قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

محمد موسى من كان:هذه الدورة الحالية من مهرجان كان السينمائي، هي ليست دورة عادية للناقد السينمائي اللبناني الكبير ابراهيم العريس،هي تصادف الذكرى الثلاثين من الدورة الاولى التي حضرها عام 1978، ابراهيم العريس ملأء تلك السنوات الثلاثين، بمقالات وكتب سينمائية وفكرية عديدة، وشغف لم يتوقف بالسينما ومهرجان كان السنمائي، ايلاف إلتقت ابراهيم العريس محرر صفحات السينما في جريدة الحياة اللندينة اثناء وجوده في مدينة كان الفرنسية، لتسأله عن ذكرياته مع كان وترشيحاته للدورة الحالية.

الناقد السينمائي اللبناني الكبير ابراهيم العريس
bull;هل ممكن ان تحدثنا عن الدورة الاولى التي حضرتها لمهرجان كان السينمائي؟ ما هي الذكريات الاولى لك هناك؟

-الدورة الاولى كانت سينمائية حفا، المرة الاولى في مهرجان كان السينمائي، كانت في عام 1978، لذلك هذه الدورة لهذه السنة، هي خاصة لي، لاني احتفل بالذكرى الثلاثين لحضوري الاول في كان، بعد عام 1978، جئت باستمرار مع انقطاعات جد قليلة. انطباع الدورة الاولى، كنت مبهورًا تمامًا، مبهورًا بعالم المهرجان، كان هو اول مهرجان عالمي احضره بحياتي، قبله كنت احضر مهرجانات محلية وشرق اوسطية. الدورة الاولى التي حضرتها، عرضت مجموعة كثيرة من الافلام المتميزة، هي السنة التي ربح فيها فيلم quot;شجرة الصنادلquot; لبرمان ايرمي. في السابق كان قصر المهرجان اصغر من هذا بكثير، وكان في مكان أخر مختلف عن مكانه الحالي. كنت مع زملائي الذين نحضر، نحب السينما كثيرًا لكننا كنا نخضع لإيديولوجيات ايامها، لذلك كنا نفضل مشاهدة الافلام التي تحمل الكثير من quot;النضالquot;، والتي تحمل الكثير من اللهجة الصاخبة ضد quot;الامبرياليةquot;، وكنا نركض لمشاهدة افلام العالم الثالث المتقشفه، لاننا نعتبرها جزءًا من نصالنا نحن. في تلك السنوات الاولى، اكتشفت مجموعة رائعة من الافلام المغربية، افلام لم اكن اعرفها ولم يكن بالامكان ان احضرها في بيروت. فصار المهرجان من يومها يأخذ طابعين عندي، طابع النضال الخاص، ضد الامبريالية الاميركية، كنا مثلاً لا نحضر افلام اميركية، حتى لو كانت تقدمية على اساس اننا كنا ضد الاميركيين، والطابع الثاني، هو مشاهدة افلام عربية ومن العالم الثالث، افلام اكتشفت لاحقا بضعفها، ماعدا الافلام المغربية والجزائرية التي سعدت بالتعرف إليها في quot;كانquot;.
انا اسمي ذلك الزمن احيانًا، بطفولة النقد العربي، كنت اجلس مع زملاء عرب آخريين، لنشتم الافلام الاميركية، ونعتبرها جزءًا من نضالنا ضد الامريكان، الذين نصرخ على افلامهم في المهرجان،هذا كان الانطباع الاول عن المهرجان،الذي حببني بالسينما كثيرا، وهو الذي علمني ان السينما ممكن ان تكون متنوعة كثيرا، سينما التتوع الخلاق، بالتدريج بدات اكتشف ان المهرجان يضيف لي ولمعلوماتي السينمائية، واضاف لشغفي بالسينما،وبعد ثلاثين سنة عن الدورة الاولى، لم يزل هذا الشغف موجود، والتنوع الذي يقدمه المهرجان لا يزال موجودا، لكن مع الوقت صرنا نفرق بين مناطحة الامبريالية وهي شيء يختلف عن مناطحة السينما الامريكية، التي هي في اغلب اوقاتها هي سينما ضد الامبريالية الاميركية، وان الشعب الاميركي من خلال السينما هو الشعب الذي يكشف فضائح حكوماته اكثر من اي شعب آخر. وان السينما شيء جميل جدًا سواء كانت عربية او اسرائيلية او عربية، الفيلم هو اما يكون فيلمًا عظيمًا أو لا يكون، بصرف النظر عن معناه ومضمونه.

