قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كان وقع المطر خافتا على الشباك الصغير..أما أنا فكنت أذرع الغرفة جيئة و ذهابا..عاقدا يداي خلف ظهري كأدولف هتلر في قبوه الشهير...متأملا الورقة البيضاء التي إتخذت وضعيا موميائيا..لقد سبق لي أن وعدت أصدقائي وزملائي بأني سأخصص يوما لأمنياتي لسنة 2010 و تورطت أكثر عندما أعلنت أن أي تشابه بين هذه الأمنيات و الواقع هو quot;محضرquot; صدفة لا أكثر..كنت أتلظى كسمكة quot;سردينquot; في المقلاة عندما سمعت طرقا خافتا على الباب...

- من أنت؟

- جني!

- في العادة الجن لا يطرقون الأبواب بلطف...و في العادة أيضا الجن يخرجون من قمقم أو مصباح سحري..

- أوه! عندنا أزمة سكن...شخصيا، عندي مدة أبحث عن قمقم على وجه الكراء..أنتم العرب لم تتركوا مكانا إلا و حشرتم أنفسكم فيه..آخر قمقم سكنته طردت منه بموجب قانون تملك الأجانب..

- حقا..

- و تدعي انك صحفي إقتصادي..الم تشاهد الجزيرة مؤخرا..

- كلا أنا خجول لا أشاهد قنوات الإثارة.. أخلاقي تمنعني..من الفرجة..إلا بعد منتصف الليل..

- طيب آخر قمقم عربي مهدد بعقلة نتيجة الأزمة الاقتصادية العالمية..ثم أنه ليس هذا موضوعنا بالـتأكيد..أنا هنا من أجل أمنياتك..

- آه حقا! هل أتمنى ثلاث أمنيات مثل الحكايات التي ترويها الجدات ؟

- أنت بالذات يمكن أن تتمنى ما شئت..ثلاثون سنة من عمرك مرت و لم نحقق لك شيئا..لذا لديك توصية خاصة من السيد مهيب الركن الجن الأزرق..

- ممتاز! هل أبدأ؟

- ليس قبل أن توقع هذا الإقرار..

- لم؟

- إخلاء مسؤولية حبيبي..كل ما تتمناه على مسؤوليتك..لا نريد أن نجرجر في المحاكم..أنت تفهمني..

- طبعا! طبعا! (حتى العفاريت أصبحت خائفة - قلت في سري..ثم وقعت)..هل أبدأ؟

- تفضل!

- توكلنا على الله.. أتمنى أن تعود فلسطين إلى الحضن العربي الدافئ..

- مستحيل..أمنية مرفوضة..لا أحد يريد أن تعود فلسطين..ماذا بقي لكم العرب ان عادت لكم..ٍستفقدون وظيفتكم كشحاذين في أروقة الأمم المتحدة..ثم أن زعماءكم لن يرضوا لأنهم سيفقدون بالمناسبة شرعيتهم التاريخية..وكأن فلسطين برنامج إنتخابي..ثم مالك وفلسطين يا حبيبي..القضية شأن إيراني داخلي.. الأمنية الثانية..

- على الأقل.. أتمنى أن يفرج على صندوق..إعمار غزة.

- انس هذه ايضا! هناك أزمة إقتصادية..ثم ألا يكفي غزة 1500 صندوق حتى تتمنى لها صندوقا آخر..ثم ألا ترى معي ان أغلب الصناديق في الوطن العربي مستخدمة..في الإنتخابات المزورة..و لنقل جثامين المناوئين للأنظمة..ولنهب الشعوب..و للمسابقات التلفيزيونية.. ومن الآن لا تتمنى شيئا للعراق..سبقك إليها مظفر نواب..إلي بعدو!

- ساخفض سقف امنياتي..إذن..أتمنى أن يتحد العرب حتى على مستوى صناعة إصبع طباشير..وأن يتم تفعيل التعاون العربي.. و أن يحب العربي أخاه العربي..أن يعانق الفتحاوي الحمساوي..و أن يقبل السني الشيعي..أن يصافح المشرقي المغربي..و اليساري اللبيرالي..و أن نتخلص من شريعة السحالي..في الإلتصاق بالحائط عند الأزمات..

- رويدك يا هذا..هذه بالذات مستحيلة..

