يواجه موقع فايسبوك الاجتماعي ضغوطا من طرف مستخدميه لحمله على استخدام طاقة متجددة.

لندن: يواجه موقع فايسبوك الاجتماعي ضغوطا لا سابق لها من بين مستخدميه لحمله على استخدام طاقة متجددة.

وأعلنت منظمة غرينبيس أن 500 ألف شخص على الأقل اعربوا عن احتجاجهم على نية شركة فايسبوك تشغيل مركز معلوماتها الجديد العملاق بطاقة كهربائية يُستخدم الفحم في توليدها.

وامتنعت شركة فايسبوك عن كشف ما تستهلكه من كهرباء لبث تسجيلات الفيديو وخزن المعلومات وربط مستخدمي الموقع البالغ عددهم 500 مليون شخص في انحاء العالم.

ولكن التقديرات تشير الى ان استهلاك جميع مراكز المعلومات وشبكات الاتصالات في العالم سيبلغ نحو 1963 مليار كيلوواط ساعة بحلول عام 2020 في ضوء معدلات النمو الحالية.

ويزيد هذا على ثلاثة امثال ما تستهلكه الآن هذه المراكز والشبكات وعلى كمية الكهرباء التي تستخدمها فرنسا والمانيا وكندا والبرازيل فيما بينها.

واعلنت فايسبوك أن مصدر طاقتها سيكون شركة باسيفيك باور الاميركية التي تستخدم الفحم ، أقذر اشكال توليد الطاقة، لتزويدها بنسبة 67 في المئة من الكهرباء التي تحتاجها، في حين تنتج الشركة اقل من 12 في المئة من الطاقة الكهربائية من مصادر متجددة.
nbsp;
واعترفت شركة فايسبوك بأن هذه النسب ترجح كفة الفحم الى حد يفوق المعدل العام في الولايات المتحدة.

ونقلت صحيفة الغارديان عن كومي نايدو رئيس غرينبيس انترناشنال ان منظمته تدعو رئيس شركة فايسبوك التنفيذي مارك زوكربيرغ الى الالتزام بخطة تؤدي الى الاستغناء تدريجيا عن الكهرباء التي تُنتج باستخدام الفحم.nbsp;nbsp;nbsp;