* هل تعتقد انه من خلال تغطيياتك وتغطيات زملائك للمهرجان للفترات الطويلة الماضية، إن مكانة المهرجان عند القارئ العربي قد تميزت او تحسنت، اما ان المهرجان يبقى، جزءًا من السينما الفنية التي تبقى بعيدًا بالغالب عن المشاهدين العرب لأسباب عديدة منها جرئتها، أو عدم شعبيتها؟

- اعتقد المهرجان اثر على مجموعة قراء السينما، التي تقرًا لي او لزملائي الآخريين، اعتقد ان عدوى حماسنا للمهرجان، انتقلت الى القراء ايضا، بان هناك سينمات متميزة بالعالم تعرض افلام هي تختلف عن ما يعرض في صالاتنا، وان هذه هي السينما الحقيقية. المهرجان ساعدنا مع الوقت على قراءة السينما الاميركية بشكل افضل. لكن مع الاسف لا يزال الكثير من الناس لا تحاول ان تفهم ذلك، العديد من التلفزيونات quot;المناضلةquot; ما زلت تسال عن السينما الاميركية وعلاقتها بالامبريالية، تلفزيون quot;المنارquot; المناضل، اجرى عدة لقاءات معي، وسالتني المقدمة مرة أذا كنت اوفاقها الراي ان السينما الاميركية هي امبريالية وتساند الصهيونية وهي مصنوعة لضرب العالم العربي ! طبعا هكذا ناس لا تفهم في السينما كثيرا. هؤلاء التلفزيونات تعرفنا وتعرف تاريخنا ومع ذلك يريدون ان نعطي اجوبة على اسئلتهم التي هي نفسها تشبة الاجوبة وليست اسئلة، انا احاول دائما ان اقول ما اعتقد به واصحح اسئلة هؤلاء الاعلاميين وانه ليس صحيحًا ما تقولون به. وانكم تقدمون اجوبة وانا لم اطرح عليكم اسئلة لتقدمون اجوبة، للاسف هؤلاء من يسيطر على العالم العربي وعقل العالم العربي، هؤلاء حتى عندما يقرأوا لنا عن quot;كانquot; يصيرون يفتشون في المقال عن اشياء ليحكم علينا ايدولوجيا، مثلا اذا قلان مثلا ان هذا الفيلم الاميركي عظيم، فسوف نتهتم اننا نخدم الامبريالية مثلا، واذا قلنا ان هذا الفيلم ضد اليمين الاميركي، سوف يقولون ان الكل في اميركيا واحد، هذا الشيء ينطبق على اسرائيل، السنة الماضية شفنا هنا في quot;كانquot; فيلم رائع جدا، هو quot;زيارة الفرقة quot;، هذا الفيلم كان من اروع الافلام التي شاهدناها، انا وقفت مع الناقد المصري سمير فريد، لأكثر من 20 دقيقة مع المصفقين، لأننا اعتبرنا ان الفيلم يفضح quot;الا تفاهمquot; بين البشر، انا اقترحت في مقابلة تلفزيونية ان يعرض هذا الفيلم في كل العالم العربي، ويا ريت نستطيع ان نعمل افلام تشبه، لان الشعوب والناس البسطاء، في اسرائيل مثلا، والذين جائوا واحتلوا الاراضي الفلسطينية، هم خدعوا بايدولوجيات، هذا الفيلم يبرز كيف خدعوا هم واين خدعنا نحن ايضًا، لأن كل شعوب المنطقة خدعت، هذه الخديعة التي وقعنا بها هي التي ضيعت فلسطين. هذا الفيلم اي quot;زيارة الفرقةquot; عندما اراد القائمون في مهرجان ابو ظبي عرضه، ثارت الدنيا والكل صار يردد يالطيف، عملاء الصهيونه والامبريالية.

