ورقة مقترحات ضرورية وعاجلة، وهي بخصوص مسودة الميزانية العامة لسنة 2020 المنجزة في مجلس الوزراء والمعدة للارسال الى مجلس النواب، نرسلها منن خلال هذا المنبر الحر الى تنسيقيات ثورة تشرين اكتوبر العراقية، للبت فيها لاسباب سياسية واقتصادية واجتماعية، ولغرض تحقيق العدالة للعراقيين، والورقة تتعلق بتبني مقترحات وطنية لتوزيع ثروات العراق على الشعب بطريقة عادلة ومنصفة، وهي كالاتي:

ورقة مقترحات عاجلة لتعزيز ثورة اكتوبر

لتوزيع ثروات العراق على الشعب بصورة عادلة

الفكرة:

توزيع عادل لثروات العراق على الشعب بطريقة منصفة وعادلة بعيدا عن الفساد والهدر والنهب الممنهج من قبل الكيانات السلطوية الحاكمة الفاسدة والمارقة، وذلك وفقا للمادة 111 من الدستور الدائم التي تنص على ان "النفط والغاز هو ملك كل الشعب العراقيفي كل الاقاليم والمحافظات".

الاهداف:

(1)- وضع حل حاسم وحد حازم للقضاء على الفساد والنهب والهدر الحاصل في الموارد المالية للحكومة الاتحادية والتي تدون بارقام هائلة في الميزانيات السنوية والتي بلغت 106 مليار دولار للسنة الجارية 2019، ومن المقرر ان تبلغ الميزانية 136 مليار دولار لسنة 2020، ودون ان تستفيد منها الاغلبية الفقيرة من العراقيين منذ سنة 2003.

(2)- وضع ميزانية الحكومة في تماس مباشر مع المواطنين للاستفادة المباشرة منها وفق برنامج عادل ومنصف لتوزيع ثروات الدولة بصورة عادلة على عموم العراقيين وتحصيص نسبة لاجيالها اللاحقة.

(3)- القضاء التام على فقر المواطنين الذين يعيشون بمستوى خط الفقر المتفشي بالعراق والتي سجلت نسبا عالية حيث بلغت 40%، وهي تعني ان الفقر منتشر بنسبة عالية في البلاد.

(4)- الحد والقضاء على النسبة العالية للبطالة التي يعيشها الخريجون اصحاب الشهادات الجامعية وعموم العراقيين القادرين على اداء العمل، والتي بلغت النسبة بالعراق 41%، وهي نسبة عالية جدا وحالة مأساوية مؤلمة مقارنة بالموارد المالية الهائلة التي تحصل عليها الحكومة كل سنة.

(5)- الاحتساب للمستقبل وضمان جزء من واردات العراق في الحاضر الى الاجيال اللاحقة لتأمين ديمومة واستمرارية وجودها وحياتها بكرامة.

الافكار والمقترحات:

(1) تخصيص نصف ميزانية العراق (50% من الميزانية) لسنة 2020 للمواطنين وتوزيعها عليهم بصورة مباشرة في منتصف ونهاية السنة اللاحقة، وذلك وفق برنامج خاص بفتح حسابات مالية لعموم العراقيين من اصحاب الاسر وفق البطاقة التموينية بالمصارف الحكومية، او وفق برناج حكومي خاص يعد لهذا الغرض، ويضمن ذلك في قانون الميزانية، ويخمن ان يحصل كل فرد عراقي على 1200-1500 دولار، وكل ااسرة على (6000-7500) دولار.

(2)- تخصيص النسبة الباقية (50%) من الميزانية السنوية للتخصيصات التشغيلية للحكومة والدولة، والتي تتضمن رواتب الموظفين والمتقاعدين المدنيين والعسكريين والشهداء وغيرهم، وتأمين الاحتياجات والمستلزمات المدنية والامنية والعسكرية لكل قطاعات الحكومة، وتوفير مقومات العمل في كل اجهزة ومؤسسات ووزارات وقطاعات الدولة، واقامة وادامة كافة المشاريع الخدمية والتشغيلية والاستثمارية في عموم المناطق والمحافظات العراقية.

(3)- اعتماد الميزانية فقط على الموارد المالية المتاحة والمتأتية من المصادر النفطية والمعدنية والغازية والانتاجية والكمركية والخدمية للدولة، وعدم تسجيل اي عجز مالي في ميزانية السنة القادمة 2020، وذلك للتحلص من الديون والقروض المالية التي تسبب اعباءا اقتصادية على الدولة والمواطنين.

(4)- تخصيص نسبة 5% من الميزانية العامة لسنة 2020 وبعدها في كل سنة الى الاجيال اللاحقة، ووضعها في صندوق خاص باسم "الصندوق العراقي للاجيال"، ولا يخرج منها دينار واحد الا بعد عشر سنوات، وذلك وفق قانون من مجلس النواب.

(5)- انشاء خمس صناديق خاصة في ميزانية 2020 وفي الميزانيات السنوية اللاحقة، وذلك بالعناوين "صندوق الخريجين، وصندوق الشباب، وصندوق الطلاب، وصندوق المشاريع الصغيرة، وصندوق اليتامىى والارامل" وبرأسمال مليار ونصف مليار دولار لكل صندوق، وذلك لمنح المنح الاجتماعية والسلف والقروض الصغيرة والمتوسطة، وبفائدة لا تتجاوز 2% وباسترداد اقساط مريحة لا تقل عن خمس سنوات.

الاسباب الموجبة:

بهدف اعادة انتماء المواطن للدولة وزرع الاحساس بالترابطالعضوي بين السلطة الحكيمة والفرد الواعي وفق النظام المدنيوالحقوق المنصوص عليها في الدستور الدائم، وكذلك من اجل بناءمشروع وطني شامل لخدمة كل العراقيين وفقا لمبدأ تحقيق المساواةوالتكافوء والعدالة، وتطبيق منهج جديد بالعراق مختلف كليا عنالعقو الماضية ولكي تكون النفط والثروة نعمة للشعب وموارد الدولةنعمة للمواطن، وبغية تحقيق مبدأ المواطنة العراقية الصحيحة وفقالمباديء العدالة الواردة في اللوائح الدولية والدستورية لحقوقالانسان.

ولضرورات وطنية ملحة تخدم كافة العراقيين، وذلك من خلال تحقيق المساواة قي توزيع الثروات بعدالة على المواطنين، ومن اجل تحقيق اهداف ثورة تشرين-اكتوبر بالتغيير والاصلاح وتحقيق العدالة، فقد تم طرح الافكار الواردة اعلاه، وذلك وفقا للمبدأ القائل العدل اساس الملك.

ومن الله التوفيق..