غيّب الموت، في وقت متأخر من يوم الاربعاء الموافق 5 ديسمبر 2012، أحد أهم رموز الحداثة المعمارية المعماريّ البرازيلي المعروف، quot;اوسكار نيمايرquot; Oscar Niemeyer. وبغياب المعماري ذي الشهرة العالمية البالغ من العمر 104 سنوات ( ولد نيماير في 15 ديسمبر 1907)، تفقد عمارة الحداثة، أحد رموزها المهمين، وأحد معمارييها المرموقين.

غيّب الموت، في وقت متأخر من يوم الاربعاء الموافق 5 ديسمبر 2012، أحد أهم رموز الحداثة المعمارية المعماري البرازيلي المعروف، quot;اوسكار نيمايرquot; Oscar Niemeyer. وكان المعماري ذو الشهرة العالمية البالغ من العمر 104 سنة (ولد نيماير في 15 ديسمبر 1907)، يرقد في احد مستشفيات ريو دي جانيرو، يصارع امراض القصور الكلوي، الذي ازدادت وطأته بالتهاب رئوي، ادى في الاخير الى وفاته. وبغياب اوسكار نيماير، تفقد عمارة الحداثة، احد رموزها المهمين، وأحد معمارييها المرموقين؛ هو الذي كان يعرف نفسه، كما كتبت عنه مرة، بمايلي: lt;اسمي اوسكار ريـبيـرو الميدا دي نيماير سوارس: ربـيرو و سوارس ndash; اسمان : ذوا جذر برتغالي، والميدا، عربي (المهدي ؟ خ . س)، ونيماير ndash; الماني؛ هذا عدا عن الكلام؛ حول جريان الدم الزنجي المحلي في عروق كل عائلة برازيلية؛ في نسيج هذا التعدد الاثني الشعبي، الذي اشعر براحة تامة وانا بينهم !..gt;

يتجلى صنيع (اوسكار نيماير) المعماري الفريد، تجلياً واضحاً، في تصاميمه التي اعدها للعاصمة البرازيلية الجديدة :- برازيـليا، في وسط البلاد . اذ دعي عام 1956 من قبل صديقه القديم والشخصية الوطنية المعروفة، رئيس الجمهورية آنذاك (خوسيلينو كوبيتجيك Kubitschek)J ليكون مشرفا عاما على بناء العاصمة الجديدة التي خططها زميله (لوسيا كوستا)، وليكون ايضا مسؤولا عن اعداد تصاميم اكثرية المباني العامة في المدينة الجديدة .وبحماس ونـَفـَس برازيليين ادهشا الوسط المعماري العالمي باسره، خلق (اوسكار نيماير) في غضون فترة زمنية قصيرة مجموعة من التصاميم، اعتبرت، ولا تزال تعتبر، من كنوز العمارة العالمية الحديثة، امثال قصر (الفارادو) قصر رئاسة الجمهورية، ومبنى الكونغرس الوطني ومبنى المحكمة العليا، ومبنى الكاثدرائية، وعشرات المشاريع التصميمية التي حظي بها موقع العاصمة السعيد!
في عمارة مبانيه المخصصة الى برازيليا، يعود (نيماير) الى تكرار الثيمة التصميمية ذاتها، التي سبق وان اشتغل عليها كثيراً وانضجها عبر مبانٍ عديدة نفذها في الاربعينات وبداية الخمسينات، مثل (جناح البرازيل) في معرض نيويورك الدولي (1939)، وبيته الخاص في كانوا، بالقرب من (ريو (1952)، وبالطبع كنيسة (سان فرانسيسكو دي آسيس (في بامبولـها
Pampulha 1940)، وغير ذلك من المباني. وهذه الثيمة تعتمد اساسا على الحوار ndash; الديالوغ بين الخطوط المائلة الرقيقة الانثوية والاشكال الهندسية المنتظمة الواضحة. ففي مبنى (الكونغرس الوطني) (1958 (يضع (نيماير) الكتلة الافقية الممتدة الرئيسة للمبنى بجنب المبنيين العاليين موشوري الشكل الخاصين بالسكرتارية. على انه، ومن اجل حضور ثيمـة (الديالوغ) تأكيدها في الحل التصميمي، يلجأ المعمار الى نوع من التسقيفات الفجائية، غير المتوقعة، فيعتمد شكل الاناء لتسقيف قاعة مجلس الشيوخ، في حين يعكس هيئة الاناء ذاتها رأسا على عقب لتسقيفات قاعة مجلس النواب! .

