قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بقلم: غونار بيرغدال(**)

ترجمة: علي كامل


لقد تسنى لي قبل عشر سنوات مضت تقريباً أن ألتقي برجل في الخمسينات من عمره اسمه quot;وارن سنوبلquot; من جنوب أفريقيا. كان هذا الرجل يبحث عني حينها في المهرجان الثقافي الذي أقيم في غراهامستون، وهو أضخم حدث ثقافي سنوي في جنوب أفريقيا، هناك حيث تسنى لي مشاهدة برنامج عروض للأفلام السويدية.
ما أراده السيد سنوبل، المتحفظ إلى حد ما، ونحن نتناول وجبة طعام معاً، هو أن يروي لي تجربته مع الفيلم الذي شاهده في هذا المهرجان والذي استطاع أن يحدّد مسار حياته!.
ما زلت أتذكر وأفكر طويلاً بوجبة الطعام تلك وحديث ذلك الرجل الأفريقي بشأن مسألة لافتة، هي: كيف إن ساعات قليلة في صالة السينما يمكن لها أن تغيّر حياة إنسان؟!. نعم، لقد حدث ذلك حقاً للسيد سنوبل. أما الفيلم فهو أحد أفلام إنغمار بيرغمان.

***

لقد توقف بيرغمان اليوم عن عمل الأفلام بالطبع (**)، فقد غادر السينما والتلفزيون ومسرح رويال الدرامي أيضاً، فضلاً عن هجره لكل الممثلين الذي أحب العمل معهم بشكل حميم ومتقد. لقد نأى عن ستوكهولم، المكان الذي تشّيد فيه إبداعه، ليقيم أبداً على ساحل جزيرة اسمها فارو. أما وضعه في تلك الجزيرة فيصيغها بيرغمان العجوز بهذه الجملة التهكمية:(Full time Faro old fart).

أقام بيرغمان في معتزله الاختياري صالة عرض مخصصة للضيوف أقامها في مخزن قديم للحبوب أو ربما مرأب للعربات، كان يستخدمه في السابق كستوديو سينمائي صغير. وفي منزله المطل على الساحل ثمة مكتبة موسيقية وكتب ودفاتر بجلادات سوداء وأقلام رصاص مشحوذة ومقعد ومصباح عمل مضاء.
المشهد هو كالتالي: منزل مستلق على حواف البحر المتغير الأمواج، ورجل عجوز يسير وحيداً على طول الساحل يحلم ويتذكر.

أتذكر ما قاله لي حين أجريت لقاء معه قبل سنوات عدّة بمناسبة مرور ٧٥ عام على تأسيس المسرح الاذاعي السويدي: لقد انتهى كل شيء الآن. لقد قمت بإخراج ٤٩ مسرحية إذاعية و ١٢٦عرض مسرحي، وإذا جمعت نتاجاتي السينمائية والتلفزيونية معاً فستكون أكثر من ٦٠ نتاجاً. أما الآن فإنني أطالع الكتب وأشاهد الأفلام في صالة سينماي الخاصة. وثمة خمسة عشر ألف سائح تقريباً يأتون إلى جزيرة فارو كل صيف. شكراً لله على أنني أعيش على جانب من جزيرة حيث القليل من الناس من يحب المخاطرة في القدوم اليها. بعت قسماً من الأرض التي أملكها هنا لشخص يربي ثيراناً صغيرة. وثمة بوابة كتب عليها: (إحذر صغار الثيران). لديّ ساحل تكسوه صخور منبسطة يحيطها تيار البحر البارد، لذا فدرجة حرارة الماء لا تزيد عن ثلاثة عشر درجة مطلقاًquot;.

إن الرحلة التي أمضاها بيرغمان في ميدان السينما تمتد الى أكثر من ستين عاماً، وهي فترة ساحرة ومتلألئة، ابتدأت بالمرحلة التي كان يشغل حينها وظيفة في (سفينيك فيلم اندوستري) تسمى حسب تعبيره في وصفه لفترة التلمذة تلك بـ quot;عبد السكربتquot;، وانتهت بوداعه المهنة في فيلمه الأخير (ساراباند) عام ٢٠٠٣.

حين ولج بيرغمان الشاب حقل السينما السويدية جاء اليها قادماً من مسرح الطلبة، وقد كان زمناً آخر. يومها كان ممكناً لذلك المبتدِأ المتعنت والعنيد ان يحصل على أكثر من فرصة دون قرار مباشر ومّلح من شباك التذاكر.

