قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

ماذا تعني الصورة.. معمارياً؟ انها تعني الكثير. وهذا quot;الكثيرquot;، حافل بتنوع المقاصد، ومترع في الغايات المتعددة. فالصورة المعمارية تعد بمثابة quot;الولادةquot; الثانية للمنتج التصميمي. إذ من خلالها (من خلال الصورة، وزاويتها الملتقطة)، يتبدى المنشأ للمتلقي، مثلما يتوق المصور الفوتوغرافي به quot;عكسquot; الحدث المرئي الملتقط، مبيناً تصوراته واسلوب ادراكه له. وكلما كانت الصورة الملتقطة، تتضمن ما يمكن ان ندعوها بمواصفات الصورة المهنية الناجحة، كانت النتيجة quot;التصويريةquot;، لافته وهامة في حضورها quot;الافتراضيquot;.nbsp; بل واضيف، بان قيمة الصورة المعمارية مهنياً، تتماثل مع اهمية quot;وفائدةquot; lt;اللقطة المعادةgt;، لحدث quot;التهديفquot; في لعبة كرة القدم. فنحن، عادة، نتفاجأ، ونأخذ على حين غرة، عندnbsp; لحظةnbsp; التهديف الواقعية، وبالتالي quot;تفلتquot; منا مراقبة ذلك quot;الفعلquot;، وتبيان وضعية اللاعبين وامكنتهم. بينما، توفر لنا quot;اللقطة المعادةquot; امكانية quot;متعة الرؤياquot;، في تتبع إسلوب اللاعب الهداف، وطريقة لعبه، كما تظهر مواقع رفاقه ومنافسيهم قبيل التهديف وما بعده، ما يجعلنا، نحن مشاهدو اللعبة، نعي جيدا وباهتمام ملحوظ، مهارة اللاعب الهداف وطريقه عمله. والحالة ذاتها، تكاد تقترب من طبيعة واهمية quot;الصورةquot; المعمارية الملتقطة. فهي بمقدورها ان تختزل المشهد المرئي بصورة محددة، تكون عادة quot;ملتقطةquot; من سياق البيئة المبنية، مثلما تخبرنا الصورة اياها بوضوح (وبواقعية ايضاً)، عن طبيعة عمارة المبني، ونوعية مواده الانشائية، فضلاً على منحنا تصوراً عن مقياسه ومقاسه، ونوعية ملمسه وتفاصيله الخارجية أو الداخلية، تبعا لخصوصية ومكان اللقطة الفوتوغرافية وزاويتها.
كثيرون هم الذين منحونا quot;رؤيةquot; العمارة، عبر صورهم الفوتوغرافية. كل منهم، اهتم بـquot;تفصيلquot;، ينزع به لان يقدم لنا عنواناً للمشهد المرئي المثبت في لقطة مصورة. لكن صور quot;عزرا ستولرquot; (1915-2004) Ezra Stoller، التى من خلالها عرف العالم نماذج عمارة الحداثة بالصيغة والزاوية التى راها المصور النيويوركي المشهور، تظل تمثل اللحظات الثانية لولادة العمارة المبنية. فهذا المصور البارع، الذي اشتغل كثيرا على نماذج صور عمارة الحداثة المعمارية، استطاع ان quot;يهبquot; الوسط المهني الهندسي العالمي،nbsp; (والمعماري على وجه الخصوص)، ما يمكن ان نسميه روائع صور عمارة الحداثة وسجلها التوثيقي المميز. وأن يشاهد ذلك الوسط المهني، المنتشر في ارجاء العالم كافة، لقطاته المصوره عالية المهنية، الحافلة بجمالياتها والزاخرة بحداثتها، وأن يجعل من تلك الصور ومن نشرها، وسيلة هامة في تكريس معنى عمارة الحداثة ومفهومها في المشهد المعماري وخطابه في آن واحد.
ليس من ثمة مبالغة، القول، بان كثراً من الدارسين للعمارة في مدارس العالم المختلفة تعرفوا على ذلك المنجز الحصيف عبر صور quot;ستولرquot;، الصور المعبرة التى تنضح جمالاً وعذوبة. اعترف، شخصياً، باني تعلمت عمارة الحداثة، أيضاً، منه، كما علمّت لاحقاً طلابي تلك العمارة من خلال الصور الرائعة اياها، التى لا تنسى، هي التى جسدت امثلة عمارة الحداثة المبنية وثبتتها في الذاكرة البصرية، وباتت بمنزلة quot;ايقوناتquot; المنجز المعماري الحداثي وسجله التوثيقي الرائع. لست وحدى الذي يقول هذا. يقوله، ايضاً، عديدون: اساتذة وطلاب فضلا على متابعي المنتج المعماري الحداثي، منتشرون في جميع ارجاء هذا العالم الفسيح! من هنا، في إعتقادي، تنبع الاهمية المعرفية.. والجمالية لتلك الصور التى سجلت للمنجز المعماري الحداثي، خيرة نماذجه التصميمية.
