نيويورك: تجمع آلاف الأشخاص السبت لحضور حفلات موسيقية أحيتها مغنية الراب الأميركية لورين هيل وفرقة "ريد هوت تشيلي بيبرز" والمغني الكوري الجنوبي جونغكوك في حديقة سنترال بارك في نيويورك، كجزء من مهرجان "غلوبال سيتزن" لدعم مساعدات التنمية الدولية.

واعتلت أيقونة موسيقى الراب لورين هيل المسرح في الذكرى الخامسة والعشرين لطرح ألبومها "ذي ميس إيدوكيشن أوف لورين هيل" "The Miseducation of Lauryn Hill"، وأدت أغنيتها الشهيرة "دو ووب (ذات ثينغ)، كما جمعت فرقة الهيب هوب الثلاثية "ذي فيوجيز" التي أدت أغنيات شهيرة لها مثل "كيلينغ مي سوفتلي" ("Killing Me Softly") و"ريدي أور نات" ("Ready Or Not").

وقال عضو الفرقة وايكليف جين، المتحدر من هايتي، وسط هتافات المعجبين الذين كانوا يمسكون بهواتفهم المحمولة "يجب على إفريقيا أن تتحكم بمواردها الطبيعية. على هايتي أن تسيطر على مواردها الطبيعية. على العالم أجمع أن يضع حداً للمجاعة".

وتتماشى هذه الرسالة مع أهداف هذا اليوم الخاص الذي يجمع بين الأداء الموسيقي والدعوات لمساعدة التنمية الدولية، خصوصاً لمكافحة الفقر وتغير المناخ.

واختتمت فرقة "ريد هوت تشيلي بيبرز" الأمسية بتأدية بعض من أشهر أغنياتها، بينها "كانت ستوب"، و"سكار تيشو"، و"داني كاليفورنيا"، و"كاليفورنيكيشن".

وقد ارتدى الحاضرون معاطف للوقاية من المطر والبرد، وثارت حماستهم عندما قام جونغكوك، من فرقة البوب الكورية الجنوبية "بي تي اس"، بأداء أشهر أغانيه، بما في ذلك أغنية "ستيل ويذ يو".

وذكّر النجم الكوري الجنوبي، الذي كان يرتدي سروال جينز باهت اللون وقميصاً بنياً، معجبيه بالحاجة إلى "إحداث تأثير معاً لضمان حصول الجميع، في كل مكان، على الحقوق الأساسية مثل الغذاء والتعليم".

على الرغم من أنه لم يتم الإعلان عنه كنجم رئيسي، إلا أن أداء جونغكوك كان أحد أبرز أحداث الأمسية. وغادر عدد كبير من المتفرجين الحديقة الواقعة في مانهاتن في نهاية وصلته على المسرح، بينما كان من المقرر أن يستمر المهرجان ثلاث ساعات.

في وقت سابق، أثارت أنيتا حماس الحاضرين من خلال عرضها الراقص المثير للإعجاب، وأدت أغنيات ناجحة مثل أغنيتها الجديدة "فانك رايف".

ولفتت أكبر نجمة لموسيقى البوب في البرازيل الانتباه إلى أهمية حماية غابات الأمازون المطيرة، مذكرة بأنها "رئة كوكبنا".

وقبل أن تطلق الحفلة، دعت الحكومات إلى بذل المزيد من الجهود "لحماية الناس هناك، والسكان الأصليين، والمجتمعات... التي تشكل غابات الأمازون واقعها الوحيد".

وتوقف مغنو راب من أمثال بوستا رايمز وكومون عند الذكرى الخمسين لنشأة موسيقى الهيب هوب، والتي شكّل الحدث السبت واحداً من سلسلة أحداث أقيمت في نيويورك للمناسبة في الأشهر الأخيرة.

ويقدم المهرجان، الذي يقام منذ عام 2012 في الفترة التي يجتمع خلالها زعماء العالم في نيويورك خلال انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، تذاكر مجانية للناشطين الذين يلتزمون باتخاذ إجراءات، مثل الكتابة إلى قادتهم للمطالبة بزيادة مساعدات التنمية الدولية.

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عبر الفيديو في المهرجان دفع 150 مليون دولار للصندوق الدولي للتنمية الزراعية، وهو أعلى مبلغ تتعهد به حكومة حاليا.

وقال ماكرون "علينا أن نكافح معاً ضد الفقر وتغير المناخ ومن أجل التنوع البيولوجي"، "ولهذا السبب نريد أيضاً أن نؤدي الدور المناط بنا".

الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، الذي يقع مقره الرئيسي في روما، هو وكالة تابعة للأمم المتحدة تتمثل مهمتها في مكافحة الفقر والجوع في المناطق الريفية في البلدان النامية.

ورحبت منظمة "غلوبال سيتزن" بالالتزام الفرنسي في بيان، مضيفة أنه "لا يزال هناك الكثير مما يتعين القيام به لتوفير الدعم الحاسم للملايين من صغار المزارعين حول العالم، الذين ينتجون 70% من الغذاء في البلدان المنخفضة الدخل أو المتوسطة".

وأعلنت المنظمة غير الحكومية أيضاً أن النروج التزمت بدفع 90 مليون دولار للصندوق الدولي للتنمية الزراعية.