قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أشاد صندوق النقد الدولي الثلاثاء بquot;الجهود الشاقةquot; التي وافق السودان على بذلها لتخفيف انعكاس انفصال الجنوب صيف 2011 الامر الذي حرمه من جزء من موارده النفطية، على خلفية توترات مع جاره الجنوبي.
وقال الصندوق في بيان ان quot;بعثة صندوق النقد الدولي تشيد بالجهود الشاقة وانما المهمة التي انجزتها السلطات السودانية في الاسابيع الاخيرة لتخفيف الانعكاس الاقتصادي (...) لانفصال جنوب السودانquot;.
وفي تموز/يوليو 2011، اعلن جنوب السودان استقلاله بعد سنوات من الحرب الاهلية مع الشمال، لكن التوتر استمر قويا بين الجارين وخصوصا بشان تقاسم الموارد النفطية.
وعلى الصعيد الاقتصادي، كشف السودان في نهاية حزيران/يونيو عن خطة تقشف تنص خصوصا على خفض النفقات العامة بواقع 1,5 مليار دولار وزيادة اسعار المحروقات في حين تغرق البلاد في ازمة كبيرة تطال الاكثر فقرا خصوصا.
وعلق صندوق النقد بالقول ان quot;الاجراءات المالية (...) تنص على اجراءات مهمة تشجع زيادة العائدات من خارج القطاع النفطي وترشيد النفقات مع تعزيز شبكات الحماية الاجتماعية في الوقت نفسهquot;. واضاف الصندوق ان تقرير التقييم السنوي للبلاد سيدرس في ايلول/سبتمبر.
وبدا الجاران السودانيان حاليا مفاوضات سلمية شاقة برعاية الاتحاد الافريقي والامم المتحدة.
والثلاثاء، اكدت الامم المتحدة ان ست قنابل سقطت في جنوب السودان بعد ثلاثة ايام من اتهام الجنوب لجاره الشمالي بقصف اراضيه.