حرص (اوسكار نيماير) الى اعلان انحيازه، كونه معماريّا عالي الثقافة وذا نزعة انسانية، الى قضايا وطنه الملحة وقضايا الانسانية العادلة، وهذا الموقف الشجاع كلفه الكثير، اذ اضطر اثر الانقلاب العسكري في بلده عام 1964 الى ان يعلن استقالته مع 200 شخصية اكاديمية مرموقة من الجامعة، احتجاجا على الحكم العسكري، كما اغلقت مجلته المعمارية. واخيرا وفي عام 1967 اضطره العسكر الى الخروج نحو المنافي حاله حال عدد كبير من المثقفين البرازيليين المعروفين. وفي باريس التي اختارها مكانا لنفيه، عمل الجنرال ديغول شخصياً في حينها، لحصوله على اذن عمل في فرنس .
تعد مرحلة المنفى من المراحل المهمة والخصبة في سيرة هذا المعماريّ المجد . فبالاضافة الى إنجازه تصاميم مثيرة في ايطاليا وفرنسا وفي بقية بلدان العالم، انجز (اوسكار نيماير) مشروعا تصميمياً كبيرا، قريباً منا نحن العرب، واعني به مشروع مجمع جامعة القسنطينة في شرق الجزائر (1969-77) . ويعود تاريخ تكليف (نيماير) بهذا المشروع لعام 1968، عندما تعرف إلى منهاج متطلبات الجامعة، الذي كان يقتضي بناء مجموعة من المباني العديدة تجاوزت 40 مبنى . وفي ضوء تجربته الغنية في تصميم المؤسسات التعليمية، اعاد المعماريّ النظر في المنهاج المقترح، ساعيا الى ان يكون المخطط المستقبلي للجامعة متسما بمركزية واضحة تتيح مرونة كافية لاداء كفء للنشاطات الجامعية.
صمم اوسكار نيماير، ايضا، معرض طرابلس الدولي (معرض رشيد كرامي الدولي)، في لبنان عام 1963، وقد أدرجت مباني المعرض المذكور في عام 2006، في سجل لائحة اليونسكو للمباني التراثية الواجبة الحفاظ. كما صمّم المعماريّ البرازيلي مسجد بينانغ الرسمي (نيغري بولاو بينانغ) في ماليزيا، عام 1980. وعمارة هذا المسجد التي في بعض مفرداتها تتصادى مع اعمال نيماير البرازيلية وخصوصا في معالجاته الاستثنائية لشكل مبنى الكاثدرائية في مدينة برازيليا. ومعروف ان اوسكار نيماير كان المعماري الوحيد الذي رفض دعوة حكومة العراق في الخمسينات للمساهمة في مشاريع مجلس اعمار العراق وقتذاك، والذي دعي في حينه ابرز، بل جميع رموز عمارة الحداثة المعروفين، للعمل على تنفيذ تلك المشاريع امثال: فرنك لويد رايت، ولو كوربوزيه، وفالتر غروبيوس، والفار آلتو، ووليم دودوك، وجو بونتي، وغيرهم من المعماريين العالميين. وعزا المعماري البرازيلي المتمسك بعقيدته الشيوعية، رفضه العمل في العراق تضامنا مع شعبه الذي كان يرسخ تحت نير حكم غير وطني، كما صرح بذلك هو نفسه موضحا أسباب عدم قبوله لتلك الدعوة. وبذلك القرار الذي أمسى في ذمة التاريخ، فقدت بغداد امكانية ان تحتفظ بواحد من خيرة نماذج عمارة الحداثة مصمما من قبل ذلك المعماري المرموق (كما فقدت، بالمناسبة، الكثير من المشاريع التي صمّمها كثر من المعماريين المدعوين حينذاك!). لكن مرارة خسارة تصميم اوسكار نيماير البغدادي، قد تم تعويضها من خلال عمل احد رموز عمارة الحداثة في العراق المعماري: كابتن هيرست،(المعماري الانكليزي الحداثي الذي عمل في الاربعينات والخمسينات في العراق وتحديدا في مؤسسة السكك الحديدية العراقية، وصمم قصر الملك في دوكان وكذلك محطة قطار بعقوبة في 1947، بالاشتراك مع عبد الله احسان كامل). والذي صمم، ايضا، مباني مصرف الرافدين (1955) في بغداد، متوخيا في معالجاته التصميمية لواجهة المصرف اسلوب تكوينات مبنى وزارة المعارف البرازيلي الذي صممه اوسكار نيماير في عام 1939، وبات، مذاك، واحدا من اجمل مباني الحداثة المعمارية.

عدّ كثر من النقاد منتج اوسكار نيماير المعماري، كإضافة مميزة واستثنائية في أهميتها لمنتج عمارة الحداثة. ان تصاميمه وكذلك اعماله الفنية، لا تترك ادنى شك، باننا امام عبقرية معمارية مميّزة وحقيقية، وهذه العبقرية تستقي ابداعها من نبع موروث بيئتها الخاص، تلك البيئة المتنوعة،المفتون بها المعماري؛ ذلك لان جميع تصاميمه المنفذة وغير المنفذة، مسكونة بهاجس تكويني مشترك، يـبتغي استدعاء المزاج البرازيلي المفعم بالحيوّية والدينامية والنشاط؛ كما ان المعماري يحرص حرصاً شديداً على حضور الخطوط المنحنية في تصاميمه؛ اذ يجد (نيماير) في (... الخط المنحني الحرّ اغواء تصميميا، استعيد به استذكار مشاهد الجبال وتعرجات الانهر في بلدي، وارى به منظر البحر وامواجه، كما يوحي اليّ باشكال اجسام نسائي الاثيرات، وعالمي الغني بالمنحنيات)
.. لقد كانت تصاميمه دائماً ممتعة في هيئاتها وجريئة ومفاجئة في فورماتها، فرؤية عمارته كانت في الغالب، تستحضر في الذاكرة حركات رقصة (السّـامبا) البرازيلية وايقاعها السريع، انها فوق ذلك تشع نوراً، او كأنها تغتسل في ضياء الشمس. وتبدو،ايضاً، كما لو كانت فراغاتها مليئة بالأوكسجين الذي يمنح مشاهديها تنفسا مريحا وسهلا !
وداعا ايها المعماري، وداعا ايها المصمم المجد. ان اسمك ومنجزك سيظلان دائما في الذاكرة الثقافية لكثير من شعوب هذا الكوكب، الذي ملأته جمالا وحبورا

nbsp;

*استفدنا في كتابة هذا المقال من دراسات سابقة لنا عن منتج اوسكار نيماير
nbsp;

مدرسة العمارة/ الاكاديمية الملكية الدانمركية للفنون

nbsp;

nbsp;