قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: أظهرت دراستان اشرف عليهما المعهد الالماني لاجراء الدراسات الاحصائية (فورسا) ان معظم الالمان متشائمين بخصوص قدرة اوروبا على الخروج من ازمة الديون في العام المقبل بل انهم يعتقدون بأن ازمة الديون ستزداد تعقيدا.

وقالت دراسة قام بها المعهد المرموق بتكليف من مصرف (بنك اوف سكوتلاند) وقدم نتائجها هنا اليوم ان 62 بالمئة من المواطنين الالمان لا يعتقدون بأن الزعماء الاوروبيين سيستطيعون في العام المقبل حل ازمة الديون ولا بقدرة اوروبا على الخروج من الازمة.

ووفق دارسة ثانية قام بها المعهد الاحصائي ذاته بتكليف من البنك الالماني (ديبا) وجامعة (شتوتغارت) أعرب 55.4 بالمئة من الاشخاص الذين شملهم المسح عن قلقهم من فقدان الرخاء الذي يتمتع به المجتمع الالماني واعتبروا ان ازمة الديون تشكل خطرا عليه بينما يرى 52.9 بالمئة منهم ان ازمة الديون تضر بالتكافل الاجتماعي في المجتمع الالماني.

اما بخصوص ثقة المواطنين في النخبتين السياسية والاقتصادية وقدرتهما على ادارة الازمة فقالت الدراسة ان اكثر من 80 بالمئة من المواطنين الالمان لا يثقون في البنوك الخاصة وشركات التأمين بينما تضيف الدراسة ذاتها ان 70 بالمئة منهم لا يثقون في قدرة الحكومة الالمانية والاحزاب المعارضة على حل الازمة.

لكن الدراسة خلصت في المقابل الى القول ان نصف المواطنين الالمان تقريبا يثقون في قدرة البنك المركزي الاوروبي على حل الازمة.