لقد صنع له اسماً إبان قيامه بكتابة سيناريو (العذاب) عام ١٩٤٤، الذي كان متعطشاً لأخراجه، لكن لم تتح لسوء حظه الفرصة لقيامه بإخراجه، إنما تولى العملية المخرج الكبير ألف سجوبيرغ (مخرج مسرحي وسينمائي سويدي ١٩٠٣ ـ ١٩٨٠). ومع ذلك فقد أنجز إخراج أربعة أفلام تبعت ذلك السيناريو يصفها بيرغمان إنها بمثابة تجارب إخراجية أكثر من بارزة.. أفلاماً عكست زمنهم وإتجاهاتهم الحديثة. لكن إقتحامه الفني الأكبر جاء في السنة اللاحقة مع فيلمه (السجن). هكذا ومنذ تلك الفترة وحتى خريف العمر، تحول quot;عبد السكربتquot; ذاك إلى أحد أهم وأجرأ وأحب روّاد السينما في العالم. إلا إن السؤال الذي ظل قائماً على الدوام،هو، ما الذي جعل منه عظيماً؟

ربما السر يكمن في قدراته اللامحدودة في نسج أشكال عديدة من التعبير الفني والجمالي من فيلم إلى فيلم. فهو، وعلى خلاف الكثير من المخرجين السينمائيين كانت جميع أشكال الأدب والفنون الأخرى تتعايش جنبا إلى جنب في داخله، ليس كأشياء سريعة وعابرة بل مثل دقات القلب، مثل نفحات السمو التي يبلغها إنسان، إيقاع من الماضي يحدث هنا والآن في السينما، حينما تتفتح حواسنا على قصص جديدة حول الفن الصعب للحياة والأنسان. ببصيرة تخترق عناد الموت، وأمل في حل تسوية موحدة بمزج محكم بين الماضي والمستقبل. بكلمة موجزة، قدرة متكتمة ومحترزة في ملامستها لقلوبنا. وهو مثل القليل من الفنانين السينمائيين، كان يمتلك حباً للطبيعة الخاصة والمميزة للفيلم في مزجه أو توحيده لفن السيرك وعمق التفكير معاً. فهو غالبا ما كان يتحدث عن الفيلم ويماهيه بعمل quot;المومسquot; حيث النزعات التجارية والفنية تشكلان حرفياً وجهين لعملة واحدة. لكن في حالته، هي دعارة وفقاً للظروف التي يحددها هو نفسه.
هكذا لعب دوراً حاسماً في السينما السويدية والعالمية، ليس مثل عمود صخري راسخ في عالمه الإبداعي، إنما أشبه بدليل في رحلة جماعية.
كمخرج ومنتج، كان يمثل المحور الرئيس في ستينات القرن الماضي، والتي نصفها اليوم في السينما السويدية بالعقد الذهبي. وكان بيرغمان مصدر إلهام لأولئك الذين كرهوه ووقفوا ضد أفلامه أمثال بو وايدربيرغ أو ماي زيتيرلنغ، وملهماً أيضاً لأولئك الذين منحتهم أفلامه دفقاً من الشجاعة والقوة. إن
التأثير الذي تركه بيرغمان على تطور السينما يمكن تفسيره بشراهة حبه وفضوله للفيلم وأساليب تعبيره.
كانت مكائن عرض الأفلام في صالة سينماه في جزيرة فارو تدور في الساعة الثالثة من كل ظهيرة. أفلاماً لمخرجين شبّان ممزوجة بأفلام كلاسيكية فضلاً عن صلة حية وعشق خاص لأفلام السينما الصامتة. إنه لعمل ملهم حقاً.
أتذكر حينما سنحت لي فرصة إجراء مقابلة معه في إحدى المناسبات، وكنا نتحدث حينها عن فن الفيلم بالطبع، وكان يفترض أن تكون المقابلة بمثابة لقاء تلفزيوني، والتي أصبحت فيلماً فيما بعد بعنوان quot;صوت بيرغمانquot;، وكنت سألته حينها، إن كان قد تعب من مشاهدة الأفلام. قهقه بضحكته السخية قائلاً:
quot;أوه، كلا... الفيلم عالم شاسع وممتد. كلما شاهدت أفلاماً أكثر كلما اكتشفت أشياء أكثرquot;. وبالفعل،
