قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: اعلنت quot;الجبهة الاسلاميةquot; السورية المعارضة التي تقاتل النظام السوري في بيان الاحد انها تشارك في المعارك الدائرة في شمال سوريا ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) بعدما اتهمت هذا التنظيم بالاعتداء عليها.

وجاء في بيان صادر من الجبهة، التي تضم سبعة تنظيمات اسلامية غير اصولية، ردًا على بيان للدولة الاسلامية اتهم القوى المناهضة لها بملاحقة quot;المهاجرينquot;، في اشارة الى المقاتلين الاجانب الذين يقاتلون في صفوفها quot;نحن نقاتل من بدأنا بالقتال، واعتدى علينا، ودفعًا للصائل ممن كان، سواء من الانصار ام من المهاجرينquot;.

وتابع البيان quot;لا نقبل ان يختزل الجهاد بفصيل واحدquot;، في اشارة الى داعش quot;ولا نقبل من اي فصيل التكني باسم الدولة، وذلك لان قيام الدولة يحتاج شروطا لقيامها، وليس كلمة ملقاةquot;. وابرز التنظيمات التي تتشكل منها الجبهة الاسلامية هي quot;جيش الاسلامquot; وquot;لواء التوحيدquot; وquot;احرار الشامquot;.

وتابع البيان quot;لا نقبل هذه الفقاعة الاعلامية التي اطلقت حول المهاجرين لصرف النظر عن الاخطاء الرئيسةquot; التي ارتكبها تنظيم داعش. وكانت quot;جبهة ثوار سورياquot; التي تشكلت في الشهر الماضي، وتضم 15 كتيبة ولواء تابعا للجيش السوري الحر، اصدرت بيانا السبت دعت فيه quot;منتسبي داعش من السوريين الى تسليم اسلحتهم الى اقرب مقر تابع لجبهة ثوار سوريا واعلان تبرئتهم من داعشquot;.

كما طلبت من quot;المهاجرين (المقاتلين غير السوريين من الجهاديين) المغرر بهم الانضمام الى جبهة ثوار سوريا او اي فصيل آخر تابع للجيش الحر بسلاحهم او تسليم سلاحهم لنا ومغادرة سوريا خلال 24 ساعةquot;. وكانت المعارك تواصلت الاحد لليوم الثالث على التوالي بين مقاتلي داعش وكتائب معارضة اخرى خصوصا في المناطق الشمالية من سوريا.

الى ذلك، قتل ما لا يقل عن خمسين مقاتلًا سوريًا معارضًا خلال الساعات الـ24 الماضية، في مواجهات مع قوات quot;الدولة الاسلامية في العراق والشامquot; (داعش) في اليوم الثالث من معارك بين الطرفين تتركز بشكل خاص في شمال سوريا. في الوقت نفسه يجتمع اعضاء الائتلاف الوطني السوري المعارض في اسطنبول لانتخاب رئيس جديد واتخاذ قرار بالمشاركة او عدم المشاركة في مؤتمر جنيف للسلام في سوريا المقرر عقده في الثاني والعشرين من الشهر الحالي.

واندلعت المواجهات الاحد عندما هاجمت الكتائب المقاتلة في محافظتي حلب وادلب مواقع لتنظيم داعش المتهم بارتكاب تجاوزات عديدة بحق الفصائل الاخرى المقاتلة المعارضة. ومن بين القتلى الخمسين الاحد سقط القسم الاكبر في المعارك، في حين اعدم سبعة في حارم في محافظة ادلب، وقتل آخرون في سيارات مفخخة، حسب المرصد السوري لحقوق الانسان، مشيرا في الوقت نفسه الى مقتل تسعة عناصر من داعش في هذه المعارك.

وكان خمسة من مقاتلي المعارضة قتلوا السبت في انفجار سيارة مفخخة اعدتها داعش، حسب المرصد. واعلن لواء التوحيد الذي يعتبر ابرز تنظيمات quot;الجبهة الاسلاميةquot; في صفحته على فايسبوك ان السيارة المفخخة استهدفت موقعا للجبهة الا انه رفض الافصاح عن عدد الضحايا.

وقال مسؤول في الجبهة الاسلامية لوكالة فرانس برس طالبا عدم الكشف عن اسمه quot;ان ما يحدث الان هو عملية تنظيف في صفوف الثورةquot;.

على الجبهة المقابلة، اعدم مقاتلون من جبهة النصرة وحركة اسلامية مقاتلة السبت 10 جنود من القوات النظامية رميا بالرصاص كانوا قد اسروهم في معركة السيطرة على مشفى الكندي quot;وذلك بعد اخضاعهم لـ quot;محكمة شرعيةquot;.

واعلن سمير نشار العضو في الائتلاف الوطني السوري المعارض ان رئيس الحكومة السورية السابق المنشق رياض حجاب مرشح لتسلم رئاسة هذا الائتلاف المعارض اضافة الى الرئيس الحالي احمد الجربا الذي يريد الاحتفاظ بالمنصب. وقال نشار الذي يشارك في اجتماعات الائتلاف التي تعقد في اسطنبول منذ السبت لوكالة فرانس برس quot;ان رياض حجاب واحمد الجربا هما المرشحان لرئاسةquot; الائتلاف.

ويعتبر حجاب المنشق السياسي الذي كان يتبوأ اعلى مركز في نظام الرئيس السوري بشار الاسد. وقد انضم الى المعارضة في اذار/مارس 2011 وفر من سوريا الى الاردن. ويتحدر حجاب من دير الزور في شرق البلاد وهي المدينة التي تعرض قسم كبير منها للتدمير نتيجة المعارك بين قوات النظام والمعارضة المسلحة.

اما منافسه احمد الجربا فكان انتخب رئيسا للائتلاف في السادس من تموز/يوليو الماضي ويقيم علاقات وثيقة مع المملكة العربية السعودية. ويواصل اعضاء الائتلاف اجتماعاتهم حتى الاثنين. واضافة الى انتخاب رئيس جديد للائتلاف من المفترض ان يقرروا ما اذا كان الائتلاف سيشارك في اجتماع جنيف المقرر في الثاني والعشرين من الشهر الحالي.

وكان المجلس الوطني السوري المعارض الذي يعتبر ابرز تشكيلات الائتلاف كرر الجمعة معارضته للمشاركة في مؤتمر جنيف.
من جهة ثانية اطلق الاحد سراح صحافي تركي كان خطف قبل اسابيع في سوريا على ان يعود الى بلاده قريبا جدا، حسب ما نقلت وكالة الاناضول التركية للانباء.