قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك



&طهران - نقلت صحيفة ايرانية عن نائب ايراني قوله ان اكثر من 60 نائبا في البرلمان الايراني اعضاء في الغالبية الاصلاحية ومقربين من الرئيس محمد خاتمي، يلاحقون قضائيا.
&واكد محمد كاظمي مقرر اللجنة القانونية والشرعية في البرلمان (المجلس) الايراني انه "في ظل الولاية النيابية الحالية تم استدعاء اكثر من 60 نائبا من قبل المحاكم وهذا امر غير مسبوق".
&واضاف كاظمي وفق ما اوردت صحيفة "همبستقي" الاصلاحية ان التهم التي وجهها اليهم القضاء الذي يسيطر عليه المحافظون، "ليست واضحة".
&من جهة اخرى اعرب النائب الذي لم يحدد هوية النواب الملاحقين، عن استنكاره الحكم على النائب الاصلاحي محمد دادفار الاسبوع الماضي بالسجن سبعة اشهر بتهمة "الاساءة الى مؤسسات النظام".
&واعلن رئيس اللجنة النيابية ذاتها النائب ناصر غوامي الثلاثاء ان محكمة الاستئناف في طهران اكدت احكام السجن الصادرة في حق ثلاثة من نواب الغالبية الاصلاحية في مجلس الشورى.
&وقال غوامي في تصريح لوكالة الانباء الايرانية ان "محكمة الاستئناف اكدت الاحكام الصادرة في حق محمد دادفار وحسين لقمنيان النائب عن حمدان (الغرب) وفاطمة جقيقة-جو النائبة عن طهران، وطالبت بتنفيذ عقوبات (السجن) الصادرة في حقهم".
&وكان مجلس الشورى الذي يسيطر عليه الاصلاحيون شجب في 10 كانون الاول/ديسمبر الحكم على دادفار النائب عن منطقة بوشهر (جنوب) واكد في بيان ان النواب "يتمتعون بالحصانة" وهو امر يرفضه القضاء.
&واعلن رئيس مجلس الشورى الايراني مهدي كروبي في اليوم التالي تعليق عقوبة السجن بحق النائب الاصلاحي محمد دادفار "لاجل غير مسمى" وذلك اثر لقاء مع رئيس القضاء اية الله محمود هاشمي شهرودي ووكيل الجمهورية عبد النبي نمازي.
&واثار اعلان الحكم عاصفة من الاحتجاجات في صفوف النواب الاصلاحيين الذين هدد عدد كبير منهم بالاستقالة احتجاجا على "انتهاك الحصانة البرلمانية".
&ويلاحق النواب الاصلاحيون بسبب كتاباتهم او خطاباتهم في المجلس او لمشاركتهم في تجمعات سياسية. ويرفض القضاء لهم الحصانة الدبلوماسية بالرغم من احتجاجات مجلس الشورى.