قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: حذرت روسيا الاربعاء من انها مستعدة لاستخدام حقها في النقض (الفيتو) في مجلس الامن الدولي ضد اي مشروع دولي حول سوريا تعتبره quot;غير مقبولquot;، معتبرة اخذ الدول العظمى خطوطها الحمراء بشان سوريا في الاعتبار امرا مشجعا.
وذكرت وزارة الخارجية الروسية انها لا تتوقع ان يتم خلال الايام القليلة المقبلة التصويت في الامم المتحدة على مشروع قرار يدعو الى انهاء العنف في سوريا، وسط تحركات دبلوماسية حثيثة مع تصعيد الغرب لضغوطه على موسكو لدعم مشروع القرار.

وقال السفير الروسي لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين الاربعاء quot;اذا كان النص غير مقبول، فسنصوت ضدهquot;، علما ان تصويت روسيا ضد اي نص في مجلس الامن يعادل استخدامها حق النقض.
واضاف السفير الروسي quot;لن نسمح باي نص نعتبره خاطئا ومن شانه ان يؤدي الى تفاقم النزاع. لن نسمح بتبنيه، نقولها بصراحة لزملائناquot;.

وتثير روسيا غضب الدول الغربية بمعارضتها مشروع قرار حول سوريا قدمه المغرب ودعمته جامعة الدول العربية ويدعو بشكل او باخر الى نقل سلطات الرئيس السوري بشار الاسد الى نائبه، لانهاء العنف الذي ادى الى مقتل نحو 5400 شخص.
وقال تشوركين ان روسيا تسعى الى التوصل الى نص quot;يكون واضحا فيه انه لن يتم استخدام اي تدخل عسكري في الازمة السوريةquot;.

والثلاثاء حذر نائب وزير الخارجية الروسية جينادي غاتيلوف من ان اصدار قرار في مجلس الامن يمكن ان يؤدي الى دفع سوريا الى حرب اهلية.
وقال تشوركين الاربعاء ان روسيا، المزود الرئيسي للاسلحة الى سوريا، تعارض كذلك بقوة تضمن قرار مجلس الامن اي quot;تلميح بفرض حظر على الاسلحةquot; على دمشق.

وفي كانون الاول/يناير شعرت الدول الغربية بانزعاج شديد عندما رست السفينة تشاريوت التي تحمل اسلحة روسية في ميناء سوري بعد توقيفها في قبرص لفترة وجيزة.
وفي تشرين الاول/اكتوبر صوتت روسيا بالنقض على مشروع قرار يدعمه الغرب بشان سوريا الى جانب الصين التي تبدو في العادة سعيدة بتحدي موسكو لارادة الغرب ولكنها مقلة في التصريحات العلنية.

الا ان تشوركين قال انه مسرور لان الغرب يستمع الان على الاقل لموقف بلاده، وذلك في اشارة الى بيان وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه الذي قال ان موقف روسيا اصبح quot;اقل سلبيةquot;.
وقال quot;عندما يعرف شركاؤنا خطوطنا الحمراء ويقولون اننا سنتوصل الى توافق، فان ذلك امر يشجعنيquot;.

واضاف غاتيلوف لوكالة انترفاكس الروسية للانباء الاربعاء ان الدبلوماسية تحرز تقدما quot;للتوصل الى نص مقبول لجميع الاطراف ويساعد على ايجاد حل سياسي للوضع في سورياquot;.
وتابع quot;وبالتالي فانه لن يجري اي تصويت خلال الايام المقبلةquot;.

من جهته اعلن وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه الاربعاء ان مجلس الامن قد يصوت الاسبوع المقبل بشان سوريا.
واضاف في كلمة في باريس quot;نامل ان نرى التصويت ربما خلال الاسبوع المقبلquot;.

كما جاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية ان نائب وزير الخارجية اندري دينيسوف تحدث هاتفيا مع نائب وزيرة الخارجية الاميركية وليام بيرنز لمناقشة الازمة في سوريا quot;في اطار النقاشات في مجلس الامنquot;.
وذكر محللون ان روسيا تتحدى الغرب رغم تصاعد العنف في سوريا لخشيتها بان تخسر مع غياب الاسد اخر حليف لها في المنطقة.

