قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أبوظبي: أكدد سلطان بن ناصر السويدي محافظ مصرف ابوظبي المركزي عدم وجود أي نية أو تحرك لفك إرتباط الدرهم بالدولار الأميركي وعودة الإمارات إلى الاتحاد النقدي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. ونقلت وكالة انباء الامارات طوامquot; عن محافظ مصرف ابوظبي المركزي قوله في مؤتمر صحفي عقده اليوم quot;أن موقف الإمارات مازال ثابتا حول هذا الموضوعينquot;. وعن المؤشرات المالية و المصرفية في الامارات أكد السويدي أن المؤشرات التي صدرت في شهر اكتوبر الماضي أظهرت تنامي الفطاع المصرفي وتحسن السيولة وهي مؤشرات تدل على عودة الثقة في القطاع المصرفي والاقتصاد الوطني مع إعادة هيكلة ديون دبي العالمية. وأشار الى ان هناك ثقة في اقتصاد الامارات الذي يشهد تطورات ايجابية مشيرا الى تراجع التضخم.وعن صندوق دعم الاستقرار المالي الذي طرحت فكرته البحرين أكد أهمية الفكرة غير انه اكد أنها تحتاج الي وقت طويل وخطط مناسبة.


ونوه السويدي الى عدم وجود مخاوف من مضاربات على الدرهم للاستفادة من سياسة ثبات سعر صرف الدرهم بالدولار في ظل الهامش الكبير بين سعر quot;الايبورquot; وطالليبورquot;. وتوقع ان ينمو الاقتصاد الوطني بنسبة 4 في المائة في المتوسط في عامي 2010 و2011 خاصة بعد الأداء المقبول في عام 2009.وأشار الي أن دولة الإمارات تحتل موقعا يؤهلها للاستفادة من أي نمو في اقتصاد البلدان الأخرى في المنطقة على اعتبار أنها تتمتع ببنية تحتية حديثة ومتطورة لخدمة النشاط التجاري والاستثماري.وقال ان دولة الإمارات شرعت في عدد من المشاريع المهمة لخدمة المنطقة مثل سكة حديد الإمارات ومشروع توليد الطاقة النووية للأغراض السلمية وشبكة النقل البحري مؤكدا ان هذه المشاريع الحيوية ستعطي قيمة مضافة للانشطة التجارية والاستثمارية في المنطقة وتعزز سياسة تنويع مصادر الدخل في الدولة.


واستعرض السويدي نشاط القطاع المصرفي مشيراً إلى أن النظام البنكي في الدولة يتالف من 23 بنكاً وطنياً و22 بنكاً أجنبياً إضافة إلى 6 بنوك خليجية وبذلك يصل إجمالي عدد البنوك العاملة في الدولة إلى 53 بنكاً إضافة إلى وجود 85 مكتبا تمثيليا للبنوك فيما يبلغ عدد شركات التمويل وشركات الاستثمار 44 شركة في الوقت الحاضر و شركات الصرافة 113 شركة.وقد استمر القطاع البنكي في الإمارات بالنمو في عام 2009 حيث بلغ النمو في إجمالي الموجودات والمطلوبات 2ر4 في المائة ليصل إلى 5ر1 تريليون درهم.وسجل إجمالي الودائع نسبة نمو مقدارها 4ر6 في المائة ليصل إلى 980 مليار درهم.. كما بلغت نسبة النمو في إجمالي القروض والسلف 1ر4 في المائة لتصل إلى 27مليار دولار.وأشار السويدي الى أن عدد البنوك الإسلامية يبلغ ثمانية بنوك لديها 219 فرعاً وتبلغ موجوداتها ومطلوباتها 242 مليار درهم حتى نهاية عام 2009 وهو ما يمثل 16 في المائة من إجمالي الموجودات والمطلوبات في النظام البنكي وحتى نهاية عام 2009 كان مقدار الودائع في البنوك الإسلامية هو 183 مليار درهم وهو ما يمثل 7ر18 في المائة من إجمالي الودائع في النظام المصرفي في الدولة.