من الفيلم الاسرائيلي فالس مع بشير
انا يائس تمامًا من قدرة الاكثرية الساحقة من الشعوب العربية للوصول الى فهم الفوارق البسيطة، إني يمكن ان احارب اسرائيل من خلال مشاهدتي لفيلم من داخل اسرائيل، يفضح الايدولوجية الصهيونية، نحن خسرنا كثيرًا بسبب التطرف العربي، خسرنا ناس كثيرين كانوا يؤدونا في قضايانا، من داخل اسرائيل، هم الذين يخوضون نضال ضد الصهيونية منذ سنوات، صاروا لا يلتفتون الينا لمسعادتهم في قضاياهم، نحن لم نتعامل جيدًا مع اليد الممدودة، وخصوصًا اليد الممدوة سينمائيًا من داخل اسرائيل، وهذا الشيء ينطبق على السينما الاميركية وسينمات اخرى كانت معنا ضد هذه الدول، لكننا نحن خسرناها. نحن نخسر الآن كل شيء، بسبب الحماس والجهل العربي العام، وبسبب ايدولوجيا الستينات المسبقة والموجودة في الرأس وخاصة على الصعيد السينمائي، لانه اكبر معركه تخاض هي، ضد السينما، لان السينما هي فن الوعي بامتياز، ويبدو أن العرب، ومن دون ان تكون هناك مؤامرة عربية متطرفة، وعيهم الساذج والمحدود يجعلهم يحاربون السينما، من كل هذا احب ان اقول اننا كنقاد لم نؤثر كثيرًا، يمكن ان تكون اثرنا عن انفسنا، انا وزملائي النقاد، انا لا اتكلم باسمهم، لكن هذا ما يخيل الي، تعلمنا من quot;كانquot; ان نكون منفتحين اكثر ومتسامحين اكثر، وان نفهم التاريخ بشكل افضل، ونفهم الشعوب الاخرى ـ ونفهم اخيرا ان من انتصر على الادارة الاميركية في حرب فيتنام هي ليست الاسلحة الروسية، بل ضمير الشعب الأمريكي، لذلك انا كنت اتوقع منذ ثلاثين سنة، ان من ينتصر على الايدولجيات القائمة المتعصبة في العالم العربي واسرائيل، هم نحن الشعب العربي والقوى المتقدمة في الشعب الاسرائيلي، التي مدت لنا يدها وانتقدت حكوماتها، هذه القوى فتشت عن دولة ديمقراطية، عن يد اخرى تساعدها، لكننا جابهناها، بالعنف الحمق والجهل الدائم لدينا.

-على ذكر السينما الاسرائيلية، هل شاهدت الفيلم الاسرائيلي الذي عرض في المسابقة الكبرى، quot;فالس مع بشيرquot; وما هو رايك فيه؟

انا لم اشاهد الفيلم بعد لكني اعرف الكتاب الذي اوخذ عنه، اي كتاب الرسوم المتحركة، وانا اعتقد انه فيلم معادٍِ للصهيونية، اذا جاز لنا استعمال هذه الوصف، هو فيلم يبحث عن فضح اليات القمع والعدوان والطغيان سواء كانت، اسرائيلية او غير اسرائيلية ويقول الحقائق كما يراها مواطن اسرائيلي، وهذا ليس بالجديد، لأنك تعرف وانا اعرف ويعرف جميع من يشاهد الأفلام الاسرائيلية من سنوات عديدة، ان هذه السينما، تتحمل منذ زمن بعيد عبء الضمير اليهودي المضاد لدولة اسرائيل والصهيونية، هذه الافلام للاسف لا يشاهدها العالم العربي، نقادنا العرب الذي يشاهدون هذه الافلام يموتون من الرعب فقط لانهم يشاهدون افلام اسرائيلية،وحتى الذي يرغب بالكتابة عن فيلم اسرائيلي جيد، ترفض الصحف نشر هكذا مقالات، وبذلك يحرم العرب من مشاهدة هذه الافلام، مع اني اعتقد، ان مشاهدة هذه الافلام من قبل الراي العام العربي، سوف يجد عدائا للقمع والاعتداء الاسرائيلين، اكثر من العداء العربي اللفظي بكثير، نحن في كل الافلام التي انتجناها ضد اسرائيل، واتحدث هنا عن السينما العربية ككل وليس عن السينما الفلسطينية، كنا سذج واغبياء جدا، ولم ندرك حقيقة هذه الدولة وعنصريتها، فاذا بالاسرائليلين، والفلسطنين القادمين من قلب اسرائيل، هم الاقدر على فضح هذه الايدولوجيا، وياحبذا لو تشاهد الشعوب العربية، كيف يمكن فضح هذه الافكار وكيف يمكننا نحن بعالمنا العربي ايضا ان نفضح ايدولوجيات الانطمة التي باعتنا الى اسرائيل والى امريكا في الماضي، وان نتعاون جميعا، لان العالم لم يعد مقسوما الى هويات وقوميات، بل صار مقسوما الى قوة تريد ان تغير هذا العالم من هذا الواقع البائس الذي نعيش فيه وقوة لا تريد ان تغيره وقوة ثالثة تريد ان تغيره الى الاسوء، هؤلاء موجودين في المتطرفين الاسلاميين والمسحيين، واليهود.
انا اعرف حوالي نصف المخرجيين الاسرائيلين وشاهدت افلامهم الجميلة، واتمنى ان ياتي اليوم الذي نحقق فيه افلام مثلهم، فنكسب ناس اقرب الى قضايانا، وليس قضية دولة اسرائليل .

