قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


ايلاف ndash; خاص:يعرض مهرجان دبي السينمائي في دورته السابعة فيلم quot;الرحيل من بغدادquot; للمخرج العراقي المقيم بين لندن وبغداد قتيبة الجنابي، في مسابقة الفيلم الروائي، وذلك في عرضين: الاول يوم الاثنين 13 ديسمبر (كانون الاول) الجاري في تمام الساعة 7 مساءً، والثاني يوم الخميس المصادف 16 من الشهر ذاته، الساعة 45, 3 مساء، في قاعة السينما 12 في الامارات مول بدبي.
يسرد الفيلم حكاية مواطن عراقي (صادق) يحاول الهروب من بغداد، اثر الكوابيس التي تلاحقه في منامه وصحوه بسسبب اعمال اقترفها، فيقرر مغادرة العراق نحو المجهول في محاولة للخلاص. بالمقابل يخضع لرقابة رجال الامن، باعتباره مصور صدام الشخصي ويحمل في جبعته الكثير من الاسرار، مما تدفعه الظروف ليكون في ترحال متواصل بين دول اوروبية عدة. شعور المراقبة يظل لصيقاً بكل تفاصيل حياته، ويحاول كسر وحدته وخوفه برسائل يكتبها لابن مفقود، طامحاً الوصول الى لندن للالتحاق بزوجة ترفضه. وفي رحلته يتعرض لابتزاز المهربين الدائم بهدف ايصاله الى لندن.
يؤكد المخرج قتيبة الجنابي ان: quot;مساهمة الممثلين كانت كبيرة ومن دونهم لم احقق ما كنت اصبو اليه، علما انهم يقفون امام الكاميرا للمرة الاولى، خاصة بطل الفيلم صادق العطار
وجاسم التميمي والصديق رانج عمر، الى جانب الممثل المجري شويموشي اتلاquot;.

مشيراً الى ان quot;مؤسسات عراقية ساهمت بتزويدي المادة الارشيفية، كذلك العون المتميز الذي قدمه السينمائي مسعود امر الله، ولعل الدعم الذي قدمه مهرجان دبي ساهم بتغطية المرحلة الاخيرة من انتاج الفيلم فيما يتعلق بجودة الصوت والصورة والموسيقى التصويرية التي نفذها الاسترالي (توم دونالد)
يجدر ذكره ان الفيلم صور في كل من بغداد ودبي وهنغاريا وبريطانيا، وتبلغ مدته الزمنية ساعة ونصف الساعة. ويعتبر من الافلام العراقية الروائية الاولى التي نفذت في المنفى بقدر عال من الاحتراف والتقنية.