قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الضفة الغربية- تعتبر محطة الارسال الاذاعي في رام الله من اوائل محطات الارسال الاذاعي في الشرق الاوسط حيث افتتحت عام 1938 ابان الانتداب البريطاني على فلسطين وكانت تعمل بجهاز بث اذاعي بقوة 20 كيلو واط واستخدمت من قبل اذاعة الشرق الادنى في ذلك الوقت.
وفي اواسط الستينات استخدم الاردن المحطة للبث الاذاعي باجهزة ارسال جديدة بقوة 200 كيلو واط وعلى تردد ( 738) كيلوهيرتز وهو التردد الذي استولت عليه اسرائيل بعد احتلالها للضفة الغربية عام 1967 وتستخدمه حاليا لبث اذاعتها باللغة العربية والموجة التي تستخدمها اسرائيل (738) هي تردد مسجل لفلسطين في الاتحاد الدولي.
&ومنذ الاحتلال الاسرائيلي للضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967 لم يطرا اي تغيير على اجهزة البث في محطة الارسال الاذاعي الا ان سلطات الاحتلال استخدمته للاغراض العسكرية واغراض التشويش على المحطات الاذاعية العربية اضافة لبث الاذاعة الاسرائيلية باللغة العربية.
&وبعد رحيل الاحتلال الاسرائيلي ودخول السلطات الوطنية الفلسطينية الى المدينة في الرابع والعشرين من كانون الاول/ديسمبر عام 1995عادت محطة الارسال الاذاعي الى السيادة الفلسطينية واصبحت تدار من قبل هيئة الاذاعة والتلفزيون بكادر هندسي وفني فلسطيني لبث اذاعة صوت فلسطين على موجة (675) كيلوهرتز بطول 444 مترا. ومؤخرا انجز الكادر الهندسي لمحطة الارسال مشروعا لتطوير المحطة وتزويدها باجهزة ارسال حديثة بقوة 400 كيلو واط لايصال بث الاذاعة الى الدول المجاورة .