ولئن ولد quot;عزرا ستولرquot; في شيكاغو، فانه ظل يعتبر quot;نيويوركياًquot; دوما. هو الذي تعلم في جامعة نيويورك، ودرس فيها العمارة والتصميم، ليحصل بعد ذلك منها دبلومه في التصميم الصناعي عام 1938. مكرسا حياته المهنية اللاحقة للتصوير، ولاسيما تصوير نماذج عمارة الحداثة، ليس فقط في الولايات المتحدة، وإنما في اماكن آخرى من العالم، حيث quot;تحضرquot; تلك الابنية، مثرية المشهد المبني بنماذجها اللافتة. في نيويورك، المدينة التى عاش وعمل فيها جل حياته المهنية مستفيدا من وجوده فيها، كون ان المدينة الامريكية المشهورة كانت (ولاتزال) مقرا للكثير من المجلات الفنية والمعمارية المهمة، ولكون، في هذه المدينة تحديدا، تم انجاز وبناء خيرة نماذج عمارة الحداثة، مما سهل عليه تصويرها ومتابعة متغيرات البيئة المبنية في تلك المدينة التواقة للتغيير، والمتخمة في حب الحداثة، اياً يكن جنسها الابداعي.
ظل quot;عزرا ستولرquot;nbsp; على امتداد حياته المهنية، التى امتدت نحو نصف قرن، اميناً ومحباً للصورة الملتقطة بالابيض والاسود (عدا حالات قليلة صوّر فيها بالالوان). وصوره ذات التدرجات والظلال المستخدمة فيها شتى مشتقات اللون الرمادي برهافة، مع الابيض والاسود، كانت تفتن المعماريين انفسهم: مصممي تلك العمارة الحداثية، قبل ان تسحر محبي العمارة ذاتها. اعتنى quot;ستولرquot; كثيرا في تثبيت اللحظة المصورة. وكان يصرف وقتاً طويلاً قبل ان يضغط على زر كاميرته، ذات الحجم الكبير؛ هي التى دعاها quot;رولان بارتquot;، يوماً ما، lt;بالعلبة النيرةgt;، كناية عن الصندوق الاسود لكاميرا التصوير. كان يردد كثيرا، بانه. يعدل quot;الصورة، وlt;أحررهاgt;، قبل ان أضغط على الزرquot;. وهو يصف اسلوب عملهnbsp; التصويريquot; ..ارى عملي مماثلا لعمل الموسيقار، هو الذي يحول العلامات المرسومة الى حركة كفوءة تنبض بالحياة. وبما اني ليس بمقدوري، ان اجعل من المباني الردئية اعمالا جيدة، فاني بمستطاعتي ان انتزع طاقة جديدةnbsp; من العمل، الذي اراه ينبض بالحيوّية!quot;. ويقول ايضا بان quot; التصوير الفوتوغرافي، ما هو الا حصيلة تجميع الفضاء والضوء والملمس، بيد ان العنصر الاكثر أهمية هو ndash; الزمن، تلك lt;النانوgt;/ لحظة، التى بها يرسم الفضاء ذاته على الزجاج المعتمquot;. وعن علاقته بالمعماريين المصممين الذين يصور منجزهم التصميمي، يقول quot;.. في السابق، عندما يكلف المعماريونnbsp; مصوريين لتصوير اعمالهم، كانوا يحددون لهم ماذا وكيف يمكنهم تصوير بناياتهم، والآخيرون يعملوا ما قيل لهم. معي، كان الامر مختلفاً. فالكثير منهم، يترقب، بعد طول انتظار، نتيجة عملي للصورة!quot;.
في صوره التى quot;ثبتquot; بها نماذج عمارة الحداثة، العمارة المتعاطف معها ومع مصمميها، يحلو للكثير من المتلقيين :طلاب العمارة واساتذتهم، وحتى المتابعين لهذا المنجز الابداعي، يحلو لهم، ان يروا تلك النماذج المعمارية واقعياً، بالزاوية والمكان الذي التقط quot;عزرا ستولرquot; صوره لها. فمن خلال تلك الصور وزوايا رؤيتها، يتكشف المبنى المصور باحسن حالاته. ينطبق هذا على الـquot;سيغرام بيلدينغquot;: المبنىnbsp; النيويوركي الشهير، لـ quot;ميس فان دير رّوquot;، مثلما على quot;بيت الشلالquot; لفرنك لويد رايت، كما ينطبق على quot;رونشانquot; لو كوربوزيه، وعلى كاثدرائية برازيليا لاوسكار نيماير، وعلى مطار كندي النيويوركي الشهير، عمارته التى تخلو من اي خط مستقيم، بعد ان هجر معماره quot;ايرو سارنيننquot;، اسلوب ميس فان دير رّو العقلاني، والذي جسدته عمارة مجمع quot;جينرال موتورزquot; في وارن / مشيغان للمعمار نفسه، صورته الملتقطة من قبل quot;ستولرquot;، مافتئت تعبر بصدق عن روحية عمارة المبنى وعناصره التصميمية. وهل يمكنnbsp; للمرء ان ينسى صورة مبنى quot;ليفر هاوسquot; النيويوركي المشهور، (المعمار غوردن بونشافت)، او اللقطة التى امست تاريخية لـ quot;انتريرquot; الجناح الفنلندي في معرض نيويورك سنة 1939، للمعمار آلفار آلتو، فضلا عن صورته التى باتت quot;ايقونةquot; بصرية لمعهد lt;سالكgt; للابحاث البيولوجية في كاليفورنيا، هي التى تحضر بقوة كلما دار الحديث عن منجز معمارها المشهور quot;لوي كانquot;، فتتجلى للناظر بـ quot;سيمتريتهاquot; الصارمة، وأشكال عمارتها الصافية، المختزلة والعارية حد الصدمة. وكل هذة الصور وغيرها من اللقطات الفنية الآخرى، التى بها quot;عكسquot; عزرا ستولر مزاجه وquot;مزاجquot; عمارة مبانية بشكل مقنع، وصريح وبوضوح لا لبس فيه، تتواجد الآن، في الكتاب الصادر مؤخرا، بعنوان quot;عزرا ستولر: مصور فوتوغرافيquot; (المؤلفان: نينا رابابورت و ايريكا ستولر، منشورات جامعة يال، نيوهيفن، 2012، عدد الصفحات 288 ورقة من القطع الكبير).