-لنرجع قليلا الى هذه الدورة، كيف وجدت الافلام العربية التي عرضت داخل المسابقات، وفيلم البيبي دول المصري الذي عرض ضمن تظاهرة السوق.

بالحقيقة انا وجدت هذه الافلام مخيبة للآمال، وخاصة الفيلم المصري الذي احيط بدعاية هائلة، هو مخيب للأمال تماما ولا يحتاج كل هذه الدعاية، وانه لن يعيش كفيلم quot;عمارة يعقوبيانquot;، الذي انتجته نفس الشركة، وصاحبته نفس طريقة اثارة الضجيج والعرض وغيره، اما بالنسبة الى الفيلم الفلسطيني، بسبب انه الفيلم الاول لمخرجته، فيحب ان نشجعها على ذلك، هي فيلم جريء، وفيلم الى حد ما لا باس به، ولكن اني اعتقد، انه من بعد ما شاهدنا افلام ميشيل خليفي، هاني ابو اسعد و ايليا السليمان، لم نعد نقبل بالتشجيع الفلسطيني على عماه، بداية الفيلم كانت واعدة جدا، يعني مشهد المطار، ومشاهد البداية، لكن الحوارات كانت غبية جدا في الفيلم، وفي لحظات طويلة جدا وشعارات وايدولوجية. اعتقد ان فلسطين صارت من بعد افلام، quot;يد آلهيةquot; الجنة الآنquot; تحتاج الى تنطلق من هنا الى الامام وليس ان تتراجع الى سينما الستينات والسبعينات، اما الفيلم اللبناني، فكان ايضا مخيبا للامال بالنسبة لي، وربما كان المسؤول عن خيبة الامل هو الممثلة الفرنسية quot;كاترين دينوفquot; نفسها، هي بدت في الفيلم مسطحة جدا، غير معنية بأي شيء على الاطلاق، لم يكن اي حوار عميق في الفيلم، كنت اتوقع ان كون هناك حوار في الفيلم، كنت اتوقع انها فعلا تريد ان ترى شيئا ما، لكنها لم ترى اي شيء ولم ترغب ان ترى شيئا، لما قالت انا بدي اشوف، لم اعرف ماذا كانت تريد مشاهدته، هي كانت نائمة معظم وقت الفيلم، مشغولة بحزام الامان، وتنظر بنوع من الحيادية والامبالاة واحيانا القرف الى ألآخريين، لم يحدث شيء على الاطلاق في الفيلم، هي تركب السيارة ولا شيء يحدث بعدها، بعض الحوارات الجيدة في الفيلم اعتقد انها صورت لاحقا ولا علاقة لها بزيارة quot;كاترين دينوفquot;، هي لم تجري اي حديث مع شخص عادي في لبنان، وحتى الشخص الذي كان برفقتها اي ربيع مروة، لم تساله عن اي شيء على الاطلاق، وكانها كانت آتيه لانجاز هذا الفيلم، وتنجز هذه الرحلة، لتعود بعدها الى حفلتها المسائية. الفيلم احيط بضجة كبيرة، اولا بسبب الاحداث الاخيرة في لبنان، وثانيا بسبب حرب لبنان عام 2006، وثالثا بسبب quot;كاترين دينوفquot; في الفيلم، لكني اعتقد ان الفيلم هو ثلاثة ريبورتاجات تلفزيونية مزجت معا، وهي حتى ليس ريبورتاجات هي اقرب الى الاخبار التلفزيونية، ولم يكن الفيلم موفقا على الاطلاق،

