قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دمشق : أعلن في سوريا عن نهاية الفترة الزمنية التي حرمت الجهات العامة السورية من التعامل مع شركة " دايلمر كرايزبر " الألمانية قبل ثلاث سنوات. ونهاية الحرمان من الاستيراد تعني أنه صار بالإمكان استيراد سيارات مرسيدس إلى سوريا إضافة إلى جميع قطع التبديل التي تحتاجها مؤسسات سورية خاصة شركات النفط. وتأتي هذه الخطوة بعد إصدار القضاء السوري حكما لصالح شركة أبناء عمر سنقر وهم وكلاء مرسيدس في سوريا منذ سنوات طويلة.

والسماح باستيراد قطع تبديل من هذه الشركة إلى سوريا يدفع وزارة الاقتصاد السورية إلى حل موضوع الخلاف على وكالة مرسيدس في سوريا ، وذلك بعد صدور حكم قضائي لمصلحة شركة أبناء عمر سنقر والتي تصر عليها الشركة الألمانية كوكلاء لها في سوريا ، فيما كانت جهات حكومية في السابق تريد نقل الوكالة من أبناء عمر سنقر إلى أطراف سورية أخرى. وكان حصل خلاف على وكالة مرسيدس في سوريا ، اتخذت الحكومة السورية على إثره إجراءات عقابية بحق الشركة الألمانية لأنها أصرّت على وكالة " شركة أبناء عمر سنقر " ، وبعد فترة قصيرة نشأ حوار بين الطرفين لحل الإشكال القائم سواء ما يتعلق بموضوع الوكالة أو موضوع القطع التبديلية.

وذكرت نشرة المركز الاقتصادي السوري ، في وقت سابق ، أن "الخلاف الذي حصل بشأن توريد القطع التبديلية لصالح الشركة السورية للنفط قد أدى إلى صدور قرار بحرمان الشركة الألمانية من التعاقد مع الجهات العامة في سورية لمدة ثلاث سنوات وقد فسر القرار بأنه ينسحب على مختلف مستوردات مرسيدس إلى القطاعين العام والخاص." وكان العديد من جهات القطاع العام قد أكدت حاجتها لآليات هندسية وخدمية من نوع مرسيدس، وأخرها طلب وزارة الإدارة المحلية والبيئية سيارات وصهاريج إطفاء من طراز مرسيدس، وأرسلت كتابا بهذا الشأن إلى وزارة الاقتصاد والتي أحالت الطلب بدورها إلى رئاسة مجلس الوزراء حيث صدرت موافقة في وقتها على ذلك. هذا وشكرت " دايلمر كرايزبر " ، عبر رسالة رسمية ، وزير الاقتصاد والتجارة السوري " على اهتمامه بمعالجة موضوع مرسيدس ومناقشته مع الجهات العليا ".