدعوى التي رفعها ضد خيرات quot;بعد أن اعترف بخطئه في حق الأميرquot;، مضيفًا أن quot;ما كان يهم مولاي هشام ليس اعتذار خيرات، ولكن اعترافه بعدم صحة كل المعطيات التي استند إليها لاتهام الأمير بالباطلquot;.
nbsp;
ميثاق ملكي يثير تساؤلات برلمانيين
nbsp;
كشفت quot;أخبار اليومquot;، في موضوع تحت عنوان quot;الميثاق الملكي لأخلاقيات البرلمان يثير تساؤلات عدد من النوابquot;، أن عددًا من البرلمانيين لم يفهموا مبادرة الملك إلى دعوة البرلمان إلى صياغة ميثاق أخلاقي ذي بعد قانوني.nbsp;
nbsp;
وطرح برلمانيون الكثير من التساؤلات حول طبيعة هذا الميثاق، خاصة أن تدابير وإجراءات الحضور والغياب nbsp;منصوص عليها في النظام الداخلي الحالي للمجلس، ويمكن تعزيزها من خلال مراجعة هذا النظام.
nbsp;
وقال أحمد الزيدي، رئيس الفريق الاشتراكي بالبرلمان، إنه يؤيد أن يجري تضمين الميثاق الأخلاقي في بنود القانون الداخلي للمجلس حتى تكون له صبغة قانونية ملزمة، مضيفًا quot;لا نريد أن يتعلق الأمر فقط بميثاق شرف غير ملزمquot;. لكن الزيدي رفض quot;اختزال الأخلاقيات في الحضور والغيابquot;، مضيفًا أن quot;الأخلاقيات تقتضي أيضًا العمل الجاد داخل اللجان البرلمانيةquot;.
nbsp;
nbsp;
بحثه عن ابنته قاده إلى شبكة للنصبnbsp;
nbsp;
تحت عنوان quot;أب يتعقب ابنته الهاربة فيكتشف شبكة للنصب على البنوكquot;، كتبت quot;الأحداث المغربيةquot; أنه لكل قصة بطل، والبطل هذه المرة كان أباً داس على كل مقومات الأبوة والنخوة والانفعال، وقرر التحلي بالصبر والتعقل إلى غاية تحقيق المراد.
وذكرت أن الأمر تعلق، في البداية، بمراقبة ابنة غائبة عن البيت، وانتهى بالكشف عن شبكة خطيرة تحترف النصب على الوكالات البنكية.
وأوضحت أن كل شيء بدأ حين غابت طالبة، في عامها التاسع عشر وفي سنتها الدراسة الجامعية الأولى، عن البيت لأيام على غير عادتها. قبل ذلك كان الأهل لاحظوا بعض التغيير في سلوكيات الابنة، وفي تلك الأثناء كانت الطالبة قد تعرفت على شخص يحمل جنسية أجنبية ويكبرها سنًا، بعد أن غرر بها بكل الوسائل الممكنة.
nbsp;
وبعدما علم الأب بمكان وجود ابنته، بدأت معاناته مع تفاصيل مراقبة يومية لذلك المكان، وخلال الساعات الأولى لهذه المراقبة تبين للوالد بأن ابنته ترافق شخصاً باستمرار، فقرر أن يضبط النفس إلى النهاية، وظل يتابع حركات ابنته وquot;عشيقهاquot; في كل الاتجاهات.
nbsp;
أثناء ذلك، لاحظ الأب أن أشخاصاً آخرين يتواجدون في البيت الذي تختبئ فيه ابنته، ثم عاين تردد شخصين بصفة دورية على إحدى مقاهي الإنترنت القريبة من البيت، وفي لحظة ذكاء، قرر الأب أن يتابع كل اتصالات المعنيين بالأمر داخل quot;مقهى انترنت nbsp;ليكتشف أن nbsp;الشخصين يتواصلان مع أشخاص آخرين، بهدف اطلاعهم على تفاصيل الملفات البنكية المفبركة، وعملية التزوير التي يقومون بها لفائدتهم، كما كانوا يتصلون بالأشخاص الذين يوفرون لهم الأختام والطوابع والأختام الرسمية.
nbsp;
وبعد اكتشافه خطورة الوضع الذي توجد فيه ابنته، توجه الأب إلى السلطات، لتبدأ منذ ذلك اليوم تحديدًا، حكاية سقوط شبكة للنصب على البنوك.
nbsp;
nbsp;
فضائح تعليمية بالجملة
nbsp;
أكدت، صحيفة quot;الصباحquot;، في خبر تحت عنوان quot;فضائح تعليمية بالجملة كشفها انفجار قنينة غازquot;، أن الأبحاث الإدارية المنجزة إثر انفجار قنينة غاز، بحر الأسبوع الماضي، في المدرسة الابتدائية سيدي عبد الرحمان التابعة لنيابة أنفا في مدينة الدار البيضاء، كشفت عن استهتار كبير وفضائح كثيرة كانت تروج داخل مؤسسة التعليم العمومي الموجودة في أرقى مناطق العاصمة الاقتصادية.
nbsp;
وأوردت مصادر متطابقة أن خديجة بن الشويخ، مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين في جهة البيضاء، ترأست، صباح الجمعة الماضي، اجتماعاً طارئاً مع مجموعة من المفتشين التربويين للتعليم الابتدائي التابعين للأكاديمية، نبهت فيه إلى خطورة الوضع، كما شخصت الواقع المأساوي الذي يعيشه تلاميذ بعض المؤسسات التعليمية، ومن بينها مدرسة سيدي عبد الرحمان، والعوائق البشرية التي تحول دون تحقيق الأهداف والبرامج التربوية، ودعت إلى النزول بكثافة إلى المؤسسات التعليمية، في إطار المراقبة التربوية المستمرة.
nbsp;