قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بينما تجددت الاشتباكات في مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار العراقية الغربية اليوم، وفي وقت تستعد القوات العراقية لشن هجوم واسع لاستعادة مدينة الفلوجة التي يسيطر عليها تنظيم داعش وعشائر في المحافظة، وسط استغاثات سكانها من تدهور الوضع الإنساني، فقد كشف مسؤول عراقي عن مغادرة عائلات المسؤولين العراقيين للبلاد خوفًا من تسارع الانهيار.


لندن: قال رئيس ديوان رئاسة الجمهورية نصير العاني إن عائلات المسؤولين بدأت تغادر العراق خوفًا من الانهيار الأمني الذي تشهده البلاد، وكتب على صفحته بشبكة التواصل الاجتماعي quot;فيسبوكquot; اليوم: quot;قبل قليل وصلت لي اخبار عن سفر اغلب عوائل المسؤولين الحكوميين خوفًا من الوضع quot;.

وأضاف في تعليقات على التطورات السياسية والأمنية في البلاد، واطلعت عليها quot;ايلافquot;، موضحاً quot;أقول لهؤلاء تخافون على انفسكم من ظلمكم للعباد وما جنته ايديكم.. وإن فلتم من العقاب الدنيوي فإن الله لن يترككمquot;.

وأشار العاني المنتمي إلى الحزب الاسلامي العراقي السني إلى أنّ quot;ما يحدث في الأنبار حق مشروع للحفاظ على العرض والنفس ضد ارهاب المليشيات والتجاوز على رموز السنة و قادتهمquot;. وأضاف أن ما قامت به القوات الأمنية ضد نائب الانبار احمد العلواني (باعتقاله وقتل شقيقه وافراد من حمايته) لا يقل على كونه اعلان حرب على اهل السنة والجماعة وعلى رموزهم وقادتهم وتجاوز على الحصانة التي يتمتع بها النائبquot;.

مقتل العشرات من عناصر داعش في الأنبار

واليوم الاحد، اعلنت وزارة الدفاع العراقية مقتل العشرات من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام داعش خلال معارك بمحافظة الأنبار. وقالت الدفاع في ثلاثة بيانات صحافية ارسلت إلى quot;إيلافquot; إن 55 مسلحًا من عناصر quot;داعشquot; بينهم القيادي ابو دجانة قد قتلوا خلال العمليات المشتركة التي تنفذها القوات العراقية في محافظة الأنبار بمساندة العشائر.

وأشارت إلى أنّ العمليات المشتركة التي تقوم بها القوات الأمنية والعشائر في قاطع عمليات الأنبار أدت إلى مقتل 25 من عناصر quot;داعشquot;، بينهم ابو دجانة، خلال عملية أمنية نفذتها في منطقة البو فراج شمال الرمادي. وأكدت أن القوات الأمنية تمكنت ضمن العمليات العسكرية الجارية في قاطع عمليات الأنبار وخلال ضربة جوية دقيقة نفذتها في ضواحي الفلوجة من قتل 30 عنصرًا من تنظيم القاعدة الارهابي.

وقد اشتبكت قوات من الشرطة وبمساندة ابناء عشائر الأنبار صباح اليوم مع عناصر من تنظيم داعش في منطقة جزيرة البو بالي شرق الرمادي، ما اسفر عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر التنظيم، فيما استولت الشرطة والعشائر على آليات مدنية وعسكرية كانت بحوزة داعش. وكان رئيس الوزراء نوري المالكي أكد أمس السبت أن القوات الأمنية لن تتراجع عن القتال في محافظة الأنبار قبل إنهاء المظاهر المسلحة فيها.

وضع إنساني كارثي في الفلوجة وأهلها يستغيثون

وتشهد مدينة الفلوجة (60 كم عرب بغداد)، والتي تسيطر عليها عناصر دولة العراق الاسلامية quot;داعشquot; ومسلحون من عشائر الأنبار، وضعًا متدهورًا ينذر بكارثة إنسانية، حيث استغاث سكانها اليوم quot;من الأوضاع المزرية التي تمر بها المدينة نتيجة انقطاع الكهرباء والماء والخدمات الاساسية الأخرى جراء سيطرة المسلحين عليها منذ عدة ايامquot;، كما قالت الوكالة الوطنية العراقية للانباء من داخل الفلوجة التي يقطنها حوالي نصف مليون شخص، مضيفة quot;أن المئات من العوائل وخاصة في احياء العسكري والجغيفي والشهداء ونزال شرقي المدينة نزحت إلى خارجها بسبب تردي الوضع الأمني والقصف الذي تتعرض لهquot;.

