قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: فجأة نشبت أزمة حادة بين الفنان سعيد صالح والجهة المنتجة لحلقات مسلسل «عباس الأبيض» حيث تقرر الاستغناء عنه وإسناد دوره لمحمد كامل قبل بدء تصوير دوره بـ 48 ساعة فقط. وفي البداية يقول المخرج نادر جلال إن جهة الإنتاج وجدت أن سعيد صالح مرتبط بعرض مسرحي في القاهرة .
وأن طبيعة دوره في المسلسل تتطلب أن يتفرغ لها تماما بجانب أن الحلقات يتم تصويرها في عدة مناطق خارج القاهرة خاصة في منطقة «نويبع» وعلى هذا الأساس تم الاتفاق على إعفاء سعيد صالح من دوره وإسناده إلى ممثل آخر متفرغا فكان اختيارنا لمحمد كامل حيث يمثل مع يحيى الفخراني دورا رئيسيا مهما في حلقات «عباس الأبيض» التي كتبها سمير خفاجي ويوسف معاطي وتعرض خلال شهر رمضان المقبل.
وبمواجهة الفنان سعيد صالح بما ذكره المخرج نادر جلال أكد لـ «البيان» أنه تعرض لموقف غير مفهوم من جهة الإنتاج حيث تم التعاقد معه على الاشتراك مع يحيى الفخراني في بطولة حلقات «عباس الأبيض» وتقاضى دفعة من أجره تحت حساب تصوير العمل ثم جاء من يطلب منه أن يتفرغ للمسلسل ولا يعمل مع أية جهات أخرى حتى لا يتعارض ذلك مع مواعيد المسلسل التلفزيون فقلت لمنتج ومخرج المسلسل إنني على استعداد لتنفيذ كل «أوردارات» التصوير التي تصلني حتى لو أدى الأمر إلى وقف العرض المسرحي الذي أعمل به لعدة أيام إذا كان التصوير ليلا .
وخارج القاهرة وانتظرت أن يأتيني ردا على كلامي ولكن تركوني «معلقا» بين السماء والأرض حتى علمت عن طريق بعض أصدقائي أنهم استغنوا عني وجاءوا بالفنان محمد كامل بدلا مني فشعرت أن النية كانت مبيتة ضدي منذ البداية للاستغناء عني، ولكن الشيء المؤسف والذي أصابني بالحيرة هو لماذا حرصوا على التعاقد معي قبل التصوير ثم عادوا وتراجعوا بحجة ارتباطي ببطولة عرض مسرحي!

ـ هل هناك بند من بنود تعاقدك مع الجهة المنتجة يحذر عليك عدم التعامل مع جهات إنتاجية أخرى خلال تصوير «عباس الأبيض»؟
ـ بكل وضوح أقول لا يوجد نص قانوني ضمن بنود تعاقدي على الاشتراك في بطولة «عباس الأبيض» يحظر عليّ عدم الجمع بين عملين في وقت واحد فجميع الممثلين يعملون ليل نهار في العديد من الأعمال الفنية، ولا أحد يعترض عليهم فلماذا يطلبون مني التفرغ لهم بعد أن وقعوّا معي عقد العمل ثم هل حدث مني ما يعكر حالة الاستقرار في المسلسل، بمعني آخر هل رفضت التصوير لانشغالي بشيء آخر وضربت «أوردر» تصوير تسبب في خسائر مادية للمنتج!!.
إنني لم أفعل شيئا يستحق«تطفيشي» من المسلسل دون إبداء الأسباب الحقيقية لهذا الموقف غير المفهوم!

ـ ماذا يشغل تفكيرك الآن بعد هذا الموقف؟
ـ بصراحة لا أرى ماذا أفعل،ولا أعرف كيف أواجه هذا الموقف فهي المرة الأولى التي أتعرض فيها لتصرف غير مسئول من جهة إنتاجية جاءت بمحض إرادتها للتعاقد معي ثم عادت وتراجعت لأسباب غير منطقية ربما تكشف عنها الأيام المقبلة!

ـ ما آخر أخبار عرضك المسرحي الجديد «قاعدين ليه»؟
ـ استعد لتقديم العرض الجديد خلال الفترة المقبلة والنص مأخوذ عن رواية «كأسك يا وطن» للكاتب السوري محمد الماغوط والإخراج لحسام صلاح الدين، والمسرحية تناقش عدة قضايا سياسية مهمة تتعلق بمشاكل وهموم الناس في كل مكان ويتخلل أحداثها سبع أغاني قصيرة مأخوذة عن أشعار بيرم التونسي وفؤاد حداد وعبدالرحمن الأبنودي وأحمد فؤاد نجم وصلاح جاهين.

ـ هل قمت بوضع ألحان هذه الأغاني مثلما حدث في جميع عروضك المسرحية السابقة؟
ـ نعم سوف أتولي تلحين الأغاني الموجودة بالمسرحية لأنني أمارس التلحين منذ عدة سنوات طويلة وتجاربي في«كعبلون» و «حلو الكلام» خير شاهد على نجاح عملي كملحن قادر على تركيب الجمل الموسيقية داخل إطار درامي.

ـ ومَنْ يشترك معك في غناء ألحانك داخل عرض «قاعدين ليه»؟
ـ سوف أغني بمفردي من خلال فرقتي الموسيقية والتي تضم بين أفرادها كورال يضم عدة أصوات جيدة لشباب صغير بينما يشترك معي مجموعة من الوجوه الجديدة، وبعد أن كان من المقرر أن تشاركني لقاء الخميسي البطولة، ولكن ظروف زواجها حالت دون ذلك،وأدخلنا تعديلات على توزيع الأدوار وأعطينا الفرصة للشباب، والمسرحية مدتها ساعتان فقط وتعد نقلة فنية مهمة في أدائي كممثل شامل خاصة أنني أغني كل يوم أمام الناس بشكل حي ولا اعتمد على الغناء بطريقة التسجيلات،فهذا خداع للجمهور لا أقبله!

ـ متى يعود سعيد صالح للعمل على خشبة المسرح مع عادل إمام؟
ـ عملي مع عادل إمام على خشبة المسرح يحتاج لنص به فكرة تجمعنا في حدوتة درامية مثيرة ونحن بالفعل نسعى إلى تحقيق ذلك خلال الفترة المقبلة.