-السؤال الاخير، ماهو اجمل فيلم شاهدته لحد الآن في المهرجان؟

من الفيلم التركي ثلاثة قرود
بالحقيقة الفيلم التركي لفت نظري جدًا، هو اسمه quot;3 قرودquot;، هو من اجمل الافلام التي شاهدتها لحد الآن، واتوقع ان يفوز بجائزة ما، فيلم جميل جدا يطور فيه المخرج التركي quot;نوري سيلانquot;اسلوبه ولغته وعلاقته بالعالم،هو ايضا يخرج من ذاته هذه المرة، لانه في الفيلمين السابقين له كانت القصص عن ذاته هوه، في هذا الفيلم خرج المخرج الى موضوع انساني جدا وعميق جدا، وقدم لنا نظرة الى المجتمع هذه المرة، وتتجاوز مشاكله الخاصة، من خلال الحادثة التي حصلت في الفيلم، وهي حادثة السيارة، والاثر الذي اصاب العائلة التي تحمل ابوها الخطا في الحادث، الفيلم يرمز الى عدم المعرفة، اي لا يعلم لا يسمع ولا يتكلم، هذا الفيلم ذكرني كثير بفيلم مصري اسمه quot;سوبر ماركتquot;، الفيلم ياخذ الحياة كما هي، ولا يبحث عن حل او تبرير، نرجع الى الفيلم التركي، هو يضم صورة رائعة ونهاية رائعة جدا، التمثل جيد جدا في الفيلم. هذا الفيلم احببته واتمنى ان ياخذ جائزة كبيرة، لان الاتراك باعتبارهم شعوب قريبة منا نحن العرب، يمكن ان يكون هذا الفيلم مثلا مثل الافلام الأسرائيلة التقدمية هو درس لنا لكي، كيف ان تشتغل السينما بابداع وبساطه،حيث يمثل اي موضوع ممكن ان تاخذ من الشارع، مكن ان يتحول الى فيلم جميل جدا، وبالطبع ان يجب ان يكون المخرج مبدع حقيقي وماسك ادواته الفنية، وانت تعرف ان هذا الفيلم لا يكلف ربع الافلام التي تنتجها شركة quot;حودنيوز quot; مثلا، وتعمل هذه الدعايات الصاخبة لها.
انا اعتقد اننا بحاجة في العالم العربي الى مخرجين من نوع المخرج التركي، الذين يحققون انطلاقة من الحياة، وليس من الواقع المنظور اليه بشكل مؤدلج،وهذا اهمية الفيلم التركي، انه ياخذ الواقع العائلة بكل بساطة، الزوجة تخون زوجها بكل بساطة، ثم يرتبط بالذي خانت زوجها معه بكل بساطة، الزوج من بعد حالة الغضب يسامحها بكل بساطة، ويبحث عن حل، ان تنزل الى الامور المعقدة جدا بهذا الشكل البسيط، هو ما تحتاجه السينمات العربية، اعتقد من ناحية أخرى ان تركيا اثبتت من خلال مثقفيها وليس من خلال نظام الحكم، انها فعلا امتداد للحضارة الاوروبية، وليس لهم علاقة بالشرق، اجد هذا في روايات quot;بروكquot; الذي فاز بجائزة نوبل للاداب، واجده في افلام quot;فاتح اكينquot; التركي الالماني، واجده في افلام quot;نوري سيلانquot;، هذا المخرج العبقري البسيط، الذي يتقن فن السينما تماما، ولا يستخدم السينما لتقديم رسائل، انما يستحدم الرسائل لتقديم السينما.هذا هو الفرق الاساسي بين هذا النوع من المخرجيين، وبيننا نحن الذين نستخدم الفيلم لتوصيل رسالة، ودائما تكون هي رسائل خاطئة، على الصعيد السياسي والاخلاقي، والايدولوجي.