قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سجلت الفنانة الكردية برواس حسين نجمة عرب آيدل مؤخرا ، أغنية بعنوان ( ماذا جرى ) ؟. والأغنية عربية ، كتب كلماتها شاعر كردي ولحنها ملحن كردي وأدتها مغنية كردية لاتعرف صياغة جملة عربية واحدة .. فماذا جرى حقا؟

عنوان الأغنية أوحى لي أن أتساءل فعلا عما جرى للعالم ؟!! ولماذا هذا الخراب والدمار الذي يعم أرجاء المعمورة من هونغ كونغ الى تشيلي ، ومن المحيط الى الخليج ، ومن اسيا الى أفريقيا ، ومن عهد الإستعمار الى عصر التكنولوجيا والفضائيات!!

الشعب السوفييتي كان يئن من الجوع ويعاني من الفقر المدقع ، يعيش في منازل أشبه بمزابل ، مع ذلك كانت الدولة الشيوعية تصرف مليارات الدولارات على ما تسميه بدعم الحركات التحررية في العالم.

الشعب الايراني يعاني لثلاثين سنة من ظلم النظام الطائفي الاسلامي المقيت ، ويكافح اليوم من أجل سد قوته اليومي مفتقدا حرياته الأساسية الى حد تدخل الدولة في ملبسه ومأكله ، مع ذلك فإن النظام الايراني يصرف مليارات الدولارات لتصدير ثورته الى المنطقة . وبرغم أنها دولة نفطية كبرى في العالم ، لكنها تعاني اليوم من أزمة وقود حادة أدت بالشعب الى الخروج للشوارع ومواجهة رصاصات الغدر والطغيان بصدور عارية.

تركيا تئن تحت وطأة عقوبات أمريكية وأوروبية قاصمة ، ويعاني شعبها من نظام حكم حالم يسعى لإستعادة الخلافة العثمانية الزائلة ، وأسعار عملتها الوطنية تكاد تنزل للحضيض ، ولكن النظام التركي يرسل جيشا جرارا لاحتلال أراضي دولة مجاورة ، ويرسل سفينة محملة بالمدرعات التركية الى ليبيا لمساعدة دواعشها ومتطرفيها الاسلاميين.

قطر الدولة المجهرية الصغيرة في الخليج ، تمد أذرعها الإرهابية الى السودان وليبيا ومصر والصومال والجزائر ، وتقدم دعما سخيا لكل متطرف يحمل السلاح ليواجه به حكومات بلده والتي معظمها لديها علاقات دبلوماسية مع هذه الدولة الصغيرة.

آخر فضائح المسلمين الأتقياء جدا ، وأعني بهم جماعة الاخوان المسلمين التي تناضل في سبيل الاسلام ورفعته ، هو خبر ورد في وسائل الإعلام تكشف أن قياداتمن جماعة الإخوان المسلمين أسسوا في عام 1988 بنكا بإسم ( بنك التقوى ) بجزر البهاما لإدارة واستثمار أموال الجماعة ! . دققوا في الإسم ( جزر الباهاما ) وليس أرياف مصر!.

ترى ماذا جرى لهذا العالم؟.

لماذا اصبح حكام العصر يصدرون الموت والدمار لأوطان الآخرين ولايبنون وطنا لشعبهم؟.

لماذا يصرفون المليارات في القتل والتخريب ببلدان العالم ، ويعز عليهم توفير الماء والكهرباء لشعوبهم؟

لماذا يرسلون دباباتتهم ومدرعاتهم لقتل الشعوب الأخرى ، ولا يوظفون أموالها لتأمين الوظائف لأبناء بلدهم؟

نحن نعيش في زمن من أسوأ أزمان التاريخ ، القتل على الهوية ، القتل من أجل الطائفة ، القتل من أجل استعمار البلدان.

ماذا تريد إيران من لبنان والعراق واليمن ؟. ماذا تريد قطر من ليبيا والصومال ؟. ماذا تريد تركيا من سوريا وكردستان العراق ؟!. ما هذا الجنون الإستعماري وإختراق سيادة الدول في وضح النهار؟

ترى ماذا جرى للعالم؟