فأن أفلامه جميعاً هي تجسيد ساطع لهذه الفكرة البسيطة. لأن ثمة سعة فانتازية في المعابر الحدودية المجّددة له خلال quot;ملكوت الفن السينمائيquot;.
لا يوجد مخرج سينمائي آخر في العالم مثله منح نفسه الحرية في أن يجرب ويبتكر الأساليب التعبيرية ويجددها. وثمة الكثير من الشواهد، فلعل فيلم تروفو (٤٠٠ ضربة) وهو أحد أعظم أفلام الموجة الفرنسية الأولى إحداها، ففي أحد مشاهده نرى الشاب جان بيير لياد وصديقه يطعن بعضهما البعض أمام بوستر فيلم بيرغمان quot;صيف مع مونيكاquot; المعلق خارج الصالة. ولم تكن تلك مجرد
مصادفة، فبذلك الفيلم غادر بيرغمان عالم الأستوديوهات الخانق والمغلق، ودعا هاريت أندرسون في المشهد الختامي الساحر للفيلم أن تدير عينيها نحو الكاميرا، وتتطلع فينا. هنا بيرغمان حطم وعزز في نفس الوقت وهم الفيلم في لحظة واحدة!.
لقد منح بيرغمان مخرجي المستقبل الشباب في باريس آنذاك الدوافع والحوافز الأساسية للتعرف على لغة سينمائية جديدة وهم يشاهدون أفلامه في quot;السينماتيكquot; متسائلين عما يفعله هذا المخرج السويدي المغمور!.
كثيراً ما قيل عن المخرج السينمائي الشاب quot;ويم ويندرسquot; (***) أنه هو من ابتكر الأسلوب السينمائي الجديد المعروف بـ (أفلام الشارع) في السبعينات مثل quot;أليس في المدنquot; و quot;ملوك الشارعquot;. لكن الكثير يجهل أن في العام ١٩٥٧، وحين كان ويندرس يومها تلميذاً في المدرسة بسن الثانية عشر، كان العالم يشهد العرض الأول لفيلم quot;التوت البريquot; الذي هو بمثابة النموذج الأسطع والأستثنائي لفيلم الشارع، فضلاً عن تعقبه وبحثه المتواصل للتعامل مع الضوء هو ومصوّره سفين نيكفيست (عملهما المشترك في هذا الشأن بدأ مع فيلم quot;الربيع البكرquot; في عام ١٩٥٩ وحقق تعبيره الكامل في فيلم quot;ضوء الشتاءquot; عام ١٩٦٢ والذي لا يزال بمثابة مرجع أساسي للمخرجين والمصورين السينمائيين في العالم أجمع).
أما عبثه الخلاق مع الفيلم الصامت والذي عكس من خلاله في فيلم (السجن) مثلا، تجربة طفولته في
صالات السينما في ستوكهولم فسيبقى ملهماً خصباً لتجارب اليوم في شأن quot;الفلم داخل الفيلمquot;، فهو
فيلم إنطوائي يفتتح بلحظة مضيئة سعيدة حين يختبئ الشاب وصديقته في الغرفة العلية ليشاهدا فيلماً
هزلياً صامت، المشهد الذي يلمّح مباشرة لمسرح الصندوق السحري لأليكساندر في فيلم بيرغمان quot;فاني وأليكساندرquot; عام ١٩٨٢، أو المشاهد الكابوسية التي تستهل فيلمه quot;نشارة وخيوط براقةquot; عام ١٩٥٣ وفيلم quot;التوت البريquot; اللذان هما أيضاً أفلام صامتة نوعاً ما.

أفلام بيرغمان تدور حول محورها الخاص بها، تترصدنا وتترصد ذاتها معاً بشكل متواصل بقوة وكثافة جديدين.

أما الشيء الاستثنائي والأكثر أهمية لمساهمته في تطوير الفيلم فهو الكشف عن الإمكانات الخصبة التي تتضمنها اللقطة الكبيرة (كلوز آب). والتي يعّبر عنها هو نفسه بالشكل التالي:quot;اللقطة الكبيرة،
الشخص العاري، الوجه المنفتح، هو كشف سينمائي عظيمquot;.

