قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

صحا سكان بغداد على وقع انفجار 12 مفخخة في مناطق مختلفة من العاصمة تسببت في مقتل 34 شخصًا وإصابة أكثر من 122 آخرين في حصيلة أولية يتوقع أن ترتفع في وقت لاحق.. بينما أقرّت وزارة الداخلية العراقية بأن بغداد شهدت اليوم quot;سلسلة اعتداءات إجراميةquot;، إلا أنها حاولت التقليل من خسائرها كعادتها.


أسامة مهدي: قتل أربعة مدنيين وأصيب 12 آخرون بانفجار سيارة مفخخة في منطقة الكاظمية في ضواحي بغداد الشمالية الغربية، وذلك حين انفجرت سيارة مفخخة قرب دائرة الجنسية في ساحة عدن في منطقة الكاظمية، وعلى الفور طوّقت قوة أمنية مكان الحادث، فيما تم نقل المصابين والقتلى. وبعدها انفجرت مفخخة ثانية، موقعة 6 قتلى و21 مصابًا بجروح مختلفة.

تفجيرات متتالية
ثم قتل ثلاثة مدنيين وأصيب ثمانية آخرون بانفجار سيارة مفخخة في شارع عدن في منطقة الشعب شمال شرق بغداد، مما ألحق أضرارًا بعدد من المحال التجارية القريبة. وفي منطقة الشرطة في ضواحي بغداد الجنوب الغربية فجّرت الأجهزة الأمنية سيارة مفخخة قبل انفجارها على المارة.

وفي منطقة سبع البور شمال غرب بغداد، أدى انفجار مفخخة إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة 16 شخصًا آخرين بجروح. أما في منطقة البلديات في ضواحي بغداد الشرقية فقد انفجرت سيارة مفخخة موقعة قتيلين و10 آخرين بجروح.

وفي مدينة الصدر في ضواحي بغداد الشرقية، فقد أدى انفجار مفخخة إلى مقتل 4 أشخاص وإصابة 16 آخرين بجروح.. كما قتل 3 أشخاص وأصيب 13 آخرون بانفجار سيارة مفخخة في بغداد الجديدة في شرق بغداد، قامت سيارات الإسعاف بنقل الجرحى إلى المستشفيات القريبة... والقتلى إلى الطب العدلي.

كما قتل وأصيب 28 شخصًا بانفجار سيارتين مفخختين شرق بغداد. ثم انفجرت سيارة أخرى في منطقة حي أور، مما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة 13 آخرين. وأدى انفجار مفخخة في حي الجامعة في بغداد إلى مقتل شخصين وإصابة 13 آخرين.. كما انفجرت مفخختان أخريان في حيي الغزالية والشعلة لم تعرف بعد الخسائر التي نتجت منهما.

الداخلية تقلل من أعداد الضحايا
من جهتها، أقرّت وزارة الداخلية العراقية في بيان صحافي بأن بغداد شهدت اليوم quot;سلسلة اعتداءات إجراميةquot;، إلا أنها حاولت التقليل من خسائرها كعادتها.

وأشارالناطق باسم عمليات بغداد العميد سعد معن إلى أن العاصمة بغداد شهدت سلسلة اعتداءات إجرامية جديدة في مناطق متفرقة، راح ضحيتها 4 شهداء و36 مصابًا كحصيلة أولية. وأضاف أن أربعة شهداء وأربعة مصابين سقطوا نتيجة انفجار سيارة مفخخة في سوق الجنابات في منطقة الغزالية.

وأوضح أن منطقة الشعلة شهدت أيضًا انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري، أسفر عن إصابة 21 شخصًا، في حين أصيب سبعة أشخاص بانفجار سيارة مفخخة في الشارع الصناعي في مدينة الكاظمية. وقال إن سوقًا شعبية في منطقة الشعب شهدت انفجار سيارة ملغمة، أسفر عن إصابة أربعة أشخاص، موضحًا أن الأجهزة الأمنية في منطقة المعالف فككت عجلة مفخخة تحت السيطرة.
وبتفجيرات اليوم يرتفع إلى حوالي 900 قتيل عدد العراقيين الذين راحوا ضحية التفجيرات التي شهدتها البلاد منذ مطلع الشهر الحالي.

ويواجه العراق حاليًا، وبعد حرب المساجد والحسينيات، التي بدأت قبل أشهر لتفتح واحدة من أخطر الجبهات في ساحة العنف في البلاد، يواجه على نطاق واسع مواجهة من نوع آخر هي حرب quot;مجالس العزاءquot;. فخلال الشهرين الأخيرين تم استهداف الكثير من مجالس العزاء، سواء تلك التي تقام في المناطق والمحافظات ذات الغالبية الشيعية أو ذات الغالبية السنية، حيث شهد الأسبوع الماضي استهداف ثلاثة مجالس عزاء في بغداد، هي: مجلس عزاء كبير في مدينة الصدر ذات الكثافة السكانية الكبيرة والغالبية الشيعية، راح ضحيته أكثر من 90 قتيلًا وخلّف 300 جريح، أعقبه بيومين تفجير انتحاري في مجلس عزاء في مدينة الدورة جنوب بغداد ذات الغالبية السنية، ثم تلاه الاثنين الماضي تفجير انتحاري هو الآخر في مجلس عزاء في حي الأعظمية السني في شمال غرب بغداد.