قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران- افادت مصادر متطابقة اليوم انه تم اختيار كل من شركات الهاتف الثلاث "سيمنز" (المانيا) و"نوكيا" (فنلندا) و"اريكسون" (السويد) للمشاركة في استدراج عروض لتطوير شبكة الهاتف النقال في ايران.
وينص المشروع الذي تبلغ تكاليفه 76 مليون دولار على انشاء 1.2 مليون خط هاتف نقال جديد.&وكان اطلق استدراج عروض اول محدد بهذه الشركات الثلاث في شباط/فبراير.
وقد تم رفض عرض الشركة الفرنسية "ألكاتل". واوضح مسعود مغاداس المسؤول في شركة الاتصالات الايرانية "اننا نعمل الان مع هذه الشركات الثلاث ولا يمكننا اضافة انظمة جديدة على تلك الموجودة لدينا في الوقت الحاضر".&وقال ان القرار الاخير حول اختيار واحدة منها سيصدر قريبا.
وقد اعرب ممثلو شركة "ألكاتل" التي تعمل في ايران منذ اكثر من 30 عاما، عن الاسف لاستبعادهم عن المنافسة. وقال جيوفاني سلمي المسؤول عن الشركة في ايران "اننا مهتمون كثيرا بنظام 'جي اس ام' وابلغنا ذلك على الدوام لشركائنا الايرانيين لكن للاسف لم يقبل طلبنا".
وفي ايران حاليا مليونا خط هاتفي نقال. وتهدف السلطات الى رفع هذا العدد الى اربعة ملايين خط قبل نهاية العام 2004.
وعلى الرغم من كلفته المرتفعة، فان الهاتف النقال يلاقي رواجا كبيرا في ايران حيث تبلغ كلفة الحصول على خط 4.5 ملايين ريال (حوالي 560 دولارا)، وانما بعد سنة من الانتظار.
ويواجه المشتركون صعوبات تقنية جمة لا سيما في طهران بسبب تحميل الشبكة اكثر من طاقتها.&ويقول المسؤولون في وزارة الاتصالات ان السبب يكمن في فقدان الهوائيات الضرورية لتوسيع مدى التغطية.