قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عبد الجبار العتابي من بغداد: هوى يوم الجمعة نجم عراقي زاهر ورمز من رموزه العاليات، ألا وهو الأستاذ الدكتور داود سلوم الذي رحل عن الدنيا عن عمر 80 عامًا كانت عامرة بالعطاء، وهو علم من أعلام العراق الثقافية المميّزة وصاحب مسيرة طويلة حافلة بالإبداع والنشاط الواضح الذي أسهم في تنشيط الحركة الثقافية العراقيّة وتأكيد حضورها في المحافل المختلفة، كما أنّه نجم من نجوم الفكر الموسوعي والعاملين في مجال التراث والمدافعين عن اللغة العربية.

إنّه داود سلوم كاظم العجيلي، ولد في الكرادة الشرقية في بغداد عام 1930، الرجل الأديب الناقد المحقّق الكاتب المفكّر، صاحب المؤلفات العديدة، وهو الذي حضر ندوة دولية للثقافة الشعبية في مدينة كوتاك - الهند، فكان من اكتشافاته المعرفية البحوث التي كشفت عن أثر اللغة العربية في اللغة السواحلية واليوريا والهوسا واللغة الأندونيسية وعن أثر اللغة العربية في القصص الصينية والهندية، كما أنّه المحبّ لبلده العراق حدّ الشغف، وهو القائل : quot;أنا أحبّ العالم وأحب العالم العربي ولكني أحبّ العراق اكثر من حبي لبلد آخرquot;، كما أنّه يعبر عن ذلك الحب بالقول: quot;تحدثنا مع طلبة الدكتوراة (هذا العام) وتمّ الحديث عن السفر الى بلدان اوروبا وافريقيا والعالم العربي فقالت سيدة من الطلاب: ماذا اعادك اذًا الى العراق؟ ارجو ان يسمع القارئ الكريم جوابي ويعيه فقلت لها: وهل اترك غبار العراق وذبابه لكم؟ هذا يعني ان كل ذرة تراب وكل بستان وكل نهر وكل قطرة مطر تسقط على الارض العذراء فتفوح رائحتها الزكية - كل هذا، وكل فصول بلدي وحرّه وبرده ومطره جميل جميل جميل، فلو خيرت ان اخلد في الجنة او العراق لفضلت الخلود في العراق. وماذا اصنع وقد اصبت بداء حب الوطن فهذا قدر لا استطيع الفرار منه ولا الفكاك من قيده واني اقول انه نعم القدر ونعم القيد ولو مت وبعثت الف مرة وسؤلت أي وطن اريد، لقلت العراق الف مرة ولذلك لا يمكن ان اغفر لمن يسيء الى (عراقي) مهما كان عرقه او جنسه او دينهquot;.

وعلى لسانه نقرأ في سيرته الشخصية: quot;ولدت عام 1930 في بغداد ودرست القرآن العظيم في سن الخامسة والسادسة، واذكر (حفلة) التخرج حيث سار بي من هم في سني الى دور اقاربي وهم ينشدون اهزوجة اعدّت لهذه المناسبة ومطلعها (الحمد لله الذي تحمدا)، وسارت بي الحياة الى الابتدائية والمتوسطة والثانوية / الفرع الادبي، ثم دخلت في كلية الآداب عام 49/50 وتخرجت فيها عام 1953 وسافرت في ايلولnbsp;- سبتمبر من السنة نفسها الى انكلترا للدراسة على حسابي الخاص ولم انل بعثة الحكومة الا في الستة شهور الاخيرة، وتخرجت قبل ثورة تموز بأيام وحدثت الثورة ثم عدت الى العراق، وفي 17 ايلولnbsp;- سبتمبر عينت مدرّساً في كلية الآداب -nbsp;جامعة بغداد ثم ترقيت الى استاذ مساعد ثم استاذ مشارك في 18/6/1972، وشغلت رئاسة قسم اللغة العربية في فترتين هما في 14/9/1975 لمدة سنتين تقريباً، ثم في 22/9/1985 لعدّة شهور، واوفدت الى معهد اللغات الافريقية والآسيوية في جامعة همبولدت عام 1961 والى جامعة ايبادن في 1971، وكان لهذين الايفادين اثر كبير في افادتي وثقافتي العملية من خلال معايشة حضارات مختلفة وبعد التقاعد درست في جامعتي آل البيت وجامعة جرش في الاردنquot;.

nbsp;nbsp; وللدكتور داود سلوم العشرات من المؤلفات منها: quot;تطور الفكرة والأسلوب في الأدب العراقي في القرنين 19/20quot; وquot;شعر الكميت بن زيد الأسديquot; وquot;النقد المنهجي عند الجاحظquot; وquot;قصص الحيوانquot; وquot;الحكاية الشعبية العراقيةquot; مع د.صبري مسلم، وquot;تطور الفكرة والأسلوب في الأدب العراقيquot;، بغداد 1955 وquot;الأدب المعاصر في العراقquot;، بغداد 1962 وquot;تاريخ النقد العربي من الجاهلية حتى نهاية القرن الثالثquot;، بغداد 1969 وquot;التأثير اليوناني في النقد العربي القديمquot;، بغداد 1971 وquot;مقالات عن الجواهري وآخرينquot;، بغداد 1971 وquot;دراسات في الأدب المقارن التطبيقيquot;، بغداد 1984 وquot;حيث لا تشيب السنونquot; 1970 والمرأة في حياة السيابquot; 1971 وquot;ديوان نصيبquot; وquot;مقالات في النقد الادبيquot; وquot;مقالات في الادب المقارنquot; وquot;اثر الادب العربي في تراث العالمquot; وquot;الجاحظ - منهج وفكرquot;، اضافة الى عدد لا يحصى من الرسائل الجامعية، وفي عام 2005 أصدر الدكتور داود سلوم كتاباً عنوانه quot;السرقات الفنية للآثار الأدبية (سرقات الدكتور محمد نبيل طريفي أنموذجا)quot;، ويتحدث عن كتابين مطبوعين للدكتور داود سلوم هما quot;شعر الكميت في ثلاثة أجزاءquot;، وquot;شرح هاشميات الكميتquot;.

رحم الله الدكتور داود سلوم وأسكنه فسيح جنّاته، ونتمنى ألاّ يمرّ رحيله مرور الكرام من قبل المؤسسات الثقافية العراقية.