بيروت: وقع quot;بنك بيروت والبلاد العربيةquot; اللبناني ومؤسسة quot;التمويل الدوليةquot; التابعة للبنك الدولي قبل ظهر اليوم، إتفاقية لتمويل التجارة الهادفة لمساعدة شركات القطاع الخاص في لبنان على دخول أسواق التصدير والاستيراد العالمية وتعزيز عمليات التجارة الخارجية.
وقال غسان عساف رئيس مجلس الادارة والمدير العام لبنك بيروت والبلاد العربية ان هذا quot;الاتفاق سيدعم التجارة بين الأسواق المختلفة، وسيؤدي الى توفير المزيد من الفرص التجارية وتحقيق النمو الاقتصاديquot;، مضيفاً quot;ان الاتفاق سيؤدي الى تعزيز الثقة بالمصارف والمؤسسات المالية الاجنبية، كما سيساعد عملاء المصارف على الوصول الى اسواق جديدة تعذر الوصول اليها في السابق، لاسيما الاسواق الناشئةquot;.
أما جيمس جوهري المدير الاقليمي للاسواق المالية وصناديق الاستثمار الخاصة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا لدى مؤسسة التمويل الدولية فقال ان quot;التجارة هي المحفز الرئيسى للتكامل العالمي وتعزيز النمو المحلي ، اذ يقترن تنشيط اداء القطاع الخاص بربط منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا بالاسواق العالميةquot;.
واشار جوهري الى ان quot;الاتفاق سيساعد الشركات اللبنانية على الدخول الى اسواق جديدة وتوفير المزيد من فرص العمل والتعاون التجاريquot;، لافتاً الى ان quot;استراتيجية المؤسسة في لبنان هي دعم القطاع الخاص عن طريق تقديم مجموعة من الخدمات الاستشارية والاستثمارية للتوسع في تمويل التجارة واقراض الشركات الصغيرة والمتوسطةquot;.
من جهته اوضح ايلي نكد مدير العلاقات العامة في quot;بنك بيروت والبلاد العربيةquot; quot;ان الموقعين على اتفاقية اليوم سيساعدون عملاء المصارف في دخول أسواق جديدة وتوسيع العمليات التجارية في اطار برنامج تمويل التجارة الخارجية العالمي التابع لمؤسسة التمويل الدولية والذي تقدر قيمته بـ5 مليارات دولارquot;.
ولفت نكد الى ان quot;البرنامج يهدف الى دعم قدرات المصارف على تمويل العمليات التجارية وتخفيف مخاطر السداد التي قد تتعرض لها المصارف في الاسواق الناشئة او الجديدة، اذ يقدم ضمانات جزئية او كلية للمصارف المشاركةquot;.