قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

خلف خلف من رام الله: كشف اليوم عن خطة عسكرية إسرائيلية وافق عليها المستوى السياسي تقضي بتوجيه ضربات واسعة لأهداف في منطقة الجنوب اللبناني وفي منطقة البقاع، وان هذه الضربات ستكون كثيفة وتستهدف حزب الله وأهداف سورية كذلك، وحسبما قالت المصادر الصحفية فأن تقاريرا استخبارتية إسرائيلية لا تستبعد توجيه ضربة قاسية للبنان، ردا على عمليات حزب الله الأخيرة، وأفاد التقرير بان تدريبات عسكرية إسرائيلية متنوعة تجري على الجبهة الشمالية منذ أكثر من شهر، وأجرى الجيش الإسرائيلي مؤخرا تدريبات على جمع المعلومات، ومن جانبها قالت مصادر إسرائيلية أن هذه التدريبات هدفها الاستعداد لأي ظروف طارئ.
ومن جانبه قال رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي انه لا يستبعد اشتعال الحدود الشمالية في الفترة القريبة القادمة، ولذلك، هناك تدريبات ومناورات واسعة مستمرة لكافة الوحدات العسكرية في المناطق الحدودية.
وتقول الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أن هناك حالة طوارىء غير معلنة في صفوف حزب الله وان هناك عناصر من الحزب تتحرك بشكل دائم على طول الحدود الشمالية لإسرائيل، ووصف التقرير الحالة في المنطقة الحدودية بأنها متفجرة لم تشهدها تلك المنطقة منذ انسحاب القوات الإسرائيلية من الجنوب اللبناني.
وتحدث التقرير الاستخباري الإسرائيلي عن شكوك لدى حزب الله بان هناك مخططا إسرائيليا تستعد تل ابيب لتنفيذه ضد الحزب، وادعى التقرير بان اجتماعات عقدها قادة الحزب بشكل سري في طهران ودمشق.
مصادر إسرائيلية أشارت إلى أن حزب الله يخشى أن يكون احد العناوين والأهداف لحملة الضغط الأمريكية، وبالتالي، فان الحزب يستعد لمواجهة أي طارىء في المرحلة القادمة.