ويبدو ان موسكو تخشى من تكرار ما حدث في ليبيا التي تعرضت لحملة جوية عسكرية من حلف الاطلسي ادت الى الاطاحة بحليفها معمر القذافي، الزعيم الليبي الراحل، ما يعني خسارتها عقودا كبيرة لبيع الاسلحة الروسية.
وذكرت منظمة العفو الدولية في بيان الاربعاء ان التهديدات الروسية باستخدام الفيتو بشان سوريا quot;غير مسؤولة تماماquot; وان موسكو تتحمل quot;مسؤولية ثقيلة بسماحها بحملة القمع الوحشيةquot; التي يشنها نظام الاسد.

ودعا رئيس الجمعية البرلمانية في مجلس اوروبا جان كلود مينيون الاربعاء في ستراسبورغ روسيا الى quot;الاخذ في الاعتبار التقدم الذي لوحظquot; في الامم المتحدة والتصويت على مشروع قرار قدمته الجامعة العربية بشان سوريا.
وروسيا عضو منذ 1996 في مجلس اوروبا الذي يضم 47 بلدا.

ووجه مينيون quot;نداء ملحا الى اعضاء مجلس الامن الدولي لاتخاذ الاجراءات الضرورية لوضع حد للقمعquot;.
وتابع مينيون quot;نامل الا تنسى روسيا التزاماتها في مجلس اوروبا، وان تتخذ الموقف نفسه في مجلس الامن الدولي بهدف الموافقة على التصويت على القرار لا سيما ان الجامعة العربية هي التي اقترحتهquot;.

من ناحية اخرى اعلن مصدر مسؤول في الجامعة العربية الاربعاء ان وزراء الخارجية العرب سيجتمعون في 11 شباط/فبراير الحالي في القاهرة لبحث الاوضاع في سوريا ووضع بعثة المراقبين العرب في هذا البلد.
وكانت قطر طلبت استضافة هذا الاجتماع الا انه تقرر بعد مشاورات عربية عقده في القاهرة.

وقال المصدر ان الوزراء سيناقشون quot;وضع بعثة المراقبين في سوريا التى تم تعليق مهمتها بسبب تصاعد أعمال العنفquot;.
واوقف الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي السبت الماضي عمل البعثة بسبب تصاعد وتيرة العنف واتهم النظام السوري بquot;اللجوء الى تصعيد الخيار الامنيquot;.
كما سيناقش الوزراء quot;التحركات العربية المقبلة لحل الازمة السورية وما يمكن أن تقدمه الجامعة فى هذا الخصوص في ضوء المشاورات الجاريةquot;، حسب المصدر نفسه.

من ناحيته واكد الوزير المغربي المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون يوسف العمراني الثلاثاء ان المغرب quot;ملتزم بالعمل مع جميع شركائه من اجل التوصل الى توافقquot; حول مشروع القرار الذي قدمه الثلاثاء الى مجلس الامن الدولي بشأن سوريا.
وقال العمراني في تصريحات نقلتها وكالة المغرب العربي للانباء quot;نحن ملتزمون بالعمل مع جميع شركائنا من اجل التوصل الى توافق حول هذا القرار. الاهم اليوم هو وقف العنف ودعم الخطة العربية التي ستسمح بتوفير الاستقرار في البلادquot;.

وجدد العمراني الذي شارك الليلة الماضية في اجتماع مجلس الامن، دعوته مجلس الامن الى quot;مساندة هذه الخطة لوقف اعمال العنف فورا والسماح للشعب السوري بتحقيق تطلعاته المشروعة لبناء دولة ديموقراطيةquot;.
واضاف ان المغرب quot;يعي مسؤولياته لكونه البلد العربي الوحيد العضو في مجلس الامن ويدرك اهمية القرار الذي تبنته الجامعة العربية، خصوصا خطة العمل وخارطة الطريق لحل الازمة السوريةquot;.