قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران - نقل التلفزيون الايراني عن وزير الطاقة الذرية الروسي الكسندر روميانتسيف ان طهران وموسكو توصلتا الى اتفاق تمهيدي ينص على ان يعاد الى روسيا الوقود المشع الذي ستستخدمه محطة بوشهر الذرية .&وقال التلفزيون الرسمي ان الكسندر روميانتسيف اعرب ايضا عن الرغبة في احترام الجدول الزمني المقرر لمحطة بوشهر وقال "ان روسيا وضعت جدولا زمنا لبناء وانهاء المحطة" وانها "تسعى الى استكمال المرحلة الاولى العملية في الموعد المحدد".
&وكان نائب وزير روسي اعلن في مطلع اب ان محطة بوشهر النووية التي تشتبه الولايات المتحدة في انها يمكن ان تستخدم في تطوير برنامج نووي عسكري ستكون جاهزة للعمل في حزيران 2004.&وافاد التلفزيون ايضا ان رئيس السلطة الذرية الايرانية غلام رضا اغازاده اعرب عن رغبة روسيا في تسريع الاعمال وقال "ان الوزير الروسي سيحاول على الارجح تسريع العمل حتى تبدا المحطة عملها في نهاية السنة المقبلة".
ولكنه لم يوضح ما اذا كان يتحدث عن السنة الايرانية التي تبدا في اذار/مارس 2003 وما اذا كان يقصد بذلك بدء تشغيل المحطة قبل الموعد المحدد.&ومن المتوقع ان يتوجه روميانتسيف غدا الثلاثاء الى بوشهر كما افادت السلطة الذرية الايرانية.&ويفترض ان يوقع روميانتسيف اتفاقا حول اسعادة الوقود الذي سيستخدم في بوشهر الى روسيا التي تواجه انتقادات اميركية وترفض تزويد ايران بالبلوتونيون طالما لم يتم التوقيع على هذا الاتفاق.
&وازدادت شكوك الولايات المتحدة في تطوير ايران برنامج نووي لاغراض عسكرية بسبب انشاء محطتين نوويتين قرب آراك ونتانز . واكدت السلطة الذرية الايرانية ان الوزير الروسي لن يزور آراك ونتانز.&وتنفي ايران الاتهامات الاميركية وتؤكد ان المفاعلين مخصصين للاغراض المدنية وانهما ستستخدمان في تزويد بوشهر والمحطات النووية الايرانية القادمة بالوقود.
&وقال الرئيس الايراني السابق علي اكبر هاشمي رفسنجاني الذي يعتبر من ابرز الشخصيات في الدولة الايرانية والذي التقاه الوزير الروسي اليوم الاثنين "يمكن ان تثير الولايات المتحدة مشاكل ولكن العالم باسره سيكون شاهدا على ان التعاون السلمي مع روسيا يجري في اطار القوانين الدولية حول عدم استخدام الطاقة الذرية لاغراض عسكرية".
&واعتبر رفسنجاني ان الضغوط التي تمارسها واشنطن على موسكو تشكل "ابتزازا".