وقد دعم هذه الفكرة عبر إفتتانه الهائل بشخصية الفيلم المميزة، بالتغييرات والحركات الطفيفة التي تطرأ على وجه الأشخاص حين يتكلمون أو يصمتون في فيلم quot;بيرسوناquot; ١٩٦٦ أو فيلم quot;العشقquot; ١٩٦٩، quot;صرخات وهمساتquot; ١٩٧٢ و quot;وجهاً لوجهquot; ١٩٧٥، والذي أصبح بمثابة منهجاً أو يقيناً فني بالنسبة له.

لم يكن السويديون من قبل يحبون بيرغمان كثيراً لكنه أصبح محبوباً لديهم فيما بعد.! أما السبيل للوصول إلى قلوبهم فقد كان عسيراً وطويلاً بالنسبة له، فمسارات الزمن لم تستطع أن تتحكم في توجهاته. فتجديداته الأسلوبية، غير المهادنة، قد تحولت كثيراً عما يسمى بـ الثبات السياسي، وهذه ربما واحدة من أهم أسباب عظمته.
حين أصبحتُ ناشطاً ضد الحرب في فيتنام كان عمري سبعة عشر عاماً، يومها أغواني فيلم quot;العارquot; لبيرغمان ما دفعني وبحماسة شديدة الى تعليق ملصقات عرضه حينها عند افتتاحه في ستوكهولم عام ١٩٦٨.
وحين شاهدت الفيلم ثانية في التلفزيون بعد عشر سنوات، وكنت وقتها أتجوّل في المناطق التي حدثت فيها تلك المعارك، أحسست فجاة أن الفيلم كان صورة للأسئلة ذات العلاقة بما حدث حقاً. وهو، كيف يمكننا التوفيق بين حيواتنا الخاصة وبين إدراك عالم كان يحترق أمامنا؟.
فيلم quot;العارquot;، ولعله ليس بأفضل أفلام بيرغمان، أصبح بالنسبة لي تجربة حاسمة في حياتي غيّرت وجهة نظري حول أشياء كثيرة.
أما من جعل من بيرغمان محبوباً في السويد فهو فيلمه quot;فاني وألكساندرquot; عام ١٩٨٢ بنسخته الكاملة (خمسة ساعات) والذي كان يعرض عادة في التلفزيون السويدي نهاية كل عام في أعياد الميلاد.
الفيلم الذي حصل بيرغمان من خلاله على إعتراف شعبي واسع في السويد ما جعله يدخل (البيت السويدي) بكل رضىً وطمأنينة!..
أما الفيلم الأول الذي أثار إعجابي حقاً فهو quot;الختم السابعquot; وكنت شاهدته في أواسط الستينات في ستوديو صغير تحت الأرض في المدرسة أنا وشلة من المراهقين أمثالي ممن كنا نحاول أن نصبح مختلفين ومميزين، حينما كانت أفلام بيرغمان غريبة quot;ثقافياًquot; في الوسط السويدي.
كانت فكرة (البيت السويدي) فكرة مؤّمن عليها وواسعة حينذاك وقد شيدت بشكل تعاوني وجماعي على مبدأ المجاراة. أي أن كل شيء فيها مبني على الانسجام والمطابقة والتكيف.
في مرآة (البيت السويدي) كنا، نحن السويديون، أناس أصحاء أغنياء سعداء وحكماء دائماً مقارنة بالآخرين. أما في مرآة بيرغمان فقد كنا الصورة المعاكسة تماماً!.
حين أنظر إلى الخلف، أجد أن أفلامه تهّزني كما في النوم، لأن صورة السويدي السعيد حسب القيمين
على (البيت السويدي) قد شيدّت في جزئها الأكبر على مفهوم القمع. أما أفلام بيرغمان فكانت تتحدث عن عواقب ذلك القمع. بل حتى الحب نفسه بوصفه مسلك رومانتيكي لا يمكنه أن يلعب دوراً هنا للهروب التقليدي. أما الأحداث العالمية والمعاصرة فقد كانت تتجسد في أفلامه مثل quot;أرواح شريرةquot;.
يمكن القول بالطبع أن بيئات بيرغمان وشخصياته ذات طراز قديم. نعم، هذا يمكن إذا إخترنا فقط
الإعراض عن مشاهدة أشياء أبعد من الدعائم السطحية السائدة، كالمشاهد التي تصور الأساتذة الجامعيون، المعلمون، المهرّجون ومديري السيرك، وهم يتحركون في فضائات من العصور الوسطى، كما في فيلم quot;الصيف البكرquot;، أو في ما يشبه الحلم والبيئات الأبدية كما في فيلم quot;الصمتquot; ١٩٦٣. أما ثيمة ـ الروح الأبدية ـ فنجدها منسوجة داخل أفلامه الأخيرة ولا سيما فيلمه الأخير quot;ساراباندquot;.
إن أفلام بيرغمان تتحدث دائماً عن الصلات الوشيجة بالماضي، وغالباً عن الطفل المختبىء في أعماقنا، عن التماس الصارخ والشديد الوضوح ذو التأويل التخييلي للحياة، الحياة التي نفقدها بيسر مثل شظايا ذكريات متراكمة لأحلام نصف منسية. تخيّل فيلم quot;الصمتquot; بمشهده الاستهلالي وهو