- لم؟

- هذه سبقوك إليها وتم تحقيقها..فالتعاون العربي في أوجه و حمى القبل و العواطف المشبوبة تغرق المنطقة حاليا..على أن لا يتضمن هذا التعاون الدفاع عن اي بلد عربي..ضد أي احتلال أجنبي..أو شنق أي رئيس دولة شرعي في المناسبات الدينية خصوصا..و إتخاذ موقف موحد ضد إسرائيل في مجلس الأمن..مع ضرورة التنصيص أنه تم تغيير شعار المرحلة إلى: quot; أمة واحدة ذات إنبطاح واحدquot;..تستطيع أن تنام قرير العين من هذه الناحية..إلي بعدو..

- طمنتني..أحس أن روحي المعنوية مسافرة إلى خالقها..شكرا! طيب أتمنى إذن..أن تتحقق الشراكة الاقتصادية العربية (أعذروني لا أستطيع أن أنسى أني صحفي إقتصادي أولا)..هذه سهلة.. هه!

- هذه سبقوك إليها وتم تحقيقها..الشراكة الإقتصادية في عنفوانها..المبادلات العربية البينية تعرف إرتفاعا مطردا..خاصة في مجال التقارير..ولك أن تفرح بأن التعاون مع الدول الأوروبية الشقيقة في أوجه أيضا..فسيارات الحكام العرب من آخر المركات الألمانية..و مشتريات حاشيتهم من محلات إخوتهم الفرنسيين..و التعليم مضمون لدى أشقائهم الأمريكيين..ناهيك وان إسرائيل تعتبر شريكا إستراتيجيا في المصير المشترك بين الإخوة ناهيك و ان نفس فصيلة الدماء تجمعكم...هكذا يتم إنعاش إقتصاديات الإخوة التي غدت مضرب ألأمثال..حتى البترول..لم يعد مشكلة..أصبح الأشقاء الغربيون يستخرجونه مباشرة..دون المرور بالإجراءات الإدارية المعقدة..يكفي فقط أن يتنازل العرب في كل مرة- بشهاماتهم المعهودة- عن اي دولة حتى تقفز مؤشرات التعاون إلى أعلى درجة على سلم..ريشتر..

- لكن سلم ريشتر يستخدم لقياس الزلازل..

- له إستخدامات اخرى في المنطقة..الي بعدو..

- طيب..أتمنى أن أرى و ألمس و أشم رائحة الديمقراطية..

- للأسف جئت متأخرا..ضبطها رجال المخابرات العرب و هي تراود المثقفين و الأدباء و الشعراء والصحفيين و الرسامين و المسرحيين و السينمائيين العرب في دور الثقافة و المقاهي وقاعات السينما و الحدائق و الحانات و المراحيض..

- وكم حكم عليها؟ ستة أشهر..سنة سجن؟

- أعدمت و دفنت..في حديقة الجامعة العربية.. هل تبكي؟

- حزنت من أجلها.. سمعت أنها فاتنة جدا..أنت تعذرني طبعا..فأنا لم اتزوج بعد.. كل ليلة يأتيني خيالها الجامح و أشعر أني أختلي بها..لا داعي لأن أخبرك بالباقي..فأنا خجول..

- كفكف دموعك..لقد أقاموا لها جنازة و لا اروع..حقا احسدكم على كرم اخلاقكم..أكاليل زهورمستوردة من هولندا...و اقمتم لها جدارا عازلا ترفرف فوقه..أعلام بلدانكم

- لم الجدار العازل؟

-حتى تنام نومة أبدية لا تقلق راحتها فيها من طرف مريديها..انت تعرف محبوها بالملايين في البلاد العربية..لقد قتلت قتلة لو قسمت على العالم أجمع لأبيد الجنس البشري جميعه و لما عرفنا نحن ndash; بنو الجن- ازمة السكن هذه..يا سلام! ألي بعدو..

- طيب هل لي أن أتمنى على ألأقل..في إطار الإصلاح السياسي طبعا..ان تطلق حرية قيام الأحزاب و أن تمارس نشاطها بكل حرية في إطار الدستور..و أن تحدد فترة حكم كل زعيم عربي..وان يقع تحويل الأنظمة السياسية إلى أنظمة برلمانية..و..

- رويدك يا حبيبي..كل هذه الأمنيات نجحنا في تحقيقها بعون الله و فضله..

1- كل زعيم عربي..ينتخب لدورة واحدة..المدة غير محددة..

2- للترشح لمنصب الحاكم..تشترط الخبرة..أي أن يكون الحاكم مارس هذه المسؤولية و لفترة غير محددة..أي انه يخلف نفسه بنفسه..