وأشارت إلى أنّ الفلوجة تعاني من شحة كبيرة في السلع الغذائية والمنتجات الزراعية و الوقود وارتفاع اسعارها بصورة خيالية، وتعاني ايضًا من حصار واغلاق لكافة منافذها منذ اسبوع: quot;بالرغم من مناشدات علماء الدين وشيوخ العشائر والمواطنين بالسماح بدخول السلع والمواد الغذائية للمدينة ورفع الحصار عنهاquot;.

ويجوب المسلحون المزودون بالاسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية المضادة للدبابات شوارع المدينة بسيارات مدنية من دون وقوع اشتباكات مع قوات الجيش التي ترابط على بعد سبعة كيلومترات منها، وخاصة في منطقة المزرعة شرق المدينة حيث تتمركز قوات الفرقة الاولى وقوات سوات الخاصة.

وبدت شوارع المدينة اليوم خالية من المارة الا من العوائل النازحة، حيث ينتشر المسلحون في الطرقات وعلى أسطح المباني، فيما اغلقت المحال التجارية أبوابها. حذر مسؤولون في الأنبار من إمكانية حدوث كارثة إنسانية في الفلوجة نتيجة نفاذ الغذاء والدواء والوقود والخدمات واضطرار آلاف العوائل فيها للنزوح عنها، وفي حين بيّن مجلس المحافظة أنه quot;رفضquot; دخول الجيش إلى المدينة خشية حصول quot;كارثة إنسانية وتدمير بناها التحتيةquot;، اتهم مواطنون فيها المسؤولين المحليين، بالفرار إلى بغداد أو إقليم كردستان وتركهم يواجهون الحصار.

وقال نائب رئيس مجلس الأنبار، صالح العيساوي، في تصريح صحافي، إن quot;الوضع الإنساني في الفلوجة سيئ جدًا بسبب عدم وصول المواد الغذائية والأدوية والوقود وانقطاع التيار الكهربائيquot;. واوضح أن quot;الماء الصالح للشرب انقطع عن منازل أهالي الفلوجة بسبب هروب الموظفين المسؤولين في مديرية ماء المدينةquot;، كاشفاً عن quot;نزوح ثلاثة آلاف عائلة من الفلوجة إلى ناحيتي الصقلاوية وعامرية الفلوجة التابعتين للقضاءquot;.

وأكد أن quot;مسلحي تنظيم دولة العراق والشام الإسلامية يسيطرون بنحو كامل على الفلوجة ولا وجود لأبناء العشائر فيهاquot;، مبيناً أن quot;مجلس المحافظة أوقف الأعمال العسكرية على الفلوجة ورفض دخول الجيش إليها خشية حصول كارثة إنسانية وتدمير بناها التحتيةquot;. ونفى بشدة أن يكون أبناء العشائر هم من يقومون بأعمال مسلحة أو حرق مراكز الشرطة والدوائر الحكومية في الفلوجة.

وقد خسرت القوات الأمنية العراقية السبت مدينة الفلوجة بعدما خرجت عن سيطرتها ووقعت في أيدي quot;الدولة الاسلامية في العراق والشامquot; لتتحول من جديد إلى معقل للمتمردين المتطرفين. وأكد مصدر أمني عراقي أن مدينة الفلوجة هي الآن خارج سيطرة الدولة وتحت سيطرة تنظيم quot;داعشquot;، موضحًا أن المناطق المحيطة بالفلوجة في ايدي الشرطة المحلية.

والفلوجة العراقية التي تعرف بمدينة المساجد تبلغ مساحتها بحدود 40 كيلومترًا مربعاً، وتعداد سكانها كثيف جدًا، حيث يقارب نصف مليون نسمة، ويسكنها عشائر وأفراد من قبائل عربية. وينحدر سكان الفلوجة من عشائر كبيرة في العراق، وهي عشائر الدليم بكل فروعها وبني تميم والكبيسات والعزة وزوبع، بالإضافة إلى مجموعة من الأكراد.