يُظهر صبياً يستيقظ ليجد نفسه في عربة قطار وهو يتطلع مباشرة نحو الكاميرا، نحونا، في صمتنا إزاء العالم.
بلد غريب، مرعب، وموات، وحياة أشبه بمشروع مستحيل. وذات الصبي يعود ليظهر في فيلم quot;بيرسوناquot; ـ الذي هو فيلمي المفضل بشكل مطلق ـ حين يدعه بيرغمان كما لو أنه يلامس صوراً مزدوجة التعريض. إنه سحر خالص ولا شيء آخر.
فلنعد الآن إلي صديقي وارن سنوبل والفيلم الذي شاهده في غرامستون والذي يكن سوى quot;سوناتة الخريفquot; ذلك الفيلم الذي اقتحم حياته بشكل لا يرحم.
خلال وجبة الطعام تلك، والتي كثيراً ما تأتيني ذكراها، كنا نجلس هناك أنا وإياه نتطلع نحو الخارج صوب المركز الثقافي حيث مدينة الأكواخ الحقيرة وهي تنحدر هناك بعيداً في الوادي، حكى لي سنوبل عما حدث له في أواخر السبعينات.
أخبرني أنه تزوج حديثاً من فتاة تخرجت من جامعة غرامستون من وقت قريب وكانا يديران معاً صالة سينما صغيرة، وكان لديهما طفل يعاني من تلف في الدماغ، وقد نصحوهما بعض الأصدقاء أن يودعاه في مؤسسة إجتماعية ليواصلا حياتهما.
quot;في إحدى الأماسيquot; قال السيد سنوبول مستأنفاً حديثهquot;:عرضنا فيلماً لبيرغمان. كانت زوجتي بليندا حينها في المنزل مع ولدنا روجر. وبعد إنتهاء العرض أخذت ماكنة عرض صغيرة ونسخة من الفيلم (حجم ١٦ ملم) معي لأريها إياه دون أن أقول لها رأيي فيه.
ذهبت إلى المنزل وأيقظتها من النوم، وفي منتصف الليل جلسنا معاً نشاهد فيلم quot;سوناتة الخريفquot;.
وحين انتهى الفيلم تطلع أحدنا بوجه الآخر وقلنا معاً:quot;لن نرسل روجر إلى المؤسسة الأجتماعيةquot;،
وقررنا معالجته بأي شكل من الأشكال. بعنا كل شيء نملكه وسافرنا إلى الولايات المتحدة، هناك حيث كنا نأمل في العثور لروجرعلى أفضل عناية.
توفي روجر بعد عشر سنوات وتوفيت زوجتي من ثم بعد إصابتها بمرض السرطان. أما أنا فلم أكن
أمتلك الكثير من المال لذا فقد عدت إلى بلادي وحيداً. كل شيء قد ذهب سدىً. لكنني مع ذلك لست آسفاً على شيء. فأنا كنت ولا زلت ممتن جداً من ذلك الفيلمquot;.
هذا بالضبط ما رواه لي وارن سنوبل. حكاية تبدو شبيهة بحكاية الفيلم نفسه، لكنها واقعية هذه المرة. فالفيلم لم يكن ذو مديات عامة وشاملة فحسب، إنما هو شخصي وخاص أيضاً. لقد أتاحت أفلام بيرغمان الفرصة للكثير من الناس لئن ينضجوا بسرعة ليصلوا إلى مثل هذا الأدراك.
حين صورت مقابلتي معه لفيلمي quot;إنغمار بيرغمان: اللحن الفاصلquot; في عام ٢٠٠٢، إلتقيته في يوم خريفي في quot;مسرح رويال الدراميquot; في ستوكهولم وكان حينها قد بدأ العمل تواً على نص مسرحية quot;الأشباحquot; لإبسن. وكانت معه نسخة من سيناريو فيلمه الأخير quot;ساراباندquot; أيضاً.سألته إن كان المرء يفكر بالموت حين يصبح عجوزاً.
quot;يفكر بماذا؟quot; سأل بيرغمان.
ربما لم أكن واضحاً بسؤالي أو لعله لم يسمعني جيداً. quot;الموتquot; قلت، بصوت عال.
quot;أوهquot; قال بيرغمان وضحك. مستأنفاً: انني أفكر بالموت كل يوم منذ إن كنت طفلاً. إلا إنه أصبح الآن حقيقة ماثلة للعيان بشكل فيزيائي. لكنه صار يخيفي أقل مما مضى. الخوف قد تلاشىquot; قال وصمت.
حين أصبح صمته جلياً وقاطعاً، واصل حديثه فجأة قائلاً:كلا، كلا. ليس لدي الوقت الكثير لهذا الأمر!quot;
تطلع من بعد نحو ساعته ثم نهض وتمشى إلى الخارج بخطوات حيوية لمواصلة العمل في المسرحية والتي ستكون آخر عمل مسرحي له.
خلف مسرحية quot;الأشباحquot; تلك بوسعي أن ألمحه وحيداً عند صخور الساحل في جزيرة فارو. قلادة الفيلم اللؤلؤية وهي تمتد وتتسع لتصل إلى الأفق، مثل أشعة فنار بعيد. رجل عجوز يتطلع نحو البحر فيما تتعمق عتمة شتاء quot;ساعة الذئبquot;. (****)
إنغمار بيرغمان غادرنا إلا إنه ترك فينا إحساس بأننا يمكن، بل ينبغي علينا، أن نستفيد من لحظاتنا القصيرة على هذه الأرض.