3- حرية قيام الأحزاب تكفلها الدساتير العربية..على أن تكون هذه الأحزاب فصائل تابعة للحزب الحاكم..أما غير هذا فيعتبر تهديدا لسلامة و امن الزعيم شخصيا..و العقوبة معروفة..quot;فإقطعوا ايديهم و ارجلهم من خلافquot;

4- كل زعيم عربي..له الحق في مسك اي مسؤولية..الزعامة و الدفاع و الخارجية و الداخلية..إضافة إلى رئاسة الحكومة و البرلمان و الغرف التجارية..كما ترى تطبيق لروح الشريعة..اربع زوجات و ما ملكت أيمانهم..

5- الإهتمام بالرفع من مستوى محدودي الدخل أمر اتفقت عليه الزعامات العربية..وهو مضمن بمقررات جميع القمم..من الأطلس إلى الهمالايا..مع تعريف محدودي الدخل كالآتي: الوزراء و رجال الأعمال المستكرشين و المضاربين بقوت الشعب و البرلمانيين و مديري الصحف الصفراء..و ضرب أية نزعة احتكارية لدى الشعوب خاصة إذا ما تعلق الأمر..بالمواد الحيوية كالخبز و البنزين..إن الخطر كل الخطر متأت من النزعات الرأسمالية للشعوب..

6- الحرص على توفير فرص العمل لمحدودي الدخل المذكورين في البند السابق و لأبنائهم ضمانا لسلاسة إنتقال الخبرات مع التأكيد أن مبدأ التوريث حق يكفله الدستور لكل زعيم..

الأمور تبدو عال العال..ممتاز..ماذا عن الصحافة..هل نسيتها..
حرية الصحافة مكفولة بأمر الدساتير العربية..
كيف؟
خذ مثلا عوّض السجن في قضايا النشر بالإعدام الفوري..كما تم توفير معاهد مختصة في تدريب الصحفيين على النفاق...ناهيك..و أن مجلس وزراء الداخلية العرب قرر توفير مخصصات بعنوان بوليس لكل صحفي..
رائع..أطربني!
تم إنشاء هيكل عربي..سمي على بركة الله quot;منافقون بلاحدودquot;..
طيب لم تعد لي امنيات..شكرا..
إنتظر يا هذا..الن تتمنى شيئا لبلدك تونس..العروبة وهم لا تمنح حلولا..
أتمنى معرفة من هو والد ابنة الوزيرة الفرنسية السابقة و البرلمانية الأوروبية حاليا المغربية الأصل quot;رشيدة داتيquot;..
يا ابني..ماذا عن أمنياتك لبلدك..
أتمنى أن نترشح للدور الثاني في نهائيات أنغولا..على أن لا نواجه التشكيلة الرهيبة للموزمبيق..
انت تناور و تتهرب..أفتح فمك..
ماذا؟
حتى أتأكد من أنه لا يوجد شرطي تحت لسانك..
والله يا جني..بالمناسبة ماهو إسمك؟ لم نتعرف بعد..
آه اسمي..quot;كآبةquot;..اسم على الموضة..لكنك تناور مرة اخرى..إفتح فمك..
(وهنا جثوت على ركبتي مستعطفا)

أستاذ quot;كآبةquot;..أرجوك إعفني من الإحراج..لا أتمنى لبلدي سوى الإستقرار و الستر..
جبان؟!!
بالمناسبة..هل لي أن أتمنى أمنية أخيرة..
تفضل..
هل تحولني إلى كمبودي أو موزمبيقي او اي شيء آخر..
لن يمنحوك الجنسية و لو غسلت نفسك بالكلور..
طيب..حولني إلى إمرأة..
مستحيل..أخاف أن تأكل بثدييك..
محاولة أخيرة..حولني إلى عادم سيارة..حتى أنفث ما بصدري من دخان الوطنية الذي يخنقني..
قالها لك الصغير أولاد حمد..لا توجد و طنية في حالة سلم..
أستاذ quot;كآبةquot;..أي جن أنت..عاجز عن تحويلي حتى إلى فأرة كمبيوتر..غرفة دردشة في الفايس بوك..عاجز..حتى على إعداد كوب شاي..
في سخرية لاذعة أجابني و هو يغلق الباب وراءه..أستطيع تحويلك إلى شفتي لميس أو صدر هيفاء وهبي..إن أردت..في الحقيقة لا أحسن إلا إعداد..حبوب quot;الفاليومquot;..

كما ترون أحبتي..كل أمنياتي لسنة 2010...إما مستحيلة التحقيق..أو تحققت بطريقة أو بأخرى..أو ببساطة سبقني إليها غيري..فقط كلمة قبل أن نفترق.. أي تشابه بين هذه الأمنيات و الواقع هو quot;محضرquot; صدفة لا أكثر و لا أقل..نلتقي العام القادم..

*صحفي تونسي