قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يشارك رئيس الائتلاف السوري المعارض احمد الجربا في اجتماع وزراء الخارجية العرب المقبل، وعلمت quot;إيلافquot; أنه سيذكر الوزراء بمقررات مؤتمر لندن 11، وما تضمنته من بنود حول رحيل بشار الأسد.

قالت مصادر في الائتلاف الوطني السوري المعارض لـquot;ايلافquot; إن أحمد الجربا، رئيس الائتلاف، سيشارك في اجتماع الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب الأحد المقبل، وأكدت أنه سيلقي كلمة في الافتتاح ليشدد على ضرورة الغطاء العربي ما قبل جنيف 2.
وتوقعت المصادر أن quot;يحمل اجتماع وزراء الخارجية العرب جديداً وخاصة في ظل الافق المسدود الذي وصلت اليه الثورة السوريةquot;.
وسيذكّر الجربا بمقررات مؤتمر لندن 11 على مستوى وزراء خارجية أصدقاء سوريا، وما تضمنته من بنود حول رحيل بشار الاسد، وأنه لا مستقبل للأسد، ولكل من تلطخت يداه بالدماء في المرحلة القادمة.
كما سيلفت الجربا إلى ضرورة الضمانة الدولية لمقررات جنيف 2، إضافة الى تطبيق الفصل السابع في حال عدم التزام النظام السوري، ويؤكد الجربا أن الممر الاجباري نحو جنيف 2 هو تطبيق بنود جنيف 1.
وبحسب المصادر، سيشير الجربا إلى الظروف المعقدة التي ينعقد فيها الاجتماع، والوضع الانساني في المناطق المحاصرة، حيث منعت قوات النظام دخول الأغذية والمحروقات والخبز والطحين والدواء وحليب الأطفال وإلى عدة مدن من بينها مدينة المعضمية في سياسة لتجويع السكان، كما منع الشبيحة دخول المساعدات الأممية إلى المنطقة، ما أدى إلى إغلاق الأسواق بشكل كامل، وسيطالب الجربا مجددًا بخروج إيران وحزب الله من سوريا.
كما سيؤكد الجربا على أهمية دعم الائتلاف الوطني السوري المعارض والالتزام بهذا الدعم.
ويكتسب هذا الاجتماع أهمية خاصة في ظل الموقف السعودي القوي من الولايات المتحدة بسبب عدم الوفاء بالعهود تجاه المعارضة وحلفائها.
ولفتت المصادر الى اجتماع الهيئة السياسية للائتلاف الذي بدأ أمس على مدار ثلاثة أيام، ويبحث ملف جنيف2 والمشاركة به، والحكومة الموقتة.
وستقدم الهيئة السياسية نتائج الاجتماع إلى الهيئة العامة للائتلاف، التي ستجتمع في التاسع من الشهر القادم.
هذا وأعلن نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلي أن اجتماع وزراء الخارجية العرب المقرر عقده الأحد المقبل في مقر الجامعة العربية برئاسة ليبيا سيتناول موضوعاً واحداً هو الأزمة السورية وتطوراتها والإعداد لمؤتمر جنيف2 ودعم هذه الجهود التي تبذل من قبل مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي.
وحول ما طلبه الجربا بالحصول على غطاء عربي للمعارضة السورية في ما يتعلق بالمشاركة في جنيف2، أوضح بن حلي أن الاجتماع الوزاري سينظر في هذا الموضوع، لافتًا الى أن الموقف العربي يقوم على تشجيع كل الأطراف السورية سواء كانت حكومة أو معارضة على وضع الأزمة على طريق الحل السياسي، وهذا ما سيكون محل مشاورات ونقاشات وزراء الخارجية العرب.