المصدر:
مجلة بروجيگشنس التي تصدرها سنويا أكاديمية الفيلم الأوربي. تحرير بيتر كاوي و باسكال إيدلمان.
العدد (١٥) عدد خاص عن السينما الأوربية (٢٠٠٧)

* غونار بيرغدال (١٩٥١):

ـ ناقد وكاتب ومخرج ومنتج سينمائي سويدي وناشر.
ـ بدأ نشاطه السينمائي بإصداره مجلة quot;فيلمكونيستquot; عام (١٩٨٩).
ـ شغل منصب مدير مهرجان {غوثينبيرغ}السينمائي (١٩٩٤ـ ٢٠٠٢).
ـ عضو لجنة معهد السينما السويدي (١٩٩٩ـ ٢٠٠٣).

أفلامه:
ـ صوت بيرغمان (١٩٩٧) وثائقي.
ـ صوت لودميلا (٢٠٠١) وثائقي.
ـ إنغمار بيرغمان: اللحن الفاصل (٢٠٠٢) وثائقي قصير.
ـ صوت الصمت ( ٢٠٠٣) وثائقي.
ـ لودميلا وأناتولي (٢٠٠٦) وثائقي.
(**) مجلة بروجيگشنس العدد (١٥) عدد خاص عن السينما الأوربية (٢٠٠٧)
(***) ويم ويندرس (١٩٤٥) مخرج ومنتج سينمائي ألماني، كاتب مسرحي، وفوتوغرافي...
(****) فيلم quot;ساعة الذئبquot; ١٩٦٨، الفيلم الساحر ذو الطراز القوطي والذي يتحدث عن إختفاء فنان لا يترك خلفه سوى دفتر يوميات يأخذنا الفيلم من خلالها وعن طريق فلاش باك لنتتبع تأريخ وضع كلاسي لبطل بيرغمان الذي تلازمه العتمة والأرواح الشريرة ومخلوقات مخيلته لحين أن يحطموه في الآخر.


[email protected]
علي كامل مخرج سينمائي مقيم في لندن


إنغمار بيرغمان:القسم الثاني: أنا لست سوى حِرَفيّ كفؤ يجيد مهنته!(*)