تشترك الصور المنشورة في ملف العمارة (يتضمن الكتاب ملفاً آخرا، يتعاطى مع ثيمة الإنسان والآلة)، تشترك في إنها، بغالبيتها، ملتقطة بالابيض والأسود. وتظهر العمارة المصورة فيها، وكأنها quot;بورتريهquot; شخصي للمبنى. بها تُعرف، ومن خلالها quot;يرىquot; العالم اسلوب عمارتها بـ quot;اميجهاquot; البصري. ورغم تباين المقاربات التصميمية، وإختلاف زوايا النظر الى الصور الملتقطة، فإن ثمة رابطاً واضحا يوحدها، هو رابط ثيمة الحداثة. كما لو إن الصور قادرة فعلاً على تجسيد الحداثة المعمارية. كما لو إن الصور تبتغي، أيضاً، ان تكون جزءاً لا يتجزأ من ذلك المفهوم، المحبب الى قلب المصور، هو الذي ناصر الحداثة، وأعجب بها إيما إعجاب!
وهذه الصور العديدة الملتقطة عبر كاميرا ستولر الخاصة، والتى تنتمي الى مناطق جغرافية متنوعة، أمست اليوم quot;رقميةquot;، ومتاحة للجميع سيما لدارسي العمارة، وخصوصا عمارة الحداثة، هي التى غيرت كثيراً من البيئات المبنية لمدن عديدة في الفترات الزمنية الماضية. لقد أخذت quot;اريكا ستولرquot; (وهي ابنة المصور، وهي ذاتها احد مؤلفي الكتاب)، على عاتقها ان تستمر في تهيئة مستلزمات quot;الترقيمquot; لتلك اللوحات الفنية، من خلال lt;مجموعة quot;ايستوquot; Estogt;، التى أسسها والدها في إواخر سنين حياته. وعبر ارشيف هذه quot;المجموعة/ الشركةquot; يتبين ثراء منجز quot;عزرا ستولرquot; التصويري، وأهميته في حفظ الذاكرة البصرية لعمارة الحداثة. ولعل quot;اندي غروندبيرغquot; وهو استاذ فن التصوير الفوتوغرافي، وعميد كلية كوركورانnbsp; Corcoran للفن والتصميم في واشنطن،nbsp; كان على حق، عندما كتب في مقدمته للكتاب quot; أخذاً في نظر الاعتبار، التوسع الكبير لانتاج الصورة اليوم، والتى تبُدع لغايات متنوعة ومتلقيين متنوعيين، فان صور quot;عزرا ستولرquot; لم تعد تحمل quot;علامتهاquot; بكونها وجدت لتكون مفيدة. وفي الحقيقة، فان فائدتها، هي جزء من سحرها، وعذوبتها، وجماليتها الكلية. انها شُغلت كي تسلينا، وهي ما برحت طوال تلك السنين العديدة، تقوم بذلك. انها باختصار تكاد ان تكون بمنزلة مواطن درجة اولى!quot;. حاز quot;عزرا ستولرquot; عام 1961، الجائزة الذهبية للتصوير الفوتوغرافي من إتحاد (معهد) المعماريين الامريكي. كما اصدر كتابا نشر سنة 1999، بعنوان quot;عمارة الحداثة: بعدسة عزرا ستوارquot;.
توفي quot;عزرا ستولرquot; بمدينة quot;وليمستاون، في ماساشوستس، وذلك في 29 تشرين الاول (إكتوبر) 2004، اثر مضاعفات سكتة دماغية.□□

nbsp;

د. خالدالسلطاني/nbsp;مدرسة العمارة/ الاكاديمية الملكية الدانمركية للفنون

nbsp;