قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي: بلغت خسائر طيران الإمارات، نتيجة إلغاء رحلاتها إلى أوروبا، بسبب سحابة الرماد البركاني الآتية من أيسلندا، 50 مليون دولار أميركي.

وأشار بيان صحافي صادر من الشركة إلى أن طيران الإمارات تخسر يومياً عائدات 18 ألف مسافر، بسبب إغلاق المجال الجوي في المملكة المتحدة وبعض دول أوروبا الغربية، ويربض في مطار دبي الدولي حالياً حوالي 30 طائرة، أي ما يعادل خمس أسطول الناقلة.

ووصل عدد ركاب الناقلة المتأثّرين من إلغاء هذه الرحلات إلى أكثر من 80 ألف مسافر عبر شبكة محطاتها العالمية، التي تبلغ 102 محطة.

وقال تيم كلارك رئيس طيران الإمارات quot;لم أشهد مثل هذه الأزمة طوال فترة حياتي المهنية، وكلما طالت فترة الإلغاء.. كلما أصبحت إعادة جدولة الرحلات إلى أوضاعها الطبيعية أكثر تعقيداً، وتتكبد طيران الإمارات كغيرها من الناقلات التي تعمل إلى أوروبا خسائر فادحة تصل إلى 10 ملايين دولار أميركي يومياًquot;.

وأضاف كلارك quot;تواصل طيران الإمارات توفير الإقامة الفندقية وثلاث وجبات يومياً في دبي لجميع ركاب الترانزيت الذين ألغيت رحلاتهم، والذين يزيد عددهم عن 6 آلاف راكب ترانزيت، وبتكلفة تصل إلى أكثر من مليون دولار أميركي في اليوم الواحدquot;.

ولا تقبل طيران الإمارات حالياً سفر أي راكب عبر شبكة خطوطها، إذا كانت وجهته النهائية إلى إحدى محطاتها الأوروبية quot;ما عدا موسكو وأثينا ولارنكا ومالطا وإسطنبولquot;، وذلك حتى 20 إبريل/نيسان الجاري.

ويمكن للمسافرين المتضررين، الذين لديهم حجز مسبق، إلغاء أو تغيير موعد رحلتهم، من دون دفع رسوم إضافية. وتقوم طيران الإمارات بتوفير إقامة فندقية لجميع ركابها الترانزيت في دبي. كما تنصح طيران الإمارات جميع المسافرين بعدم التوجه إلى المطار إلا بعد الإطلاع على حالة رحلاتهم، من خلال موقع الناقلة الشبكي، الذي يتم تحديثه على مدار الساعة كل خمس دقائق، كما طالبتهم بعدم التوجه إلى المطار، في حال إلغاء رحلتهم.